آخر تحديث: 24 / 6 / 2024م - 1:51 ص

دعاية مجانية

كمال بن علي آل محسن *

عندما نتحدثُ عن عمليةِ تجميلٍ من نوعٍ آخر، لا يكونُ فيها الجسمُ والوجهُ حاضرينوبطلين في المشهد، بل يكونُ المكانُ الجامدُ هو العنصرُ الرئيسُ والمستهدفُ في هذهالعملية، والذي تعملُ فيه أدواتُ التجميلِ غير الطبيةِ عملها، أمثال: كاميرا الهاتفالمحمول وملحقاته، وأذواق الناس وخبراتهم؛ لتبرزه بصورةٍ رائعةٍ تسرُّ الناظرين إليه منخلالِ المقطعِ أو الصورة، والتي تم فيهما إجراءُ التغييراتِ التجميليةِ المطلوبة؛ ليصبحَذلك المكان في خانةِ الأماكنِ الفارهة، مع أنه لا يعدو كونه مكانًا عاديًا قليلَ النجوم، فيتفاجأ زواره الجدد عندما يكون وجهتهم ومقصدهم في يومٍ ما، ليكون الإحباطُ عنوانَوجوههم، والصدمة وخيبة الأمل وما شاكلها من مفرداتِ تعبيراتهم، حيثُ إنَّ الصورةَ أوالمقطع «الدعاية المجانية» كانت في أعلى مستوياتها، بينما الواقع في أدناه.

بدايةُ الانطلاقةِ عند دخولِ المكانِ المنشودِ، تكونُ بسلوكٍ جمعي، وذلك برفعِ الهواتفِالمحمولةِ بالأيدي، بعدها تأتي حفلةُ التصويرِ التي لا تتوقفُ لكل تفصيلةٍ صغيرةٍ وكبيرةٍعلى مدارِ الجلسةِ وطول مدة البقاءِ في ذلك المكان، مع غفلةٍ شبه تامةٍ للمتعةِ البصريةِوالنفسيةِ المنشودة، يلي ذلك عملية الإضافاتِ التجميليةِ بإخراجٍ بات مكررًا ومألوفًا، والغرض من ذلك إضفاء مسحةٍ جماليةٍ خياليةٍ غير واقعية في معظمها لذلك المكان، ثمتُنشرُ تلك المشاهد والصور للخاصةِ والعامةِ عبرَ مواقعِ التواصلِ الاجتماعي المختلفة؛كي يرونها ويعلقون عليها، وتكون تعليقاتهم في مجملها ذاتَ طابعٍ موحدٍ يطغى عليهالعقلُ الجمعي ذو الرأي الواحد المتشابه، ثم لا تلبثُ أن تتكوّنَ كرةُ الرغبةِ لدى الآخرينلزيارةِ ذلك المكان، وتكبرُ شيئًا فشيئًا حتى تصلَ إلى حدِّ الانتفاخ، فلا يستطيعُ بعدهاهؤلاء الناس الذين وصلتهم المادة الإعلانية إلا قصد ذلك المكان بغرضِ زيارته والاستمتاعِبالجلوسِ فيه، ولربما ولادة عمليةِ دعايةٍ مجانيةٍ جديدةٍ له من خلالهم.

حملةٌ دعائيةٌ مجانيةٌ نقدمها - ربما دون أن نشعر - لأربابِ تلك الأماكن، فهم لا يبذلون لناشيئًا ألبتة جراءَ ذلك، ونحنُ لا نجني شيئًا يُذكر من كل ذلك سوى التعبِ والنصب، وتضييع المتعةِ والاسترخاء، وفعل أمر ليس من اختصاصنا، بل إنَّ هنالك من يقومُ بهذاالدورِ باحترافيةٍ، مع حصوله على عائدٍ ماديٍّ مجزٍ من الملّاك.

علاماتُ استفهامٍ صغيرة وكبيرة تلوحُ في الأفق، ولا بد لنا من أن نسلط الضوء عليهاونضعها تحت المجهر، منها على سبيل المثال لا الحصر: لماذا نفعل ذلك السلوك؟ وهلأصبحنا مجبرين على هذا الفعل، أم أن ذلك أصبح جزءًا رئيسًا من سعادتنا؟ وكيف لنا أننقومَ بعملٍ إضافي ونحن في حالةِ هربٍ من عملنا؟ لِمَ لا نأخذُ الجرعةَ كاملةً من الاستمتاعِوالراحةِ والهدوء دونَ أن نشغلَ أنفسنا بهكذا سلوك؟!

عندما تتدحرجُ هذه العلامات ومثيلاتها في عقولنا الواعية وقلوبنا المبصرة، تتشكَّلُ لديناإشاراتٍ شاهقةٍ تمنعنا من العبور، وتتطلب منا إجابات صفتها الإقناع لذواتنا؛ حتىنتجاوزها، لنصلَ في نهايةِ المطافِ إلى قرارٍ حاسمٍ شعاره لائحٌ واضح وبصيغةٍ تبدأ بلامِالأمر، مفاده:

«لِنوقف هذه الحملات الدعائية المجانية، ولنستمتع بالمكان استمتاعًا غير منقوصوبالدرجة الكاملة …»