آخر تحديث: 24 / 6 / 2024م - 1:51 ص

الأهمية الاقتصادية للذكاء الاصطناعي «1»

الدكتور إحسان علي بوحليقة * صحيفة مال الاقتصادية

النظام الذكي «CHATGPT» زعزعات متعددة، لعل أحدها توعية الرأي العام بأن الذكاء الاصطناعي ونظمة الذكية قد وصلت، وأنها هبطت من الأبراج العاجية، وبذلك أصبح الذكاء الاصطناعي حديث المجالس في بلدنا وفي كل البلدان. وعلى الرغم من أن عمر الذكاء الاصطناعي يفوق السبعين، إلا أنه لم يحظى قط بهذا القدر من الاهتمام العام، ولعل السابقة، ولم تكن بذات الزخم، كانت قبل نحو ربع قرن عندما تغلب كمبيوتر متخصص «دييب بلو من صناعة شركة أي بي إم» على بطل العالم في الشطرنج. كان حدثاً هائلاً، بسبب أن لعبة الشطرنج تعتبر من الألعاب التي تتطلب ذكاءً يتجلى في حدة التركيز والتخطيط وبناء السيناريوهات، ثم انتشر اللعب مع الكمبيوتر انتشاراً واسعاً.

لكن نجاحات الذكاء الاصطناعي على أرض الواقع لم تقتصر على الشطرنج، بل أخذت مناحي أكثر قرباً من الاحتياجات الحياتية، من أبرزها“الروبوت”، أو ما كان يسمى - على الأقل باللغة العربية -“الرجل الآلي”، إلا أن الاهتمام بتصميم وبناء واستخدام الآلة لتقوم بأعمال عادة يقوم بها البشر تطور حتى أصبح فرعاً متكاملاً من أفرع الذكاء الاصطناعي، وشاع انتشارها في الصناعة حتى وصل تعداد المستخدم حالياً ثلاثة ملايين، نحو ثلثها «مليون روبوت» في صناعة السيارات، و15 بالمائة في الصناعات الالكترونية و10 بالمائة في صناعة البتروكيماويات

والحافز الرئيس للإقبال على استخدام الروبوت هو رفع الإنتاجية من ناحيتين؛ خفض التكلفة، لا سيما تكلفة العمالة نتيجةً لإحلال الآلة محل البشر، وزيادة عدد الوحدات المنتجة. وقد استخلصت دراسة على الشركات الصناعية الفرنسية أن استخدام شركةٍ للروبوت أدى لزيادة إنتاجية الشركة وربحيتها.

لنتذكر أن أكثر الدول استخداماً للروبوت هي دول ليس لديها نقص في العمالة بقدر أن أمامها تحدي المنافسة والسعي للارتقاء المستمر في الإنتاجية؛ فأكثر دولة كثافةً في استخدام الروبوت في صناعة السيارات - بلا منازع - هي كوريا الجنوبية، وأن أعلى معدل لنمو عدد الروبوتات حققته الهند في العام 2021 بزيادة بأكثر من 50 بالمائة عن العام الذي قبل.

من المتوقع أن يتصاعد استخدام الروبوتات في الاقتصاد السعودي تحقيقاً لرؤية المملكة 2030، بما في ذلك المبادرة لأتمتة 4000 مصنع، يضاف لذلك ما نصت عليه الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية من استخدام الروبوتات، وكذلك تتمحور مدينة المستقبل «نيوم» حول التقنية واستخدام الروبوتات.

كاتب ومستشار اقتصادي، رئيس مركز جواثا الاستشاري لتطوير الأعمال، عضو سابق في مجلس الشورى