آخر تحديث: 20 / 7 / 2024م - 12:38 ص

الوحم ليس للنساء الحوامل فقط

الدكتور أحمد فتح الله *

في مقال بعنوان ”ماذا تعرف عن وحم الطعام PICA: فساد الشهية لدى الأطفال؟“ [1] ، تناول الصديق العزير الدكتور حجي الزويد مرض ”بيكا“، وهو حسب تعريفه، ”الاستهلاك المستمر للمواد غير الغذائية، لفترة لا تقل عن شهر واحد، وتتسم بابتلاع مزمن أو متكرر لمواد غير غذائية كالتراب والطين والجص والصوف والفحم والفحم، والطباشير، والخشب، واللاصق «البلاستر»، والإبر، والخيوط وغيرها.“ [2]  وأضاف أنّ ”بيكا“ عند الأطفال ”يحظى باهتمام إكلينكي بالاقتران مع مشكلات سلوكية وطبية أخرى“. ثم استعرض الدكتور المسببات، وأضرار بيكا، وتقييم الحالات والعلاجات واختتم العرض بالتدخلات السلوكية.

وقد أجاد الكاتب في تقديم مادة طبيّة للقارئ غير المتخصص بسهولة ويسر للاستيعاب.

ولكن بعض القراء اتصل بي يسأل عن صحة استخدام الدكتور مفردة ”وحام“ مع الطفل بقوله ”وحام الطفل“ وهي خاصة بالنساء الحوامل، أي عادة ما تمر فيه المرأة الحبلى باشتهاء أنواع معينة من الأطعمة وغيرها.

السؤال وجيه في المعطى اللغوي العام، لذا أحببت أن أبيِّن أنّ لا إشكال في استخدام الدكتور لهذه المفردة.

عادة ما تأتي اعتراضات أو تساؤلات مثل هذه لأسباب متعددة منها: ضعف الثقافة اللغوية، وظاهرة ”التبادر الذهني“، أي أن الذهن «العقل» ينصرف للمعنى الأكثر شيوعًا والوقوف عنده. وهذه الظاهرة تستحق وقفة في وقت آخر إن شاء الله. فلمن يسأل مستفهمًا أو مستعلمًا أقول التالي باختصار:

نعم، في الأصل الوحم للمرأة الحامل، حسب ما تذكر كلُّ المعاجم اللغوية العربية، ولكن لا تبقى مفردة على حالها في تاريخها الطويل، بمعنى أنها تتعرض لتطور دلالي أو تطورات دلاليّة، سعة وضيقًا وغير ذلك.

يقول الزبيدي في «تاج العروس»:

الوَحَمُ، محرَّكة: شِدَّةُ شَهْوةِ الحُبْلَى لمَأْكَلٍ؛ هذا هو الأَصْل ثم اسْتُعْمِل لكلِّ مَنْ أَفْرَطَت شَهْوتُه في شيءٍ،

والوَحَمُ، ’محرَّكةً’ أَيْضاً: اسْمٌ لِما يُشْتَهَى؛ قالَ [الشاعر]:

”أَزْمان لَيْلى عامَ لَيْلى وَحَمِي“

أي شَهْوتي، كما يكونُ الشيءُ شَهْوةَ الحُبْلى، لا تُريدُ غيرَهُ ولا تَرْضَى منه ببدَلٍ، فجَعَلَ شَهْوتَه.

للِّقاء لَيْلى وَحَماً، وأَصْلُ الوَحَمِ للحُبْلَى.

والوَحَمُ أَيْضاً: شَهْوةُ النِّكاحِ؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:

كتَمَ الحُبَّ فَأَخْفاه كما *** تَكْتُم البِكْرُ من الناسِ الوَحَمْ

وقيلَ: الوَحَمُ الشَّهْوةُ في كلِّ شيءٍ؛ وقد تَقَدَّمَ أنَّه مُسْتعارٌ مِن وَحَمِ الحُبْلَى.

والمثل: ”وَحْمَى ولا حَبَل“، يُضْرَبُ في الشَّهَواتِ ويراد به أَنَّه لا يُذْكَرُ له شيءٌ إلَّا اشْتَهاه.

وفي الأساسِ [أساس الزمخشري] يُضْرَبُ للحَرِيصِ السائل ولا حاجَةَ به.

ويُرْوَى: ”وَحْمَى فأَمَّا حَبَل فلا“، قالَ أَبو عُبَيْدَةَ: يقالُ ذلِكَ لمَنْ يَطْلُب ما لا حاجَةَ له فيه مِن حِرْصِه. [3] 

في معجم مقاييس اللغة «أحمد بن فارس»:

بعد أن ذكر أنّ الوَحَم اسمُ الشَّيْءِ المُشتَهى، كما تقدم، وشاهده الشعري» أَزْمان لَيلى عامَ لَيلى وَحَمِي» وشرحه: أَي شَهْوتي كَمَا يَكُونُ الشَّيْءُ شهوةَ الحُبْلى، لَا تُريدُ غيرَه وَلَا تَرْضى مِنْهُ ببدَلٍ، فَجَعَلَ شَهْوَتَهُ للِّقاء لَيلًا وَحَماً، وأَصلُ الوَحَمِ للحُبْلى، قال ابن فارس: ومن هذا الاشتقاق ”وحمْتُ وَحْمَهُ“: كأنَّكَ اشتهيتَ ما اشتهاه. واستشهد بقول الأحوص الأنصاري «663م - 723م، العصر الأموي»:

إِذَا قُلْتُ: إِنِّي مُشْتَفٍ بِلِقائِها *** وَحُمَّ التَّلاقي بيننا زادني سُقما

وفي المعاجم العربية أيضًا «لسان العرب لابن منظور، وتاج العروس للزبيدي، وأساس البلاغة للزمخشري، على سبيل المثال»: والوحم شدة الحرارة، تقول العرب: ”لَيْلَةٌ ذَاتُ وَحَمٍ“: لَيْلَةٌ شَدِيدَةُ الْحَرِّ، و”يَوْمٌ وَحِمٌ“: شَدِيدُ الْحَرِّ.

وفي معجم الرائد «جبران سعود»:

1- ”وَحِمَتِ الْمَرْأَةُ“: اِشْتَدَّتْ شَهْوَتُهَا وَهِيَ حَامِلٌ لِبَعْضِ الْمَآكِلِ.

2- ”وَحَمَتِ الْحُبْلَى الكَرَزَ“: اِشْتَهَتِ الكَرَزَ.

3- ”وَحِمَ الشَّابُّ الْجَوْزَ“: أَفْرَطَتْ شَهْوَتُهُ فِيهِ. «ومثله في «معجم الغني» لعبد الغني أبي العزم»

الخلاصة

المعنى المحوري للوحم هو الشهوة والاشتهاء، فكما تتوحم المرأة والرجل والشاب يشتهي الطفل أيضًا، وإذا تجاوز الحد الطبيعي المعقول أصبح هذا الاشتهاء هوسًا أو مرضًا، وهذا ما حاول الدكتور الزويد أن يلفت أنظارنا لهذه الحالة التي تحصل لغير النساء الحوامل، ومن هنا جاء ”وحم الأطفال“، وإن كنت شخصيًّا أفضل ”الشهوات الغريبة“ أو ”وحم اشتهاء غير المألوف“ لترجمة مصطلح ”بيكا الطبي“ مع إضافة ”عند الأطفال“ إذا كان الكلام عنهم، على سبيل المثال.

إضافة طبيَّة ذات صلة:

وَحَم ”اشتهاء غير المألوف“ «Cittosis»

وهو رغبة ملحة شاذة لأكل مواد ليست ملائمة للطعام، كالخشب والأقلام والطباشير. وتتعرض لهذه الحالة النساء الحوامل، وقد توجد الحالة عند ذوي ”داء الإخضرار“ [4] ، وأنماط معينة من الهستيريا والجنون [5] .

[1]  رابط المقال في جهات:

https://www.jehat.net/?act=artc&id=98858

[2]  انظر فقرة إضافة طبية أدناه.

[3]  ومثله في لسان العرب لابن منظور، وتهذيب اللغة للأزهري.

[4]  ”داء الاخضرار“ «Chlorosis» نوع من أنواع فقر الدم تصبح فيه خلايا الدم الحمراء أكثر شحوباً من الطبيعي. حيث تكون خلية الدم الحمراء شاحبة من المنتصف وبالتالي تصبح خلايا الدم الحمراء أقل أحمراراً وتكون شاحبة من المنتصف ويصبح لونها غير متناسب مع حجم الخلية فتبدو شاحبة. انظر الرابط:

https://altibbi.com أمراض الدم

[5]  المصدر:

https://altibbi.com/amp/مصطلحات - طبية/امراض - نفسية/وحم
تاروت - القطيف