آخر تحديث: 21 / 6 / 2024م - 1:01 ص
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
نِدَاءُ الْمَلَكُوْتِ
ناجي وهب الفرج - 18/06/2024م
نِدَاءُ الْمَلَكُوْتِ قَالَ تَعَالَىْ: {وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ} وَلَبَّىْ الْحَجِيْجُ بِصَوْتٍ هِتَافَا بِبِيْضِ الْلِبَاسِ تَرَاصُوا صِفَافَا كَأَنَّ الْحَطِيْمَ لَقَتْهُمْ بِزَادٍ تَهَاوُوا عَلَيْهَا بِسَيْلٍ جِدَافَا فَإِنْ طَافَ مِنْهُمْ جُمُوْعٌ بِسَبْعٍ فَقَدْ طَابَ مِنْهُمْ بِرُكْنٍ وِقَافَا وَلَبُّوا بِشَغْفٍ وَطِيْبِ مَقَامٍ لِحُصْنِ الْإِلَهِ وَزَادُوا طَوَافَا فَهُمْ قَدْ وَفُوْهَا بِحُسْنِ مَقَالٍ وَعَادُوا بَيَاضًا تَرَاقُوا خِفَافَا بِمَكَّةَ عَادَتْ عَلَيْهِمْ فُيُوْضٌ تَسَامُوا بِعُلْوٍ وَزَادُوا شِرَافَا بِقَلْبٍ خَشُوْعٍ وَعَذْبِ دُعَاءٍ هَدَتْهُ نُفُوْسٌ وَكَانَتْ شِفَافَا وَبَاتُوا بِمَا قَدْ كَفَاهُمْ قِيَامًا وَفَازُوا عَلَىْ مَا جَنُوْهُ لِفَافَا فَزَانَ الْمَكَانُ بِوِرْدٍ صَفُوْهُ وَدَانَتْ لَهُمْ...
احنا جيرانه - باقر النور «عليه السّلام»
أحمد رضا الزيلعي - 18/06/2024م
احنا جيرانه - باقر النور «عليه السّلام» ”في ذكرى استشهاد المولى أبو جعفر محمد بن علي الباقر (ع)“ قفْ بالبقيع وصحْ بقلبٍ مكمدٍ يا باقر الآل اللظى في جبتي بين الضلوع وبين ظهرٍ مثقلٍ بَنَتِ الأعادي لوعةً في مهجتي من خلف سور الحزن كنتُ ملازماً تقبيل صوتٍ غائر في تربتي من معركِ الطف التليد عجينها آباؤنا كانوا حصون الخيمةِ نسجوا عبير ولائنا بنجيعهم مذ أنشدوا بإبائهم ”يا عزتي“ سرنا وراءك والطفولة محورٌ للبطش مذ عُزفت بنحرٍ ذلتي سرنا إلى عمق الزمان فَأُنبتتْ من بين ثغرك...
الدَّائرةُ تكبرُ والمدَى يتَّسِع
محمد الحميدي - 16/06/2024م
غيمةٌ تحملُ أحلاماً وتمضِي، ألمحُ أحلامِي بداخلِها، تنظرُ إليَّ ولا تقوَى على الإفلَات، أرفعُ يدَي باتِّجاه السَّماء، وأردِّد النِّداء الأبدِي: ”لبَّيك“. يتوقَّف صَوتي ولا تتوقَّف قدمِي، أمرُّ إلى داخلِي، وأمرِّر أحلاماً شيَّدتها، وما زلتُ أحفظُها في ذاكرَتي، يُقال: الذاكرةُ لا تنسَى أحلامَ طفولتِها، أو فتوَّتها، أو كُهولتِها؛ لكنَّها سُرعانَ ما تنسَى أحزانَها، حينَ تبدأُ أحلامُها بالتَّفتُّح. أحلامٌ غضَّة، أصبُّ عليها ماءَ زمزَم، فأسقِي عطشَها من شِريان مكَّة الخالِد، وأرتوِي من الظَّمأ، بينَما...
تأملات في الملحمة الحسينية «المستوى الإيقاعي 2 - شكل القافية»
حسام منصور آل سيف - 15/06/2024م
للقافية أثر كبير في بناء القصيدة فهي جرس صوتي يتكرر بعد عدد معين من التفعيلات التي تكون البيت الشعري، لكن نظام المربعات أو التربيع تعددت فيه القوافي فكل أربعة أبيات تشكل مربعة: الثلاثة أبيات الأولى قافية والبيت الرابع له قافية تتكرر في كل بيت رابع من المربعات في القصيدة، وكما ذكرنا سابقا فهو يتكون من مجموعة قوافي، ولكي نسلط الضوء على هذا الفن عند الشيخ المرحوم حسن الدمستاني في بناء...
الساعة التاسعة
عبد الباري الدخيل - 15/06/2024م
«من أدب الخيال العلمي» في تمام الساعة التاسعة صباحًا تبدأ سيارات الإسعاف بالتنقل في شوارع المدينة الموبوءة، لجمع جثث الموتى المحشورة في أكياس سوداء وزّعتها الجهات الصحية، لتدفنها في مقبرة خارج البلدة مخصصة لذلك. تطوف ولا يزاحم طوافها أحد، فالشوارع التي كانت تضج بالحياة ابتلعت حديثها، وأخفت نشاطها، ولملمت ثيابها ثم غادر الفرح طرقاتها، وحلّت الكآبة بثقلها على صدور السكّان، هربت الأسر من الوباء إلى بيوتها، وأقفلت الأبواب والنوافذ. لا يعلم أحد ما...
ليست متسولة
عبد الباري الدخيل - 09/06/2024م
عبثًا تحاول «صباح» أن تخفي حزنها وألمها، تضحك وكأنها في مسرحية لعبدالحسن عبدالرضا أو عادل إمام، لكنها تسقط في بئر الأحزان فجأة وتغيب عن الحاضر، لذلك تشغل نفسها للهروب من قاع الحزن، لا يوجد مساحة للفراغ في حياتها، توزع ساعات من عمرها في الأسواق، تتبضع لأطفال لم تلدهم. ذات صباح عادت إلى مكتبها بعد أن أخذت جولة مع الصحفية إنتصار إسماعيل، وعرّفتها على مكونات دار رعاية الأيتام، وما تقدمه لهم من...
لَآلِئُّ السَّمَاءِ
ناجي وهب الفرج - 07/06/2024م
لَآلِئُّ السَّمَاءِ رَبِيْعُ الْقُلُوْبِ هَوَانَا نَدَاهُ وَأَبْدَىْ لَنَا مِنْ حَقِيْقٍ جَلَاهُ نَغَتْهُ النُّفُوْسُ بِمَلْأٍ تَعَلَّىْ وَأَضْفَتْ عَلَيْهِ بِوَصْفٍ حَلَاهُ فَفِيْهِ تَهُوْنُ الشِّدَادُ بِسَهْلٍ وَمِنْهُ تَصُوْغُ السَّمَاءُ بِنَاهُ فَعُذْرًا لِمَا كَانَ مِنَّا بِهَجْرٍ فَقَدْ طَابَ فِيْنَا بِعَذْبٍ دَوَاهُ فَإِنْ جَاءَ مِنْهُ رِوَاءٌ بِوَفْرٍ فَقَدْ صَارَ فِيْنَا بِجَزْلٍ نُهَاهُ كِتَابُ الْإِلَهِ يُصِيْغُ بَيَانًا هُوَ الْخَيْرُ دَامَ عَلَيْهِ هُدَاهُ عَلَيْهِ تَطُوْفُ الْبِنَانُ ثَبَاتًا وَمِنْهُ تَجَلَّىْ بِثَبْتٍ عُلَاهُ حِمَالُ الْكِتَابِ بِنُطْقٍ تَسَامَتْ بِمَدْحِ الرَّسُوْلِ وَطَابَ ثَنَاهُ وَفِيْهِ يُسَاقُ الْبَيَانُ بِجَزْلٍ لِمَا كَانَ فِيْهِ بِوِرْدٍ حَوَاهُ عَلَيْهِ يَدُوْرُ الْعِنَانُ بِرَكْزٍ وَمِنْهُ تَعَالَتْ بِشَأْنٍ رَقَاهُ فَمَا زَالَ...
تأملات في الملحمة الحسينية «المستوى الإيقاعي 1»
حسام منصور آل سيف - 07/06/2024م
ذكرنا في المقال السابق أن الشاعر المرحوم الشيخ حسن الدمستاني استخدم نظاما جديدا لم يكن معروفا في أيامه، فهو لم يتخذ نظام المربعات كما كان متعارفا عليه فيمن سبقه من الشعراء، وكان التجديد في اتخاذه أبيات في المربعات بدلا من الأشطر، ولكي لا يطول البيت الشعري نظم القصيدة على مجزوء الرمل، فتكون السطر الشعري بين البيت الكامل الذي يحتوي على ست تفعيلات، وبين الشطر الذي يحتوي ثلاث تفعيلات. وبحر الرمل...
الأطروحات الأكاديمية الأدبية في ميزان النقد
حسن الحضري - 05/06/2024م
حين نطالع الأطروحات الأكاديمية يجب أن نضع في حسباننا أنها تأسَّست على قواعد منهجية، نُوقشت من خلالها مسائل علمية في مجالٍ ما، بإشراف أساتذة في ذلك المجال، يُفترَض فيهم الاختصاص والخبرة والامتياز، وينبغي أن تكون هذه الأطروحات جاءت برافدٍ علميٍّ جديدٍ في مجالها يُضاف إلى المخزون السابق، وَوَفْقًا لهذه التأسيسات يوجَّه النقدُ إلى ما وقع من تقصيرٍ. وحين نتكلم عمَّا يتعلق بمجال الأدب من هذه الأطروحات؛ نجد في بعضها خللًا في...
قَرَاحُ الدُّمُوْعِ
ناجي وهب الفرج - 28/05/2024م
قَرَاحُ الدُّمُوْعِ هَذِه الْأَبْيَاتُ فِي رِثَاءِ العَمِّ والأَبِّ جعفر بن سعود بن محمد الزاهر ”أبو سعود“ رئيس نَادِي السَّلَامِ الرَّيَاضِي الأسبق مِن العَام 1394 إِلَى العَام 1398 هـ، رَحِمَهُ اللهُ برحمتهِ التي وسعت كُلَّ شيءٍ وَصَبَّ على قبره شآبيب رحمتهِ ورضوانهِ. لَقَتْنَا صِعَابٌ وَأَبْدَتْ عِضَالُ وَأَسْقَتْ هُمُوْمًا وَغَابَ مِثَالُ كَأَنَّ الْلَيَالِيْ تَسُوْقُ الْخَفَايَا تَوَارَتْ بِجَنْبٍ خَفَتْهَا حِمَالُ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ مَا عَدَانَا بِصَيْبٍ فَقَدْ نَالَ مِنَّا وَجَالَ جِوَالُ فَيَا جَعْفَرٌ مَا ثَنَتْكَ الْمَآسِيْ وَلَا صَابَ فِيْكَ بِوَقْعٍ نِزَالُ رَكَزْتَ بِأُسٍّ...
العائلة يا نور العائلة
عبد الباري الدخيل - 28/05/2024م
في الصف الأول الابتدائي وفي يومي الدراسي الأول، اكتشفت أن اسمي ليس نور بل نورية، ليس هذا فقط بل أن أبي ليس أبي، وأمي ليست أمي. لم يستطع عقلي الصغير أن يستوعب كل هذه المفاجآت، جلست في الصف وكأني ذرة تائهة في صحراء مترامية الأطراف. جلست في الصف شاردة الذهن، مخطوفة اللون، وقد حاولت المدرسات أكثر من مرة تنبيهي لكنني أحضر ثم أغيب، حتى الحروف والأرقام التي حفظتها وأنا في الرابعة نسيتها،...
مدرسة الغالي
عبد الباري الدخيل - 11/05/2024م
أمشي في طريقي لعيادتي ضمن مستشفى (مايو كلينك)، أمسك بكوب القهوة، وأستمع لدعاء الصباح من هاتفي عبر سماعات الأذن. استوقفني شاب عمره قريب من عمري يسألني عن طبيب اسمه حسين (Excuse me, do you know where is Dr. Hussain?) قلت: أنا دكتور حسين (I’m Dr. Hussain) صافحني وأطال النظر إلي، ثم سألني باللغة العربية: ما عرفتني؟ قلت: لا، أي خدمة؟ ? أنا فراس زميلك في مدرسة الغالي. ? ”فراسوه ولد الأستاذ؟“ ? ”هو بزاتوه“ ? تعانقنا طويلًا، وأمطرت...
جوهرة نخلية ناجية
أحمد رضا الزيلعي - 05/05/2024م
جوهرة نخلية ناجية في رثاء نخلة عرجت من نخيلنا الشامخ إلى جوار أطهارٍ كانت تذوب في حبهم وشمعةً تحترق لتضيئ مجتمعها العزيز.. فكانت هذه القصيدة على لسانه: إنِّي النخيلُ وآيةُ العرفانِ أنعَاكِ ”جوهرةً“ تَهُزُّ جَناني إنِّي جِوار محمدٍ خيرِ الملا إنِّي الولاءُ لصفوةِ الرحمنِ إنِّي لينبوعٌ لكل شهامةٍ تُرخي العطاء بعطفةٍ وحنانِ إني رُزيت بعجوةٍ إحسانها كم أسعدَ الأحزانَ بين كياني فكتبت في هام السماء، رضيَّةٌ رَحَلَتْ بقلبي.. آهُ من أشجاني إنِّي الحزين لفقدها.. أُمَّ الوفا من لي يُرمِّمُ عَثرتي بتفاني من لي إذا...
احنا جيرانه.. مؤسس النور (ع)
أحمد رضا الزيلعي - 04/05/2024م
احنا جيرانه.. مؤسس النور (ع)
”في رثاء المولى أبو عبد الله جعفر بن محمد الصادق (ع)“
المقطوعة الأولى/ عالم الأنوار ودعوة إبراهيم الخليل (ع)
وقفتُ على تُخُومِ زمانِكَ العَلَمِ
لأقرأ من تُرَاكَ؟ بمُحْكَمِ الكَلِمِ
فَلَاحَ ليَ البهاءُ بحلةٍ حجبت
ظلام جيوشِ جهلٍ.. هَمَّ بالشَمَمِ () ...
سرّ المقبرة
عبد الباري الدخيل - 02/05/2024م
تغادر «منيرة» صالة المطار، متجهة لمواقف السيارات تحمل على كتفها حقيبة صغيرة، وتتلفت تبحث عن عمّتها التي وعدتها أن تكون في استقبالها. ‏جاءت يصاحبها شعور عميق بالوحدة.. فالوحدة تحاصرها.. وهي تمشي، وهي تأكُل، وهي تستحم، وهي تُشاهد الأفلام، تشعر بالوحدة حتى وهي تمشي بين كل هؤلاء الناس. يلوّح لها شاب بيده، كان طويلًا قليلًا، لون بشرته بيضاء لكنها غير صافية، شعره قصير جدًا، تبدو عليه ملامح الجدية حتى وإن ابتسم، عضلاته المفتولة...
تعدُّديَّة المعنى في الشِّعر الجاهلي
حسن الحضري - 01/05/2024م
حبا الله لغتنا العربية الفريدة بخصائص لا توجد في لغة سواها؛ ومن ذلك أنها على كثرة مفرداتها وتعدُّد مترادفاتها وتنوُّع معانيها؛ تنفرد كل مفردة منها بما ليس في سواها، وتختلف دلالتها باختلاف السياق، وتتعدَّد معانيها بِتعدُّد متعلَّقاتها، فنجد أن الكلمة الواحدة، بل الحرف الواحد؛ يؤثر في تعدُّد التوجيه الدَّلالي وما يلحق به من توجيهاتٍ أخرى تتعدد بتعدُّدِه وتختلف باختلافه، وفي هذا المقال أمثلة على تعدُّديَّة المعنى في الشعر الجاهلي، من...
ضيف المقهى
عبد الباري الدخيل - 29/04/2024م
غادرت الحافلة عائدًا من عملي متجهًا لمنزلي، وتوقفت قليلًا عند المقهى في مدخل الحي، كل شيء هادئ، ماعدا الأصوات المنطلقة من المقهى الذي اعتدت أن أشرب شاي العصر فيه، وأستمع من مرتاديه لأخبار الحي والبلد والعالم، ثم أذهب لمنزلي حتى اليوم التالي. جلست على الكرسي الفارغ القريب من الباب، استمع لحديث الناس عن الأمريكيين وموقفهم الداعم للكيان الغاصب، كل متكلم ينقل ما استمع إليه في الراديو أو قرأه في الصحف، أو...
زَئِيْرُ الْمَنُوْنِ
ناجي وهب الفرج - 27/04/2024م
زَئِيْرُ الْمَنُوْنِ نَعَيْتُكَ يَا مَنْ شَعِبْتَ الْفُؤَادَ طَوَتْنَا السُّنُوْنُ وَنَالَتْ مُرَادَا وَصَاحَ بِنَا مِنْ زَئِيْرِ الْمَنُوْنِ إِلَىْ أَنْ تَوَارَىْ بِطَرْفٍ رَمَادَا فَكَمْ جَالَ فِيْنَا بِقَبْضٍ كَفَانَا فَزَادَ بِنَا مِنْ غِيَابٍ طِرَادَا ذَكَرْتُ عَلَيْهَا دُرُوْبًا حَوَتْنَا فَأَنَّتْ دِيَارٌ وَأَقْصَتْ سِنَادَا وَأَجْلَتْ لَنَا مِنْ حِمَالٍ بِفَقْدٍ فَغَارَتْ عُيُوْنٌ وَأَخْفَتْ عِبَادَا فَيَا خِضْرُ كَمْ نَالَ مِنْكَ الْفِرَاقُ وَصِرْتَ بِوَضْعٍ شَهِدْتَ رِقَادَا فَأَنْتَ الْوَفِيُّ لِخَالٍ رَعَاكَ حَوَاكَ بِدِفْءٍ فَحِزْتَ رَشَادَا فَمَهْلًا فَمَا زَالَ فِيْنَا الْوَفَاءُ لِقَلْبٍ...
تحدو... فتربك ريح نجد!
علي مكي الشيخ - 26/04/2024م
الوليد الثاني للشاعرة حوراء الهميلي وصل بين يدي البارحة.. التهمت صفحاته أغلبها.. متنقلا بين ردهات هذا العمل الجميل جدا.. وتأخذك في عوالمها الآسرة.. لشاعرة مغسولة بسهادها، ممهورة ببقايا أنبيائها تخاتلها اللحظة العارجة بتفاصيل أبديتهاتشتعل بكثبان ظنونها فتفرش رائحة الشك على مائدة القلق المبتكر للشاعرة.. تجيد اصطياد المجهول على متن صهيل الروح، وتصنع من قوتها تابوت فراغها فتلتقي في قيمتها بفرخزادها.. فتكاثر وحدها بأبديتها. لشاعرة تطارد أحلام «صخرها» لي قد قلبها، قِبلةً حين يشتو مجاز وجدها كحلا لأنوثة لغةٍ مزنرة...
قَطِيْفُ النَّقَا
ناجي وهب الفرج - 24/04/2024م
قَطِيْفُ النَّقَا مَشَيْتُ بِدَرْبٍ وَطَالَ مَسِيْرُ فَزَادَ عَلَيْنَا بِبُعْدٍ هَجِيْرُ وَصُغْتُ الْمَعَانِيْ بِعَذْبِ مَقَالٍ تَرَامَتْ جِمَاحٌ وَفَاضَ هَدِيْرُ إِلَىْ أَنْ لَقَانَا بِصَفْوِ صَبَاحٍ سَقَانَا بِعَذْبِ نَقَاءٍ غَدِيْرُ قَطِيْفُ النَّقَا قَدْ حَوَتْنَا صِغَارًا وَحَفَّ بِنَا مِنْ هَوَاء ٍصَفِيْرُ لَهَا فِيْ مُتُوْنِ الزَّمَانِ رِكَازٌ حَمَتْنَا بِدِفْءٍ وَعَزَّ ظَهِيْرُ فَكَمْ بَانَ فِيْهَا بِخَيْرٍ يَفِيْضُ يَجُوْدُ بِهَا مِنْ حَنَانٍ كَثِيْرُ فيا نَادِمًا مِنْ سِهَارٍ بِلَيْلٍ نَهَلْتَ بِشَهْدٍ حَفَاهُ قَفِيْرُ حَلَاهَا عَلَىْ مَا هَنَانَا بِشَدْوٍ إِلَىْ أَنْ تَوَارَىْ نَغَاهُ قَدِيْرُ بِهَا مَا عَنَانَا بِوَعْرِ طَرِيْقٍ وَحَاكَ عَلَيْنَا بِطَرْفٍ شَفِيْرُ قَطِيْفُ الْوَلَا طَابَ فِيْهَا طِرَاحِيْ وَأَسْقَىْ...
اختفاء
عبد الباري الدخيل - 18/04/2024م
خرج مؤيد من حجرته متجهًا لغرفة الجلوس، أخبر أمه عن نيته السفر في إجازة منتصف العام مع رفاقه، لم تفتح الأم فمها بحرف، فقط أشارت بعينيها إلى غرفة أبيه، وكأنها تطلب منه الاستئذان. - متى سيكون لي الحق أن أسافر وقت أشاء؟ كل زملائي يفعلون ذلك. - سمع صوتًا من خلفه: زملاؤك من الصائعين الذين لم يربهم أب. - لا إنهم من عوائل معروفة. - إذًا هم من الملتزمين أخلاقيًا، والمثابرين في طلب العلم،...
إيه يا رحمة الكريم أغيثي
سلمان محمد العيد - 16/04/2024م
إيه يا رحمة الكريم أغيثي * لمعاني الهوى وحبّ الملاح هل يثوب الشعور والقلب صاحي؟ هل ليالي الصبا تعود إلينا ويعود الهنا بوصل مباحِ هل إلى عشقنا تتوق قلوب وتغنّي كالبلبل الصدّاح هل إلى الغانيات يصبو فؤادي وصل ”نجوى“ هل أرتجي أو ”صباح“؟ هل إلى لعبة الغرام مرامي وإليه يتوق كل ارتياحي؟ صاح هذا خيالنا يملأ الرح ب، فشط السلام في الأرواح إيه يا رحمة الكريم أغيثي حال من صار لعنة الأتراح أرجعي بعض صحتي وهنائي واجبري الكسر ضمّدي لي جراحي ارتجيك الخلاص من سجن حزني ربّما قد...
ينسكبُ الصمتُ
علي مكي الشيخ - 13/04/2024م
ينسكبُ الصمتُ دائما ينسكبُ الصمت على آخر الكأس الذي لا نشربُهْ ويسيلُ الليلُ منْ أطرافهِ كصدى اللحنِ الذي، نرتقبُهْ يحملُ الظلُّ بقايا عدمٍ لرسولٍ، قد حماه.. كذبُهْ دائمًا ننسى، وندري أننا قد تذكرنا، فراغًا نكتُبُهْ قد تواطأنا على...
اللائذون بالعيد
حبيب المعاتيق - 10/04/2024م
اللائذون بالعيد العيد وهو يضمد أوجاع المتعبين ويحاول إنعاش البسمة في الوجوه المنهكة يكفي لكي يمسحَ المغبون أدمعَهُ أن يفتح العيدُ يوم العيد أذرعَهُ لِما تكسَّر من أرواحنا تعباً نلوذ بالعيد في الدنيا ليجمعه لمن أضاع مدى الآمال من زمنٍ قد يحضر العيد يوماً والمدى معه يا ربُّ؛ عيديةً شكل الضماد بها فالقلب أوجعه ما كان أوجعه ما زال يركض في ظلماء وحشته والعيد ناءٍ؛ بعيداً شبَّ أشمعه أخاف من فرط ما يعدو بلا نَفَسٍ يلقى على عتبات العيد مصرعه يا ربُّ؛ ثمةَ...
في وداع شهر رمضان المبارك
فاطمة بنت الشيخ محمد الحبيب - 09/04/2024م
في وداع شهر رمضان المبارك رَمَضَانُ شَهرُ الخَيرِ لِلمُشتَاقِ يَحيَا بِهِ.. بِمَعِينِهِ الدَّفَّاقِ يَشتَاقُهُ.. يَشتَاقُ أَنفَاسَ السَّنَا فِي يَومِهِ.. لِبَصَائِرِ الإِشرَاقِ فَبِهِ افتِتَاحَاتُ الثَّنَاءِ عَظِيمَةٌ وَبِهِ البَهَاءُ وَجَوشَنُ العُشَّاقِ رَمَضَانُ وَلَّى! سَلْ فُؤَادَ مُتَيَّمٍ يُنبِيكَ عَنهُ بِأَدمُعِ الأَحدَاقِ رَمَضَانُ فِينَا لَيسَ يَأفُلُ نَجمُهُ طُولَ المَدَى بِمَكَارِمِ الأَخلَاقِ رَمَضَانُ فَلسَفَةُ انْتِظَارِ مُؤَمَّلٍ وَيَظَلُّ شَاهِدَنَا عَلَى المِيثَاقِ لَكِنَّنَا نَبكِيهِ شَوقَ مَحَبَّةٍ لِجَلِيلِ رَحمَتِهِ عَلَى الآفَاقِ...
هفوات اجتماعية «ق ق ج»
عادل القرين - 05/04/2024م
اللي اختشوا ماتوا يُشمر عن ساعديه كل صباحٍ ومساء. يلتقط القمامة من بين المساكن المعمورة والمهجورة. يُهرول مسرعًا تجاه علبة مشروب غازي ليخبئها في جيبه قبل أن تطالها يد غيره! وفي طرف السوق يخرج شاب مفتول العضلات، ويرمي قمامته على الأرض صارخًا هازئًا بأعلى صوته: ”صديق أنت ما في مخ؛ ليش أنت ما في نظف زين؟!“. عيون المها على تراب زوجته الراحلة للتو عن عمرٍ ناهز السبعين عامًا خطّت أنامله حروف الحسرة والحزن.. تأوه بحرقة...
أَنِيْنُ الدِّيَارِ
ناجي وهب الفرج - 04/04/2024م
أَنِيْنُ الدِّيَارِ فَفِيْ كُلِّ يَوْمٍ تَزِيْدُ الْهُمُوْمُ تَنَامَتْ لَنَا فِيْ جَهَارٍ خُصُوْمُ وَصَبَّتْ عَلَيْنَا الرَّزَايَا بِغَزْرٍ وَبَانَتْ لَنَا مِنْ دُمُوْعٍ شُؤُوْمُ فَكَمْ نَالَنَا مِنْ جِرَاحٍ عَنَتْنَا وَحَاكَ لَنَا فِيْ خَفَاءٍ جَهُوْمُ إِلَىْ مَنْ بَغَانَا بِسَقْطِ مَآلٍ تَنَاهَىْ بِصَدٍّ وَزَادَتْ عُزُوْمُ فَمَنْ كَانَ فِيْهِ بِجَهْلٍ يَصُوْلُ فَقَدْ غَاصَ مِنْهُ بِوَحْلٍ ظَلُوْمُ كَأَنَّ الدِّيارَ تَحِنُّ بِزَفْرٍ وَعَاهَا بِفَقْدٍ وَغَابَ رَؤُوْمُ هُوَ الْلَيْلُ عَادَ فِيْهَا بِوَجْسٍ فَأَخْفَىْ بِمَا بَانَ مِنْهُ جُرُوْمُ وَطَالَ...
نَحِيْبُ الْإِوَزِّ
ناجي وهب الفرج - 30/03/2024م
نَحِيْبُ الْإِوَزِّ تَصِيْحُ الْإوَزُّ بِوَجْهِ الْإِمَامِ وَتَخْشَىْ عَلَيْهِ بِمَسْكِ الْحِزَامِ وَصَدَّتْ بِمَا كَانَ مِنْهَا بِبَابٍ لِعِلْمٍ وَعَتْهُ لِفَعْلِ الْلِئَامِ بِنِطْقٍ لِمَا صَارَ مِنْهَا بِصَوْلٍ غَدَتْهُ حَقِيْقًا بِكَشْفِ الْلِثَامِ وَرَفَّتْ عَلَيْهِ بِصَفْقِ جَنَاحٍ لِمَا بَانَ مِنْهُ بِسَوْقِ الْكَلَامِ فَهَذَا الْمَلَاكُ نَعَاهُ بِعَالٍ وَهَدَّ مَنَارًا بِرُكْنِ الْمَقَامِ تَنُوْءُ بِحِمْلٍ بِمَا قَدْ جَلَتْهُ وَتَحْمِيْ عَلَيْهِ بِكَيْلِ الرُّغَامِ فَفِيْ أَرْضِ كُوْفَانِ صَارَ عَوِيْلًا وَجِبْريْلُ نَادَىْ بِصَوْلِ الْحِمَامِ لَقَدْ صَابَ فِيْهِ بِسَيْفِ شَقِيٍّ وَحَلَّتْ نُحُوْسٌ لِفَقْدِ الزِّمَامِ فَيَا سَائِرًا فِيْ دُرُوْبِ الْغَرِيِّ فَعَرِّجْ لِصَوْبٍ لِوَادِيْ السَّلَامِ فَلَا غَابَ فِيهِ الضِّيَاءُ الرَّشِيدُ وَلَا نَالَ...
ليلةُ القَدْرِ
حسن الحضري - 30/03/2024م
ليلةُ القَدْرِ ليلةُ القَدْرِ تَجَلَّى عَرْفُها فاغتَنِمْ منها رِضاءَ الخالقِ فاستَقِمْ ثُمَّ تَقَرَّبْ إنَّهُ ليس يَجفُو قلبَ عبدٍ صادقِ كلُّ شيءٍ قد حَوَتْهُ يَدُهُ وإليهِ كلُّ أمرٍ عالِقِ ربِّ فاغفِرْ وتقبَّلْ تَوبَتي وأجِبْ سُؤْلَ فؤادٍ وامِقِ في دُجَى اللَّيلِ وفي أسحارِهِ باتَ يدعوكَ لِهَمٍّ طارِقِ باتَ يدعوكَ وما يَسمَعُهُ أحدٌ يَعلَمُهُ بالخافِقِ أنتَ أنتَ البَرُّ أنتَ المُرتَجَى وإليكَ المُلتَجَا في الغاسِقِ أنتَ تَهدِي كلَّ نفسٍ أمرَها مِن نعيمٍ أو شقاءٍ حارِقِ أنتَ لا غيرُكَ يا ربَّ الورى وبِها دانُوا فما مِنْ آبِقِ كاشِفُ السُّوءِ فلا يَقْنَطُ مِن عفوِهِ كلُّ فؤادٍ...
تسبيحة الأنصار
فاطمة بنت الشيخ محمد الحبيب - 28/03/2024م
تسبيحة الأنصار اغْرِفْ مِنَ المِشْكَاةِ مَا مَعْنَاهَا إِذْ رَفَّ فِي الشَّهْرِ الكَرِيمِ سَنَاهَا فِي لَيلَةِ الفُرقَانِ مِيقَاتُ الرُّؤَى نُورٌ تَجَلَّى مِنْ أَدِيمِ ثَرَاهَا حَتَّى أَضَاعَ النُّورُ غُربَةَ عَاشِقٍ وَسَقَتْهُ بَدرٌ نَصرَهَا وَسَقَاهَا كَانَتْ غَدِيرَ الحَقِّ ضِدَّ ضَلَالَةٍ فَيضُ الهُدَى عِرفَانُهَا وَهُدَاهَا أَسعَى.. وَأَبْحَثُ فِي زَوَايَا صُبحِهَا مُذْ أَشْرَقَتْ نُورًا جَبِينُ سَمَاهَا فَرَسَمتُهَا شَمسًا وَكَانَ شُعَاعُهَا مِنْ نُورِ مِصبَاحِ الرِّسَالَةِ طَهَ وَكَتَبتُهَا لِلسَّالِكِينَ قَصِيدَةً يَمِّمْ بِشَطْرِكَ وَاسْتَمِعْ نَجْوَاهَا وَاقْرَأْ مَضَامِينَ استِقَامَةِ ثُلَّةٍ بَلَغُوا بِآفَاقِ الثَّبَاتِ مَدَاهَا خَاضُوا غِمَارَ الحَربِ.. كَانَ أَذَانُهُمْ إِنَّ الثَّبَاتَ شَرِيعَةٌ نَرضَاهَا لَبُّوا.. وَكَانَ الذِّكرُ يَسكُبُ بَوحَهُمْ آيَاتُهُ.....
جام من رحيق العشق
فاطمة بنت الشيخ محمد الحبيب - 26/03/2024م
جام من رحيق العشق
تَرَقْرَقَ كَالنَّدَى.. حَرْفِي وَلَبَّى
لِيُسْكَبَ فِي جَنَاحِ الطُّهْرِ عَذْبَا
تَرَقْرَقَ عِطْرُهُ فِي الفَجْرِ مِسْكًا
وَجَامٌ مِنْ رَحِـيْقِ العَرْشِ صُبَّا
ذَكَرْتُ المُجْتَبَى فِي يَوْمِ سَعْدٍ
وَعَرْفٌ مِنْ شَذَا الزَّهْرَاء هَبَّا ...
ظاهرة الانكسار في رواية «الأوباش» لخيري شلبي
حسن الحضري - 26/03/2024م
يصوِّر الكاتب المصري الراحل خيري شلبي في رواية «الأوباش» جوانبَ من المعاناة التي كانت تتلظى فيها معظم فئات الشعب المصري في النصف الأول من القرن العشرين، وقد برع خيري شلبي في دقَّة رسم ملامح شخصياته، كعادته في عامة أعماله الروائية، كما نجد في هذه الرواية شذراتٍ متناثرة من الرؤى النقدية التي تكشف صدق عاطفته في كتاباته، وقد رسم في «الأوباش» صورًا أنتجت ظاهرة فريدة امتازت بها هذه الرواية؛ هي ظاهرة...
نخلتنا السمراء … ”العالم أيمن رجا النخلي“
أحمد رضا الزيلعي - 22/03/2024م
نخلتنا السمراء … ”العالم أيمن رجا النخلي“ أبلغنا عالم الكيمياء المهندس القدير أيمن رجا النخلي عن آخر انجازاته العلمية لخدمة الشركة التي يعمل بها والتي هي ”بمثابة جوهرة التاج“ بحسب تعبيره، فكتبت هذه القصيدة افتخاراً بهذا النخلة السمراء «مذكر مفرد نخيل نخلة - موقع معاني». خلق التواضع فيك شِيدَت داره يا عالماً بالوعي شاد بلادي قل لي بماذا العلم يُنمى غرسه؟ قل لي بماذا الخلق يصبح شادي؟ كم نسخةٍ بشريةٍ في زهوها قد أُلبست ثوب الهدى بتضادِ قد...
هِيَامُ الْلَيْلِ
ناجي وهب الفرج - 03/03/2024م
هِيَامُ الْلَيْلِ عَنَيْتُ بِحَمْلٍ نَصَتْهُ جِبَالُ وَأَنَّتْ لَهَا مِنْ عُزُوْمٍ حِمَالُ فَيَا لَيْلُ كَمْ طَالَ فِيْكَ الْهِيَامُ وَزَادَ عَلَيْنَا بِهَمٍّ عِضَالُ تَمُرُّ بِنَا مِنْ كُرُوْبٍ غَثَتْنَا يَزِيْدُ بِهَا فِيْ بَلَاءٍ سِجَالُ وَزَلَّتْ بِمَا قَدْ رَدَانَا كُسُوْرٌ فَنَمَّتْ لَنَا فِيْ جِهَارٍ قِفَالُ بِفَرْطٍ بِمَا لَمْ يَكُنْ مِنْ حَفَيْظٍ نَوَتْهَا بِسُوْقٍ خَفَتْهُ كِلَالُ فَقَدْ بَان فِيْنَا هُزَالٌ عَرَانَا وَذَبَّ بِنَا مِنْ عِيَاءٍ شِوَالُ فَمَا كَانَ فِيْنَا بِهَوْنٍ لَقَانَا فَسَاقَ رِغَامًا وَزَادَ شِغَالُ فَفِيْهَا كِرَامٌ حَمُوْهَا بِقَبْضٍ وَأَسْقَتْ لَهُمْ مِنْ فُيُوْضٍ خِصَالُ فَإِنْ مَا أُصِيْبُوا بِعُظْمِ الْبَلَاء تسَلَّوا بِصَبْرٍ وَرَاحَ نِكَالُ تَعّنَّتْ...
رمَضانُ أقبَلَ
حسن الحضري - 29/02/2024م
رمَضانُ أقبَلَ
رمَضانُ أقبَلَ باسِطًا ثوبَ التُّقَى
لِمَنِ استجابَ بِصالحِ الأعمالِ
وتصفَّدتْ جِنُّ الغوايةِ وارتدَتْ
ثوبَ الهوانِ وعُوجِلَتْ بِنَكالِ
ودَعاكَ ربُّ النَّاسِ فانشُدْ عفوَهُ
واسألْه تَظفَرْ منه خيرَ نوالِ ...
أدب الرسائل عند سلمان الصفواني
ياسر آل غريب - 27/02/2024م
تنطلق أهمية الرسالة من كونها تواصلا بين طرفين في لحظتها إلى أن تصبح في يوم من الأيام وثيقة تاريخية شاهدة على الزمن بما تتضمنه من معلومات ورموز وإشارات وأساليب تدل على حالات سابقة. أدب الرسائل أو كما عرف عند العرب بفن الترسل مر بسلسلة من التحولات الثقافية شأنه شأن بقية الفنون الأدبية ابتداء من عصر الشفاهية ثم مرحلة الكتابة حتى هذه اللحظة الألكترونية الحالية. من الكتّاب الذين جعلوا رسائلهم مشاعة للجميع...
إشراقة الروح
فاطمة بنت الشيخ محمد الحبيب - 25/02/2024م
إشراقة الروح مَتَى غِبْتَ وَالنَّجْوَى يُرَتِّلُهَا الأَمَلْ وَكُلُّ وُجُوْدٍ دُوْنَ حُسْنِكَ مَا اكْتَمَلْ وَلَا زَاغَ طَرْفٌ مِنْكَ أَشْرَقَ نُوْرُهُ وَفِي جَوْفِ لَيْلٍ هَلْ بِغَيْرِكَ يُبْتَهَلْ؟ فَلَسْتُ مَلُوْمًا إِنْ أَتَيْتُكَ سَيِّدِيْ وَلَا قَدْ خَفَا حَالِيْ عَلَيْكَ بِمَا اشْتَمَلْ أَتَيْتُكَ مِنْ أَقْصَى القَصِيْدِ مُتَيَّمًا وَجِئْتُكَ أَسْعَى رُغْمَ ذَنْبِيَ وَالوَجَلْ أَتَيْتُكَ يَا نُوْرًا بِقَلْبِ ذَوِيْ النُّهَى حَنَانَيْكَ بُلَّ الرُّوْحَ مِنْ لَهَبِ الغُلَلْ أَتَيْتُكَ يَا إَشْرَاقَةَ الرَّوْحِ وَالسَّنَا وَلَوْلَاكَ نَجْمِيْ فِي سَمَائِكَ قَدْ أَفَلْ أَتَيْتُ وَفِي قَلْبِيْ تَبَارِيْحُ شَائِقٍ فَإِنَّ احْتِجَابِيْ عَنْكَ أَوْرَثَنِيْ العِلَلْ أَتَيْتُكَ.. هَبْنِيْ مِنْ عُيُوْنِكَ نَظْرَةً أُكَحِّلُ...
عَوْدُ الصَّوَافِيْ
ناجي وهب الفرج - 20/02/2024م
عَوْدُ الصَّوَافِيْ فَيَا قَلْبُ لَا رَاحَ مِنْكَ الْأَنِيْنُ وَلَا غَابَ فِيْكَ بِطُوْلٍ حَنِيْنُ وَهَاجَتْ بِنَفْسٍ شُجُوْنٌ تَدَاعَتْ وَعَادَتْ بِذِكْرَىْ وَصُبْحٍ يَبِيْنُ مَلَاهَا بِشَوْقٍ عَلَىْ مَا وَعَاهَا وَزَادَتْ بِنَفْسٍ وَفَاضَ خَزِيْنُ كَأَنَّ الْهُمُوْمَ بِصَوْبٍ حَوَتْنَا وأَلْفَتْ بِرَفْدٍ طَوَاهَا ضَنِيْنُ سُنُوْنٌ مَضَتْ فِيْ دِيَارِ الْحِمَالِ فَنِمْنَا بِدِفْءٍ رَوَاهُ سَفِيْنُ فَيَا دَارُ أَنْتِ رِوَاءٌ يَفِيْضُ وَأَنْتِ شِفَاءٌ يَطِيْبُ مَعِيْنُ بَلَابِلُ فِيْهَا تَصُوْغُ لِحَانًا فَيَجْرِيْ لَهَا مِنْ نِشَادٍ يَزِيْنُ تَرِفُّ عَلَيْهَا بِصَفْقِ جَنَاحٍ شَدَتْهَا بِصَوْتٍ غِنَاهُ طَنِيْنُ يَلِفُّ...
ترنيمةُ وَجْد
منصور يحيى - 19/02/2024م
ترنيمةُ وَجْد تَلفََّتُّ لا ألوي على الحزمِ مَذْرَعا وجاريتُ دهراً بالمُلِمَّاتِ مُترعا ونازعتُ قلباً خالياً ليت حَزمه أَشُقُّ به أرضاً أو البحر مُشرعا كَفعل بعيد الهَم يرنو بِطَرفِهِ إليه فينقادُ المُنى حيثُ طُوِّعَا يَقُولُ فَتصطَفُّ المعاني بليغةً وتَنْصَبُّ أقدارُ القضا حَيثُ أزمَعَا وإِنَّ الفتى إن صَحَّ لِلُّبِّ مَنطِقٌ صَديرٌ لوجدان الجوى ما تشرعا وثغرٌ يَبُثُّ الرُوحَ تَخلِيصُ مُصطَلٍ وكفٌ تطولُ النَّصل شَداً لِتَنْزَعَا يُرَتِّل تَرنيمَ الوُجُودِ وَقَلبُهُ دواةٌ بِكفِّ الرُّوح تَشدُو لِيطبَعا يُحاذِي شِعافَ الرُّوح مَا بُلَّ رِيقَهُ وما حَادَ عن صِدقِ الجَوى لَو تَصَنَّعَا يُجرَّعُ...
عطشى أتيت
فاطمة بنت الشيخ محمد الحبيب - 14/02/2024م
عطشى أتيت أَتَيتُ أَستَافُ مِنْ مِيلَادِكَ العَبَقَا فَمَا يَقُولُ لِسَانُ الحُبِّ لَو نَطَقَا وَمَا يَقُولُ فُؤَادُ الصُّبحِ عَنْ أَلَقٍ وَالفَجرُ يَا سَيِّدِي مِنْ حُسنِكَ انبَثَقَا سَاقِي العَطَاشَى.. مَلَاذُ المَاءِ سَيِّدُهُ مِنْ نَبعِ كَفِّكَ تُجرِي الجُودَ مُندَفِقَا بَابُ الحُسَينِ عَلَى أَسوَارِكَ التَجَأَتْ آمَالُنَا.. فَافتَحِ البَابَ الَّذِي انغَلقَا فَهَلْ أَخِيبُ وَفِي كَفَّيكَ مَشرَعَةٌ تَفِيضُ بِالعَطفِ لِلعَبدِ الَّذِي أَبِقَا وَهَلْ أَضِيعُ.. إِذَا مَا كُنتَ بَاصِرَتِي وَنُورُ عَينَيكَ أَذكَى الرُّوحَ وَالحَدَقَا وَهَلْ أُنِيخُ المُنَى فِي غَيرِ مَنزِلِهِ وَغَيثُ رَوضِكَ يُحيِي المَيتَ إِنْ وَدَقَا عَطشَى أَتَيتُ.. وَنَبْضِي يَقتَفِي جِهَةً كَأَنَّمَا المِسكَ...
الْخِلَاقُ الرَّفِيعُ
ناجي وهب الفرج - 13/02/2024م
الْخِلَاقُ الرَّفِيعُ سَمَاكَ الْخِلَاقُ الرَّفِيعُ بَنِيَّا وَنِلْتَ عَلَيْهِ بِجَزْلٍ رُقِيَّا إليكَ تُشِيْرُ الْمَعَانِيْ بِعُمْقٍ وَتَرْمِيْ إِلَىْ مَا وَرَاهَا سَقِيَّا فَصِرْتَ عَلَيْهَا بِسَبْقٍ حَقِيْقٍ وَكُنْتَ لَهَا مِنْ قِيَامٍ كفيَّا تَحِنُّ إِلَيْكَ الصِّغَارُ بِدَرْبٍ غَدَتْهُ بِأُنْسٍ بِحَذْوٍ جَنِيَّا فَهَذَا الْمَكَانُ هَوَاكَ بِدَمْعٍ فَمَا زِلْتَ فِيْهِ بِنَاءًا زَهِيَّا فَفِيْ كُلِّ رُكْنٍ أَنَرْتَ سِرَاجًا أَشَدْتَ بِهِ مِنْ وُضُوْحٍ جَلِيَّا أَيَا مَنْ تَرُوْمُ سَبِيْل الْكَمَالِ تَزَوَّدْ بِزَادٍ وَقَاكَ بَلِيَّا...
تأملات في الملحمة الحسينية
حسام منصور آل سيف - 12/02/2024م
أحرم الحجاج عن لذاتهم بعض الشهور وانا المحرم عن لذاتهم كل الدهور.
هذه الملحمة الحسينية والقصيدة التي من النادر أن يتخطاها خطيب حسيني في العشرة الأولى من شهر محرم الحرام، الساكنة في وجدان وذاكرة الموالين حتى أن كثيرا من أبياتها محفوظة في الذاكرة الشعبية فيكفي هذا البيت «ضمني عندك يا جداه في هذا الضريح» حتى يكمل الجمهور المستمع الأبيات...
هذه القصيدة المتمكنة في الذاكرة الجمعية لم يتم تناولها أدبيا كما ينبغي وكما...
عيب طفولة
حسين السنونة - 12/02/2024م
كان يوم الأربعاء هو أجمل أيام الدراسة، فبعده الخميس والجمعة الإجازة، كما كان أثقل الأيام هو يوم السبت وبالخصوص ليلته، حيث الاستعداد للدراسة وعمل الواجبات بسرعة وبداية أيام الشقاء. كان صباح الخميس هو لقاء بالأصدقاء، نتناول الإفطار في أي بيت من بيوت الجيران، وكان هذا الإفطار عبارة عن حليب مع خبز، وقرص بيض، وبيض بالسكر، أو بيض عيون، أو البلاليط، ونخج وعدس، أو بقايا حلوى من زواج أحد أهل الجزيرة. كنا نتناول...
جِسْرُ الْأَسَىْ
ناجي وهب الفرج - 06/02/2024م
جِسْرُ الْأَسَىْ لِمُوسَىْ تَسِيْلُ الدُّمُوْعُ غَزِيْرَا وَتَجْرِيْ لَهَا مِنْ شُجُوْنٍ هَدِيْرَا فَكَمْ زَادَ فِيْهِ جِرَاحٌ تَدَاعَتْ بِمَا قَدْ رَآهُ وَبَاتَ أَسِيْرَا هُوَ الْخَيْرُ كَمْ شَادَ مِنْهُ بِطُوْلٍ وَفَاضَ بِعِلْمٍ بَنَاهُ قَدِيْرَا تَأَلَّقْ بأُفْقِ الْهُدَىْ مَا عَلَاكَ وَزِدْ مِنْ رِوَاءٍ تَجِدْهُ جَدِيْرَا فَإِنْ بَانَ مِنْهُ ضِيَاءٌ تَزَاهَىْ فَقَدْ كَانَ فِيْهِ بِكُفْءٍ ظَهِيْرَا أَيَا مَنْ تَطُوْقُ لِبَحْرِ هَوَاهُ فَإِنْ زِدْتَ فِيْهِ تَنَالُ كَثِيْرَا بِجِسْرِ الْأَسَىْ قَدْ لَقَتْهُ جُمُوْعٌ وَكَانَ لَهَا فِيْ لِقَاءٍ مُثِيْرَا عَلَىْ جِسْرِ بَغْدَادَ صَارَ نِوَاحًا وَحَاطَتْ جُنُوْدٌ وَكَانَتْ غَفِيْرَا بَكَتْكَ الْهَوَاشِمُ يَا شِبْلَ طَهَ فَقَدْ...
هيام الهيام
أحمد رضا الزيلعي - 27/01/2024م
هيام الهيام في المرتضى هام الهُيامُ وأُسكرَ ما بعد معناه النقي تطورَاْ كلا وحاشا أن تسيل بمثله أنهار قومٍ لو تنالُ الجوهرَاْ قد أوجز الرحمن في طياته لاهوت قدسٍ لا يُنال ومَخبرَاْ ذلَّت لهُ ولولدهِ سننٌ بما حال () الجبال الصمّ سهلاً، أنهُراْ خضعت لنور المرتضى رسلُ السما فبنوره قد أُبلغت فوق الذرى من نورهِ الممسوس () فاض لآلئٌ بأئمةٍ نسجت ضياها معبرَاْ قِرْ يا نبوغ الحاذقين بسرِّهِ قد مسَّ عيسى كنهه، ولذا سرى () ساح الأراضي هائماً في فضله () والزهد من آيات حيدر كبَّرى إن...
ليش ما نمت؟!
عبد الباري الدخيل - 27/01/2024م
”الرواية هي حياتنا كما نتمنّى أن تكون“. غازي القصيبي. كانت البداية، ولعلّها من البدايات السعيدة التي لا تحدث إلا في الروايات والأفلام. كنت قد نشرت في تويتر قبل أن تصبح «x» عبارة: ‏ ”أكبر جريمة يمكن لأي إنسان أن يرتكبها، كائنًا من كان، هي أن يعتقد ولو للحظة أن ضعف الآخرين وأخطاءهم هي التي تشكل حقه في الوجود على حسابهم، وهي التي تبرر له أخطاءه وجرائمه“. ‏#عائد_إلى_حيفا ‏#غسان_كنفاني فأرسلت لي على الخاص: ليش ما نمت؟! فأجبتها: كنت...
عم يتساءلون
فاطمة بنت الشيخ محمد الحبيب - 26/01/2024م
عم يتساءلون
يَتَسَاءَلُونَ.. أَلَمْ تَزَلْ عَلَوِيَّا
قُلْ كَيفَ يُجْهَلُ لِلجَمَالِ مُحَيَّا
يَتَسَاءَلُونَ.. وَهَلْ تُعَدُّ سِمَاتُهُ
قُلْ مَنْ يُجَارِي فِي الكَمَالِ عَلِيَّا
يَتَسَاءَلُونَ.. وَمَنْ يُحَادِدْ فَضْلَهُ
قُلْ كَانَ فِي أُمِّ الكِتَابِ شَقِيَّا ...
دَوْحُ الْوَلَاءِ
ناجي وهب الفرج - 24/01/2024م
دَوْحُ الْوَلَاءِ تَرَقَّىْ بِدَوْحِ الْوَلَاءِ عَلِيَّا وَأَنْشِدْ رَفِيْعًا تَعَدَّىْ مَدِيَّا نَضَحْتُ بِمَزْجٍ وَحِزْتُ عَلَيهِ فَصِرْتُ بِجَعْلٍ تَعَلَّىْ جَلِيَّا إِلَىْ أَنْ تَنَاهَىْ بِطَوْدِ الكَمَالِ فَصَارَ بِمَا كَانَ مِنْهُ صَفِيَّا عَلِيٌّ وَفِيْكَ تَعُوْدُ طِلَابٌ سَمَوْتَ بِعَالٍ كَفَيْتَ سَقِيَّا عَلَيْكَ تَدُوْر الْمَعَالِيْ بِجَمْعٍ وَفِيْكَ تَحَارُ الْلِبَابُ قَصِيَّا إِلَيْكَ تَؤُوْلُ الْعُزُوْمُ جِبَالًا وَمِنكَ قُدُوْمٌ لَفَتْهُ سَرِيَّا فَأَنْتَ لِطَهَ كَزَرْعٍ رَعَاهُ سَقَاهُ بِرِيْقٍ عَلَيْتَ بَنِيَّا وَكُنْتَ عَلَيْهِ بِطُوْلِ الزَّمَانِ فَزِدْتَ نَمَاءً أَشَدْتَ رُقِيَّا تَنُوءُ حُرُوْف ٌبِمَا قَد بَنَتْهُ تَرَاخَتْ بِمَتْنٍ وَفَتْهُ حَرِيَّا وَقَدْ حَارَ مِنْهَا بَيَانٌ صَغَتْهُ وَبَانَ بِهَا مِنْ جِنَاءٍ نَدِيَّا وَأَضْفَتْ لَهَا مِنْ فُيُوضٍ...
العكاز / المجداف
ياسر آل غريب - 19/01/2024م
إلى سادن الذكرى / عبدالخالق الجنبي.. محفوفًا بملائكةِ البحر والنخيل.. أجلَّتَ رحلتَكَ الأخيرةَ ريثما تنهي كتابة ما اشتجرتَ به من التاريخ، فامتدتْ مطامحُكَ الفتيةُ؛ لاصطياد اللحظةِ الأولى، وكم غامرتَ تمتحنُ الإرادةَ في المسافاتِ القصيّةِ، لم تكنْ إلا لوحدِكَ غيرَ مكترثٍ بصوتِ العاصفاتِ وكنتَ أقربَ ما تكونُ من المدى. يومَ اعتليتَ السورَ طفلا في «القديحِ» كأنّ عندكَ رغبةً في الكشفِ، كنتَ تريدُ معرفةَ الحقيقةِ من علٍ. ووقعتَ تحتضنُ الترابَ، ومن هنا بدأتْ دروسُك في...
ينجيك فضله
أحمد رضا الزيلعي - 19/01/2024م
ينجيك فضله أبيات عرفانٍ بجميل أحد أقربائي المقربين جداً حيث انتشلني من غياهب قعر الجُبْ «البئر»: إذا ضاق الزمان وشدَّ حبلَهْ عليك بفاضلٍ يدنيك فضلَهْ عليك بمن سقاه الدهر كأساً بكفِّ تجاربٍ ليزين فُلَهْ فكان بْن الجبال رسوخه، في قبال هزائزٍ ترويه قتلَهْ لكُثر بلائه خَبَرَ البوادي وفي سككِ ”الحواضرِ“ مدَّ ظلَّهْ يقلِّبُ ما حداه الدهرُ فينا محامل بالدروس تزيد عقلَهْ فعاين جوْهراً خافٍ سناهُ بمحراب الدراية صاغ قولَهْ تخفَّى وهو بين الناس، زهداً ولكنِّي، أراه أضاء نخلَهْ لرُبَّ بلاؤكَ المحكوم أدنى عطاءً داسماً يُنشيك وصلَهْ فشكراً يا...