آخر تحديث: 20 / 6 / 2024م - 5:37 م

الفردانية والاغتراب..سلوك الفرد في مقابل المجتمع

كاظم الصالح *

الفردانية هي موقف أخلاقي، أو فلسفة سياسية، أو أيديولوجية، أو نظرة اجتماعية تضع قيمة الفرد فوق كل الاعتبارات الأخرى.

في بداية القرن العشرين بدأت الفردانية أو النزعة الشخصية بالانتشار في الفلسفة الأمريكية والفرنسية لأنها تؤكد على الحرية وحقوق الفرد.

في الاستخدام الشائع، يتم وضع الفردية والجماعية في مواجهة بعضهما البعض كنقيضين. تدعو الفردية إلى ممارسة أهداف الفرد وتقوم على تقييم القيمة الأخلاقية للفرد. فهو مفهوم فلسفي مهم يستمر في تشكيل المجتمع الحديث.

وفقًا للفيلسوف الوجودي الدنماركي «لكيركجارد»، تضع الفردية قيمة الشخص فوق كل الاعتبارات وتعدها قيمة مطلقة. تدعو الفردية إلى ممارسة أهداف الفرد ورغباته وفقًا لتقديره وضميره. تعزز الفلسفة الوجودية هذه الفكرة من خلال التأكيد على أهمية تقرير المصير الواعي والمسؤولية. وقد وصف لكيركجارد هذا المفهوم بالفردانية ”الداخلية“، التي تؤكد أن الأفراد يجب أن يكونوا مدفوعين برغباتهم وقيمهم الخاصة، بدلًا من التأثيرات الخارجية، وعلى أهمية الفردانية في الثقافة الحديثة، مؤكدًا على ديناميكيتها وقدرتها على النمو الشخصي وتقرير المصير.

الفردانية مفهوم أصبح بارزًا بشكل متزايد في المجتمعات الحديثة. وهو يقوم على فكرة أنه يجب إعطاء الأولوية للفرد على المجموعة أو المجتمع، وأن الحرية والحقوق الفردية لها أهمية أكبر من أي قيمة أخرى. وقد أدى ذلك إلى نمو الفردانية في المجتمعات الصناعية، وخاصة مع الثورة الصناعية في أوروبا التي شهدت هجرة العديد من الناس للعمل في المصانع، ويمكن رؤية نتائج الفردانية في المجتمعات في زيادة الاستقلالية وتقرير المصير والحرية للأفراد، فضلاً عن التركيز على الحقوق الفردية. ويمكن أن يؤدي هذا إلى نتائج إيجابية وسلبية، اعتمادًا على سياق وثقافة مجتمع معين.

من بين المفكرين البارزين للفردانية جون ستيوارت ميل، وجان جاك روسو، وتوماس هوبز.

ويمكن رؤية نتائج الفردية في المجتمعات في شكل زيادة تقرير المصير والاستقلال الذاتي للأفراد. إضافة إلى ذلك، فقد أدى أيضًا إلى زيادة التركيز على الحقوق والحريات الفردية. ومع ذلك، فقد كان لها أيضًا بعض الآثار السلبية مثل زيادة عدم المساواة بين الطبقات الاجتماعية والتركيز على القيم المادية.

علاوة على ذلك، تم ربط الفردية ببعض الاضطرابات النفسية مثل النرجسية وعدم القدرة على تكوين علاقات ذات مغزى مع الآخرين. إضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى نقص التعاطف أو فهم وجهات نظر الآخرين مما قد يكون له آثار سلبية على الحياة الاجتماعية للشخص. ومما لاشك فيه أن الفردانية تساهم في زيادة مستويات التوتر بسبب زيادة المنافسة وقلة فرص التعاون في المجتمعات.

ومن ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالانفصال عن المجتمع حيث يصبح الأفراد أكثر عزلة وتركيزًا على أنفسهم. يمكن أن يؤدي ذلك إلى نقص في الفهم والتعاطف مع الآخرين مما قد يكون له تأثير سلبي على التماسك الاجتماعي.

غالبا ما يجادل منتقدو النزعة الفردية في المجتمعات بأنها مفرطة في التطرف ويمكن أن تخلق بيئة يتم فيها إعطاء الأولوية للرفاهية الشخصية على الرفاهية الجماعية. يشيرون إلى أن الفردية المتطرفة يمكن أن تؤدي إلى العزلة الاجتماعية، ونقص التعاطف مع الآخرين، والتأكيد على الممتلكات المادية بدلاً من العلاقات. من بين النقاد البارزين كارل ماركس وفريدريك إنجلز وإميل دوركهايم الذين جادلوا بأن الفردية هي شكل من أشكال الاغتراب عن المجتمع.

كاتب مهتم بالفكر والفلسفة، عضو جمعية الفلسفة السعودية