آخر تحديث: 22 / 6 / 2024م - 1:39 ص

رئيس ”الجارودية“: التحول الرقمي أبرز التحديات.. ولا نعاني مشكلات مالية

جهات الإخبارية

أكد رئيس جمعية الجارودية الخيرية محمد أل ضيف أن التغيير الجذري لخدمات الجمعية من الطرق العادية إلى النظام الإلكتروني المتكامل يخدم المستفيدين بالمقام الأول، والأعضاء، وإيجاد فرص استثمارية جديدة لضمان الاستمرارية عطاءات الجمعية للمجتمع، من أبرز التحديات التي تواجه الجمعية.

وأوضح في حواره مع ”جهينة الإخبارية“ أن الجمعية لا تعاني من قلة الموارد المالية، خاصةً أن المجتمع متكاتف ومتفاهم، وإلى نص الحوار:

- ما هي أهداف وتطلعات الجمعية؟

جمعية الجارودية الخيرية للخدمات الاجتماعية، مؤسسة غير ربحية تأسست بتاريخ 15 / 09 / 1402 هـ الموافق 16 / 10 / 1982م بعد تقديم خطابٍ مُوَقَّع لوزير العمل والشؤون الاجتماعية آن ذاك من قبل المؤسسين الذين أبدوا فيه استعدادهم للتقيد بالأنظمة واللوائح التي تنص عليها الوزارة.

وبفضل جهود اللجنة المفوضة ومُتابعتها صدرت الموافقة على التأسيس ومباشرة العمل طبقًا للنظام المنصوص عليه من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية حيث تم تسجيلها في السجل الخاص بالجمعيات الخيرية برقم «60» بموجب القرار الوزاري رقم «1252/4/4/22» وتاريخ 18 / 01 / 1404 هـ.

وقد تشكل أول مجلس إدارة للجمعية من «9» أعضاء بتاريخ 07/11/1402 هـ . بحضور مندوب الشؤون الاجتماعية، وحضر هذا الاجتماع من طالبي التأسيس «232» مائتان واثنان وثلاثون شخصًا كامل الأهلية المعتبرة.

- وما هي أبرز التحديات التي تواجه الجمعية؟

التغيير الجذري لخدمات الجمعية من الطرق العادية إلى نظام إلكتروني متكامل يخدم المستفيدين بالمقام الأول والأعضاء وإيجاد فرص استثمارية جديدة لضمان الاستمرارية عطاءات الجمعية للمجتمع.

- كيف تنظرون لتفاعل الأهالي مع المبادرات التي تطلقها الجمعية؟

يعجز اللسان عن شكرهم وتقديرهم وتفاعلهم أكثر من رائع ومن جميع الفئات صغاراً كباراً نساءً رجالاً فهم فعلاً وقود حقيقي لنا في تقديم المزيد والمزيد

- هل تعاني الجمعية من قلة الموارد المالية؟

لا، فنحن نعيش في مجتمع متكاف متفاهم ولديهم أيضا المزيد والمزيد في تقديم عطائهم للجمعية.

- ما هي الخطط الاستثمارية المستقبلية للجمعية؟

نعمل الآن على عدة مشاريع التي تم إقرارها في الجمعية العمومية الأخيرة ونحن في طور إطلاقها حال الانتهاء من جميع المتطلبات والموافقات الرسمية لذلك.

- كيف تعاملت الجمعية مع جائحة كورونا؟

تجاوزنا هذه الأزمة بفضل الدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده حيث وفرت لنا الحكومة الرشيدة كل السبل لتخطي هذه الأزمة، وكذلك تكاتف المجتمع في سبيل مساعدة المتضررين والمستفيدين.

- هل تتلمس الجمعية زيادة المشتركين؟

نعم ولدينا خطط مستقبلية قريبة لتحفيز المجتمع بالاشتراك بالعضوية والمساهمة في تطوير الجمعية.

- كيف تخطط الجمعية للاستفادة من التحول الرقمي؟

قريبا سيطلق متجر إلكتروني متكامل في موقع الجمعية الرسمي، وأيضا هناك أمور قريبة سترى النور بالخدمات الإلكترونية التي ستقدمها الجمعية.

- كم عدد الأسر المستفيدة من الجمعية؟

عدد المستفيدين من خدمات الجمعية المتنوعة أكثر من 1000 فرد بمجموع ما يقارب 150 عائلة.