آخر تحديث: 20 / 6 / 2024م - 2:28 ص

في كل مكان..من كل شيء جديد الكاتب زيد الشهري

جهات الإخبارية

عند دار ورقاء في السعودية صدر العمل الأدبي الثاني للكاتب زيد محمد الشهري، تحت عنوان: في كل مكان..من كل شيء، ويحتوي الكتاب على مجموعة من النصوص الحديثة التي كتبها زيد الشهري في مواضيع مختلفة لكن كان أبرزها تأملاته في الحياة وفي كتابة تلك المشاعر التي تعبر عن إحساسه وأفكاره يقول في نص أحلام مؤجلة:

«تركض روحي خلف المعنى

تركض

تركض..

طريق طويل ومزدحم بالأفكار

مزدحم بالأحلام المؤجلة

طريق تحفظه روحي عن ظهر قلب

ومع ذلك تتعثر فيه الخطى

هل نتوقف عن جني الحصاد؟

هل نتوقف عن الحلم؟

أخبرني أيها الزمن الصعب

ماذا سينقص منك

لو أهديتني كل ما أحلم به!»

ويواصل تأملاته بلغة غير معقدة سلسة وتحمل عباراتها كثيراً من الصور والأخيلة التي تشد القارئ إلى فيض من الأسئلة والتأمل يقول في نص آخر:

«لكِ رقة الغيم، وذاكرة الأشجار لكِ هدوء الخليج، وبدايات المطر. لكِ مزاج العصافير في الأعشاش العالية، ومذاق القهوة في ليالي الشتاء، لكِ ماللندى من حضور. وما للنهر من عذوبة»

وفي نص ملفت يعبر الكاتب زيد الشهري عن رؤيته عن الكتابة وعن فلسفته فيما يكتب فيقول في نص كلمات:

«مدينٌ أنا للكلمات

طالما رمت لي طوق النجاة

حين يغرقني الليل»

وقد أهدى الكاتب هذا الاصدار إلى والده حيث قال: ”إلى والدي أهدي هذه الكلمات لعلها ترقى إلى ذائقتك التي تعلمنا منها الجمال“

الكتاب ممتع ولغته سلسة، وبمخزون لغوي ثري يتمتع به زيد منذ أول إصداراته، هذا وقد جاء الكتاب بغلاف معبر عن عنوانه بين زرقة البحر والسماء وبين مساحة واسعة كتلك الأحلام بين طيات الكتاب..