آخر تحديث: 25 / 7 / 2024م - 12:20 ص

فحص الآباء للكشف عن إصابتهم باكتئاب ما بعد الولادة

عدنان أحمد الحاجي *

4 أكتوبر 2023

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 135 لسنة 2024

?Should fathers be screened for postpartum depression

October 4,2023

قد يصاب الآباء باكتئاب ما بعد الولادة [المترجم: يُشتهر هذا النوع من الكآبة عند الأمهات في الأيام الأولى بعد الولادة [1] ]، وتشير دراسة تجريبية [2]  في جامعة إلينوي في شيكاغو إلى أنه من الممكن، بل ويجب، فحص الأباء بحثًا عن هذه الحالة. ونظراً للآثار المتداخلة لصحة الأمهات والآباء البدنية والنفسية [3] ، فإن الإعتناء بصحة الآباء قد تكون أداة قوية في حل أزمة صحة الأمهات التي لا تزال قائمة في البلاد [المترجم: أزمة الأمهات بدأت في عام 2022، حيث كان هناك 22 حالة وفاة أم لكل 100 ألف ولادة بطفل حي في الولايات المتحدة - أي أكثر من ضعف، وأحيانًا ثلاثة أضعاف، المعدل السائد في معظم الدول الأخرى ذات الدخل الاقتصادي المرتفع. حيث كان معدل الوفيات في نصف هذه الدول الأخرى أقل من خمس أمهات لكل 100 ألف ولادة بطفل حي [4] ].

حصل الباحثون على إذن الأمهات لمقابلة وفحص 24 من الآباء باستخدام نفس أداة الفحص المستخدمة عادةً لفحص الأمهات، وكانت نتيجة الفحص أن 30% من حالات الآباء إيجابية من حيث الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة. وقال المؤلف الرئيس الدكتور سام وينرايت Sam Wainwright إن هذا يوحي بأهمية سؤال الآباء الجدد عن أحوالهم.

”يشعر الكثير من الآباء بالضغط النفسي وبالخوف «بالخشية»،“ مما يجعلهم يجدون صعوبة لتحقيق التوازن بين العمل والمسؤوليات التربوية والزوجية كأزواج ”.“ الرجال في كثير من الأحيان ليسوا على ما يرام، ولكن لا أحد يسألهم عن حالهم. "

التحدث مع الآباء الجدد حول صحتهم النفسية يكتسب أهمية إضافية عند الأخذ في الاعتبار مدى تأثير حالتهم النفسية في صحة شريكات حياتهم.

قال وينرايت Wainwright الأستاذ المساعد في الطب الباطني وطب الأطفال: ”إن المرأة المعرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة قد تكون أكثر احتمالًا للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة إذا كان شريك حياتها مصابًا بالإكتئاب“.

وقدرت دراسات أخرى أن 8% إلى 13% من الآباء الجدد يعانون من اكتئاب ما بعد الولادة. يحتمل وينرايت أن يكون هذا المعدل في هذه الدراسة أعلى لأن ما يقرب من 90% من المشاركين تم التعرف عليهم أنهم ينتمون إلى مجموعة عرقية أو إثنية تواجه مشكلات عنصرية هيكلية «نوع من العنصرية المؤسساتية أوالنظامية [6] ] ومحددات اجتماعية [5] ، يمكن أن تؤدي إلى تفاقم صحتهم النفسية.

الدراسة، التي نشرت في مجلة BMC للحمل والولادة، أجريت في عيادة two - generation التابعة لـ كلية الصحة في جامعة إلينوي UI Health. تم افتتاح العيادة في عام 2020، وقد نشأت من إدراك أن الأمهات الجديدات، وخاصة الأمهات ذوات الموارد المنخفضة اللاتي يتولين مسؤولية التربية بالإضافة إلى مجموعة من الصعوبات المؤسساساتية التمييزية التي تواجهها، غالبًا لا يُعطين الأولوية لرعاية أنفسهن من الناحية الصحية. ومع ذلك، فإنهن غالبًا ما يحرصن على إحضار أطفالهن إلى الطبيب، كما أوضح وينرايت. عيادة الtwo-generation low تستغل مراجعة الأطفال العيادة لتقديم الرعاية الأولية لأمهاتهن في نفس الوقت.

ولكن غالبًا ما يُهمل الآباء في هذه العملية. بدأ أعضاء فريق العيادة في الدردشة مع الآباء لمعرفة أحوالهم. قال وينرايت إنهم كثيرًا ما يسمعون تعليقات مثل: ”أنا متوتر جدًا من الناحية النفسية، لكنني لا أريد أن تعرف شريكة حياتي ذلك لأنني متواجد هنا في العيادة فقط لأقدم لها الدعم“. هذه الدراسة انبثقت من تلك الحوارات مع الأباء.

كانت هذه الحوارات أيضًا باعثًا على مشروع بحثي أكبر بدأ وينرايت في معرفة المزيد عن تجارب الآباء في هذا المجال، خاصة فيما يتعلق بصحتهم النفسية والبدنية. ربما زيارات عيادة الأطفال الأصحاء ليست هي المكان الوحيد للتواصل مع الآباء، كما قال، لذلك بدأ يتحدث مع الآباء الدين ينتظرون مواليد لهم في منطقة انتظار عبادة التوليد أيضًا. ويطلب أيضًا فحص الآباء بحثًا عن حالات مثل ارتفاع ضغط الدم أثناء هذه الحوارات.

قال وينرايت إن عالم الطب يحاول جاهدًا التواصل مع الشباب، الذين لا يرغبون في كثير من الأحيان في زيارة الطبيب، لذا فإن الوصول إليهم عند دخولهم مرحلة الأبوة يمثل فرصة مهمة. في الواقع، بعض الرجال في دراسة اكتئاب ما بعد الولادة الذين لم يكن لديهم طبيب رعاية أولية يراجعون الآن دكتور وينرايت للحصول على الرعاية الطبية، بينما يطلب آخرون الحصول على خدمات الصحة النفسية.

وأوضح وينرايت أن الهدف الشامل لهذا النوع من البحث هو معرفة كيف نستطيع أن نساعد الرجال بشكل أفضل على البقاء بصحة جيدة حتى تكون علاقاتهم وكذلك عائلاتهم بصحة أيضًا.

”كيف يمكننا أن نثبت لهم أنه من المهم الاعتناء بأنفسهم من أجل أطفالهم ومن أجل شريكات حياتهم ومن أجل أنفسهم؟“ كما قال.

مصادر من داخل وخارج النص

[1] https://www.moh.gov.sa/HealthAwareness/EducationalContent/wh/Pages/Postpartum-Depression.aspx

[2]  https://bmcpregnancychildbirth.biomedcentral.com/articles/10,1186/s12884-023-05966-y

[3]  https://ar.wikipedia.org/wiki/صحة_نفسية

[4] https://www.commonwealthfund.org/publications/issue-briefs/2024/jun/insights-us-maternal-mortality-crisis-international-comparison

[5]  https://ar.wikipedia.org/wiki/عنصرية_مؤسساتية

[6]  المحددات الاجتماعية health social determinants للصحة «SDOH» وهي الظروف البيئية التي يولد فيها الناس ويعيشون ويتعلمون ويعملون ويلعبون ويمارسون شعائرهم العبادية ويشيخون والتي تؤثر في مجموعة واسعة من المخرجات الصحية والأداء ونوعية الحياة. " ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://health.gov/healthypeople/priority-areas/social-determinants-health

المصدر الرئيس

https://today.uic.edu/postpartum-depression-in-fathers/