آخر تحديث: 25 / 7 / 2024م - 12:20 ص

كيف يؤثر الجفاف «فقد الماء» على وظيفة دماغ طفلك وحالته المزاجية

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم ساندي شوارتز

06 مارس 2022

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 136 لسنة 2024

How Dehydration Affects Your Child”s Brain Function and Mood

By Sandi Schwartz

March 06,2022

قد يبدو غريباً أن شيئاً بسيطاً مثل شرب كمية كافية من الماء [1]  يمكن أن يؤثر في دماغ طفلك. لكن الدراسات تثبت أن مستوى الارتواء بالماء له علاقة وثيقة بوظائف الدماغ المعرفية والمزاج[2,3].

حتى الجفاف[4]  dehydration الخفيف يمكن أن يسبب صداعًا، وانخفاضًا في مستويات الطاقة، وتغيرات في المزاج والصحة العقلية «كاضطرابات المزاج والقلق والاكتئاب» [5] ، وهو أمر مهم بشكل خاص للأطفال الذين يتوقع منهم التركيز في المدرسة طوال اليوم. والخبر السار هو أن هناك الكثير من الأساليب التي يمكنك من خلالها مساعدة طفلك على شرب ما يكفي من الماء كل يوم.

لماذا يصاب الأطفال بالجفاف؟

الأطفال معرضون بشكل خاص للجفاف [6]  بسبب مستوى نشاطهم العالي[7]  وارتفاع نسبة مساحة سطح الجسم إلى الكتلة «مما يعني أنه عندما يتعرق الطفل، فإنه يفقد كمية من ماء جسمه مقارنة بما يفقده من هم في مرحلة الرشد «20 سنة وأكبر». كما يعتمد الأطفال الصغار في كثير من الأحيان على أولياء أمورهم لمراقبة شرب وتقديم مشروبات لهم عند حاجتهم إلى ذلك.

أثبتت الأبحاث أن الأطفال عادة ما يقللون من حجم ما يحتاجون إليه من شرب الماء ووتيرة شربهم في اليوم. وحتى في الحالات التي يكون فيها الماء متاحًا ومتوفرًا بسهولة، قد لا يدرك الأطفال أنهم يحتاجون إلى شرب الماء طوال اليوم «8»، أو قد ينسون أن يشربوا ما يكفيهم منه.

الآثار النفسية للجفاف

على الرغم من الآثار الطبيعية لفقد الماء «الاجتفاف» [8]  قد تمت دراستها منذ عقود، فإن تأثير الجفاف على الحالة العقلية يعد مجالًا جديدًا نسبيًا للبحث. الدراسات على الأطفال لا تزال حديثة، لكنها تؤكد نتائج الدراسات التي جرت على الراشدين

تثبت الدراسات أنه حتى المستويات المنخفضة «القليل» من الجفاف يمكن أن تؤثر في مزاج الطفل ومستوى الطاقة والقدرة على التركيز. وجدت مراجعة أجريت عام 2011 للدراسات التي أجريت على الأطفال الذين يتراوحون بين 7 إلى 9 سنوات في بيئة مدرسية أن ضعف الارتواء بالماء مرتبطًا بمجموعة متنوعة من الشكاوى البدنية والعقلية، بما في ذلك الحالات العقلية التالية[9] :

- قلق

- اكتئاب

- صعوبة التركيز والاستمرار على المهمة

- الإنهاك

- الصداع

- ضعف الذاكرة قصيرة الأمد

- فترة انتباه قصيرة

أفادت مراجعة أجريت عام 2015 لـ 21 دراسة أنه في كل دراسة، تأثر المزاج تأثرًا سلبيًا بالجفاف.

وجدت الدراسات التي أجريت في جامعة كونيتيكت أنه حتى الجفاف الخفيف لدى الشباب يؤثر في مزاجهم، مما يؤدي إلى زيادة مشاعر التوتر والقلق. كما أُصيب المشاركون في الدراسة بالصداع والتعب وصعوبة التركيز[10] .

يقول باري ماكدونا Barry McDonagh، مؤلف كتاب الجرأة: الأسلوب الجديدة للقضاء على القلق وكسر دائرة نوبات الهلع بسرعة Dare: The New Way to End Anxiety and Stop Panic Attacks: ”ترتبط كل وظيفة في الجسم تقريبًا بالتدفق الفعال للماء عبر أجسامنا“. "الماء يقوم بنقل الهرمونات والمراسيل الكيميائية messengers chemical والمواد المغذية. إلى أعضاء الجسم الحيوية. وحين لا نحافظ على ارتواء أجسامنا بشكل جيد، فإنها قد تتفاعل مع مجموعة متنوعة من الإشارات... بعضها أعراض القلق.

لم يحدد الباحثون متى يبدأ عندها الجفاف في التأثير في وظائف الدماغ «الوظائف المعرفية [3] ». وقد لا يجدون إجابة في وقت قريب على ذلك؛ يبدو أن استجابة الجسم لشرب الماء والعوامل الأخرى التي تؤثر في مستوى الارتواء «مثل درجة حرارة المحيط والتعرق ومستوى النشاط البدني» استجابة شخصية جدًا [تختلف بين شخص وآخر] [11] .

ماذا يعني كل هذا لطفلك؟ شرب كمية كافية من الماء خلال النهار - خاصة أثناء وجود الأطفال في المدرسة - يمكن أن يكون له تأثير كبير في مدى جودة تعلمهم وسلوكهم في الصف الدراسي [المترجم: انتباه أفضل وتركيز ومدة تركيز أفضل «وظائف معرفية أفضل»].

العلامات البدنية للجفاف

إذا وصل طفلك إلى الحد الذي يشعر فيه بالعطش أو يطلب مشروبًا، فقد يكون جسمه مصابًا بالجفاف بالفعل. يقول الخبراء أن آلية العطش لا تُفعَّل حتى تصبح مستويات الإرتواء بالماء أقل بكثير مما هو مطلوب للقيام بالوظائف الحيوية بشكل مثالي[8] . ولهذا السبب لا بد أن يشرب الأطفال الماء خلال اليوم، قبل أن يصابوا بالعطش[13] .

راقب هذه العلامات المهمة للجفاف الخفيف إلى المتوسط لدى طفلك [12] .

- تصبح بشرة الطفل جافة وباردة

- الفم جاف أو لزج [تصبح لزوجة اللعاب عالية بسبب الجفاف]

- تعب أو دوخة عند المراهق

- قلة كمية الدموع أو عدم وجود دموع حال البكاء

- صداع

- عطش

- لون البول أغمق من اللون الأصفر الشاحب

الجفاف الشديد يمكن الإشارة إليه بواحد أو أكثر مما يلي [13] :

- الارتباك أو التهيج

- قلة البول في فترة ال 12 ساعة

- فقدان الوعي

- التنفس السريع أو ضربات القلب السريعة

- العيون الغائرة

- لون البول أصفر داكن و/ أو رائحته قوية

اتصل بطبيبك أو بالطوارئ إذا لاحظت أعراض الجفاف الشديد على طفلك. وقد يحتاجون إلى سوائل تحقن عبر الوريد «IV» للإماهة «الارتواء بالماء» السريعة.

توصيات الإماهة اليومي

يوضح الجدول التالي المقدم من معهد الطب التوصيات المتعلقة بشرب الماء يوميًا للأطفال الأصحاء عمومًا الذين يعيشون في المناخات المعتدلة «14». ضع في اعتبارك أن هذه الإرشادات تتعلق بإجمالي حجم الماء، والتي تشمل الماء من جميع المصادر: مياه الشرب والمشروبات الأخرى والأطعمة مثل الفواكه والخضروات.

كمية الخلاء الموصى بشربها حسب السن والجنس

قد يحتاج الأطفال إلى شرب المزيد من الماء في حالات معينة. قبل وأثناء وبعد أي نشاط بدني، يجب عليهم شرب 90 مل إلى 150 مل من الماء كل 15 إلى 20 دقيقة «يحتاج المراهقون إلى لتر إلى لتر ونصف لتر من الماء».

الماء العادي هو أفضل وسيلة لبقاء الأطفال مرتين بالماء. تنصح الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أولياء الأمور بتجنب المشروبات التي تحتوي على محليات اصطناعية و/ أو كافيين [15]  و/ أو سكر[16] . إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كان المشروب يحتوي على أحد هذه المكونات، فتحقق من الملصق الغذائي أو اختر الماء بدلاً من هذه المشروبات.

تحتوي المشروبات الرياضية على الشوارد [وهي أملاح، مثل الصوديوم لتعويض نقص الأملاح] والكربوهيدرات «السكر» لتعويض تلك المفقودة أثناء ممارسة التمارين الرياضية عالية الكثافة لفترة طويلة [18] . بالنسبة لمعظم الأطفال، الماء هو الخيار الأفضل حتى في اليوم الحار أو أثناء ممارسة الرياضة

ساعد الأطفال على البقاء مرتين بالماء

على الرغم من أن الجفاف يمكن أن يسبب مشكلات كثيرة لدى الأطفال، إلا أنه عادة ما يكون الجفاف حالة يمكن الوقاية منها. عندما يشرب الأطفال كمية مناسبة من الماء طوال اليوم، فبإمكانهم الحد من الآثار الجانبية الناجمة عن الجفاف أو تجنبها.

ضع جدولًا بسيطًا لمساعدة أطفالك على تذكر الشرب بانتظام. على سبيل المثال، تذكيرهم بشرب الماء في كل مرة يمرون فيها بالثلاجة أو بمبرد الماء في البيت، أو بين الحصص الدراسية في المدرسة.

بإمكانك أيضًا تعليم أطفالك على ملاحظة لون البول كطريقة سهلة للتحقق من حالة الإماهة لديهم. أي لون أغمق من الأصفر الشاحب يشير إلى أنهم مصابون بالاجتفاف ويحتاجون إلى شرب المزيد من الماء [18] .

إذا كانت مدرسة طفلك لا تسمح للطلاب بوضع زجاجة «أو عبوة بلاستيكية» مياه على طاولاتهم، فخذ في الاعتبار التحدث مع إدارة المدرسة لمعرفة ما إذا كان من الممكن تغيير هذه السياسة. تشير الدراسات إلى أن الأطفال يشربون أكثر في المدرسة عندما يكون لديهم عبوة ماء في متناول أيديهم [19] .

كوني قدوة جيدة لطفلك «15»

اجعل شرب الماء أكثر متعة

على الرغم من أن الماء العادي هو الخيار الأفضل للبقاء مرتويًا بالماء، إلا أن توفر المشروبات المحلاة والمنكهة يعني أن الأطفال لا يختارون الماء دائمًا في المقام الأول. لزيادة شربهم منه، جرب هذه الاستراتيجيات [20] :

- أضف «أضيفي» نكهة ولون إلى الماء. اخلط / اخلطي الماء بنكهة وذلك بإضافة توت أو قطع بطيخ أو أناناس أو خيار أو ليمون أو لومي. حاول / حاولي استخدام الفاكهة المجمدة بدلاً من مكعبات الثلج، أو تجميد مكعبات الثلج التي تحتوي على توت.

- كن «كوني» قدوة جيدة لطفلك. احمل / احملي معك عبوة ماء خاصة بك أثناء التنقل من مكان إلى آخر، واشرب «اشربي» الكثير من الماء في البيت. كلما رآك طفلك تشرب / تشربين الماء، زاد احتمال طلبه له.

- ادخل / ادخلي شخصيات يفضّلها الطفل في معادلة شرب الماء. قم / قومي بشراء أكواب أو زجاجات «عبوات» مياه خاصة تحمل صور شخصيات طفلك المفضلة.

- اجعلها / اجعليها في متناول اليد. أحضر / احضري «عبوات» زجاجات ماء معك أينما ذهبت. بالنسبة للصغار، اترك / اتركي كوبًا من الماء في مكان يمكن لطفلك الوصول إليه بسهولة عندما يريد الشرب.

- جرب / جربي بعض الماء الفوار الغازي. قدم / قدمي لطفلك المراهق مياه غازية غير محلاة وخالية من الكافيين. إضافة فاكهة طازجة تعطي بعض النكهة للماء.

مصادر من داخل وخارج النص

[1] 

https://www.verywellfamily.com/keep-them-hydrated-water-for-kids-1257128

[2]  https://www.cambridge.org/core/journals/british-journal-of-nutrition/article/effects-of-hydration-status-on

-cognitive-performance-and-mood/1210B6BE585E03C71A299C52B51B22F7

[3] ؛ المهارات المعرفية cognitive skills، والتي تسمى أيضًا الوظائف المعرفية cognitive functions أو القدرات المعرفية cognetive capacity، هي مهارات دماغية وهي ضرورية لاكتساب المعرفة واستخدام المعلومات والتفكير. ولها علاقة بآليات كيف يتعلم الناس ويتذكرون ويحلون مشكلاتهم وكيف يولون انتباههم، ولكن ليس لها علاقة بالمعرفة الفعلية. تشمل المهارات أو الوظائف المعرفية مجالات الإدراك الحسي والانتباه والذاكرة والتعلم واتخاذ القرار والقدرات اللغوية. " ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://en.wikipedia.org/wiki/Cognitive_skill

[4]  https://ar.m.wikipedia.org/wiki/تجفاف

[5] 

https://www.verywellfamily.com/improve-childrens-mental-health-4154379

[6]  https://www.parents.com/baby/health/sick-baby/dehydration-symptoms-and-treatment/

[7]  https://www.verywellfamily.com/physical-activity-for-preschoolers-1257162

[8] 

https://academic.oup.com/nutritionreviews/article/73/suppl_2/83/1931019?login=false

[9] 

https://academic.oup.com/nutritionreviews/article/73/suppl_2/83/1931019?login=false

[10] 

https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0022316622028899?via%3Dihub

[11] 

https://www.parents.com/health/diabetes/signs-of-diabetes-in-children/

[12] 

https://www.verywellfamily.com/symptoms-of-dehydration-2634337

[13] 

https://medlineplus.gov/ency/article/000982.htm

[14] 

https://www.verywellfamily.com/get-kids-to-drink-more-water-1257002

[15] 

https://www.verywellfamily.com/is-coffee-safe-for-toddlers-4151748

[16]  https://www.verywellfamily.com/is-too-much-sugar-harmful-to-kids-22337

[17]  https://health.clevelandclinic.org/electrolyte-drinks-beneficial-or-not

[18]  https://www.eatright.org/fitness/sports-and-athletic-performance

[19] 

https://www.mdpi.com/2072-6643/3/5/555

[20] https://www.healthychildren.org/English/healthy-living/nutrition/Pages/Choose-Water-for-Healthy-Hydration.aspx

المصدر الرئيس

https://www.verywellfamily.com/water-to-soothe-childs-anxiety-4098581