آخر تحديث: 23 / 6 / 2024م - 1:15 م

أصبح عمر «الرؤية» عاما «1»

الدكتور إحسان علي بوحليقة * صحيفة اليوم

في مثل هذه الأيام لعامٍ مضى، كان العنصر الأبرز عند الصحافة المحلية والأجنبية على حدٍ سواء هو الصندوق السيادي، ولن أبالغ إن قلت إن هناك من اختزل الرؤية في تأسيس صندوق سيادي وخصخصة شركة أرامكو السعودية. هما أمران محوريان لا شك، لكنهما لن يتجاوزا كونهما أدوات لتحقيق هدف أعلى وأشمل، يخدم توفير الاستقرار الاجتماعي والازدهار الاقتصادي للمملكة وسكانها. وخلال هذا العام، أصبح الشأن الاقتصادي شأنا عاما من حيث الاهتمام والمتابعة، فأكثر الأخبار إثارة هي من نصيب الاقتصاد والأعمال. هناك من يحبذ الأشياء الرتيبة من باب هكذا وجدنا آباءنا، ليرفض ما يستجد فقط باعتباره خروجا عن المعتاد، هذه الفئة عانت كثيرا خلال الأشهر القليلة الماضية، لا لشيء سوى تتابع الخروج عن المعتاد، وهناك من صم أذاننا بأن «الرؤية» مستحيلة المنال، ونحن نقول صعبة المنال.

أما من لا يريد الخروج عن المعتاد، فلا أملك إجابة غير أن الحياة تعج بالمتغيرات التي تستوجب التعامل معها مبارزة تارة واحتواءها تارات. أما من يقول إن تحقيق الرؤية مستحيل، فنقول لا خيار عن تحقيق مشروعنا المؤجل وهو تنويع الاقتصاد، ولا يمكن أن يكون مستحيلا ما دامت دول أقل حظا منا في كل شيء قد سلكت الدرب الصعب ونجحت.

وفي هذا السياق، هناك من يريد أن ينسى أن بلادنا هذه أرض الأشداء، الذين لم يقهرهم الفقر، فأجدادنا لم يستكينوا للظروف المعيشية الصعبة، بل كانوا قمة في الإيجابية، التي يتحدث عنها الخبراء هذه الأيام في الفصول الدراسية وورش العمل، فقد تدبرت الأجيال الماضية من سكان هذا الوطن الغالي أمورها، فقالوا إن التدبير نصف المعيشة، فهاجروا وارتحلوا ضمن بلدان جزيرة العرب وخارجها بما في ذلك العراق والشام شمالا والهند شرقا، ليوفروا لأهاليهم حياة أفضل. وعانوا في الثلاثينيات من ويلات الجوع والمرض ولم يسأل فيهم أحد! وإن أردت الحديث عن الكوارث الاقتصادية، فخذ قصة لن تنسى، صفعة «اللؤلؤ الصناعي»، التي أفقرت النواخذة وأهل «الغيص» في شرق البلاد لكن الجميع تعاون وأوجد بدائل رغم قلة الحيلة. لاحظوا أوجدوا «البدائل»، أي أعمالا بديلة، واستمرت حياتهم رغم الصعوبات. ولم يقصروا في بدايات اكتشاف النفط، عندما نجحت الشركات صاحبة الامتياز حينئذٍ بتكوين «جيش» من السعوديين قوامه نحو عشرين ألفا؛ للمساهمة في استخراج النفط، استقطبتهم من الواحات والصحاري والبلدات والقرى، فأبدعوا وأنتجوا.

عاشت بلدنا تحديات عدة منذ التأسيس وحتى الآن، وكان التحدي الكبير دائما هو العمل لغدٍ أفضل، ومن أجل ذلك، فبلدنا بحاجة لتخطيط طويل المدى، وتنبثق عن هذه الحاجة ثلاث نقاط: 1. أن الرؤية السعودية 2030 ضرورية، 2. لن نتمكن من إنجازها إلا في بيئة حاضنة إيجابية، 3. تحقيق الرؤية بنجاح يتم بوضع خطة تنفيذية عالية الكفاءة تتسم بالتنفيذ الحصيف. الآن، أمامنا «الرؤية السعودية 2030»، وشهدنا خلال عامٍ مضى كيف أخذت الرؤية مكانها في الوسط، وكيف تأخذ مكانها لتصبح واسطة عقد الاهتمامات الداخلية والخارجية، بما في ذلك حضور لافت في الزيارات الملكية، وتواصل مع الدول المؤثرة اقتصاديا لصياغة شراكات تساهم في تحقيق الرؤية، كما تابعنا جميعا اهتمام اليابان والصين بالتوصل لاتفاقات إستراتيجية؛ للمساهمة في تحقيق الرؤية 2030.

كاتب ومستشار اقتصادي، رئيس مركز جواثا الاستشاري لتطوير الأعمال، عضو سابق في مجلس الشورى