آخر تحديث: 25 / 7 / 2024م - 12:20 ص

الكلمة تحتفل بربع قرن من العطاء الفكري وتطلق عددها الجديد بمحتوى غني ومتنوع

جهات الإخبارية

احتفلت مجلة الكلمة، الصادرة عن منتدى الكلمة للدراسات والأبحاث، بمرور ربع قرن على تأسيسها، بإصدار عددها 123 لربيع 2024م/ 1445 هـ ، حاملاً بين طياته باقة متنوعة من الدراسات والأبحاث والندوات والمقالات النقدية حول قضايا الفكر الإسلامي المعاصر، والتحديات التي تواجه الأمة، وتطلعاتها نحو التجدد والبناء الحضاري.

وتصدر العدد بكلمة افتتاحية بعنوان ”الكلمة بعد ربع قرن.. تأمل وتقويم وعطاء“، للدكتور أحمد محمد اللويمي، الذي أشاد فيها بمسيرة المجلة وجهودها المتواصلة في مناهضة التخلف، والدعوة إلى التجديد والإصلاح، من خلال طرح قضايا فكرية عميقة، وقراءات نقدية لأُسس صناعة المعرفة، وآليات التخلف الفكري.

ودعا اللويمي المجلة إلى مواصلة مسيرتها، ومواكبة التطورات التقنية في عالم النشر، والاستفادة من أدوات الإعلام الحديث، لتعزيز حضورها وتأثيرها في المشهد الثقافي العربي والإسلامي، كما حثها على الاهتمام بقضايا التقدم العلمي، وتقديم رؤى وأفكار تسهم في انطلاق رحلة التنمية والتحرر من ربقة التخلف.

وتضمن العدد دراسة للشيخ حسن الصفار بعنوان ”ترشيد العاطفة الدينية“، تناول فيها أهمية البعد العاطفي في شخصية الإنسان، ودوره في تحديد اتجاهاته وتوجيه سلوكه، وأكد على ضرورة تنمية المشاعر الإيمانية، وترسيخ حب الله تعالى في نفس الإنسان، وحب الأنبياء والأئمة الهداة، لتكون هذه المحبة دافعًا قويًّا للالتزام بالقيم، والسعي لنيل رضا الله تعالى.

وحذر الصفار من مخاطر العواطف المنحرفة، كحب المال والرذيلة والفساد والحقد والحسد، التي قد تدفع الإنسان إلى طرق الشر والضلال، إذا لم يتم توجيهها وترشيدها بالوعي والمعرفة، وضبطها بالضوابط الشرعية والأخلاقية.

كما تضمن العدد دراسات وأبحاث أخرى متنوعة، منها:

  • ”المقدس وإشكاليات الحرية والاختلاف“ لمحمد محفوظ.
  • ”نحو منطق بحث أنثروبولوجيا فلسفية وفق نظرية الإطار لدراسة تكامل الثقافات والقيم العابرة لها“ للدكتور وائل أحمد خليل الكردي.
  • ”مشكلة الحضارة الإسلامية.. ومنظورات المستشرقين“ لزكي الميلاد.
  • ”التفسير التاريخي.. نقدية المؤرخ وإشكالية التناول“ للدكتور عبد الرحيم الحسناوي.

وإلى جانب هذه الدراسات، تضمن العدد أيضًا بابًا للرأي والنقاش، تناول فيه الكاتب إدريس هاني ”قيمة القيم أو المحدد الأسمى للنظام الأخلاقي“، كما تضمن بابًا لمراجعات الكتب، تناول فيه آيت الغازي بوبكر كتاب ”الإصلاح الثقافي.. تصورات ومسارات“ لزكي الميلاد، وتناول الدكتور محمد هتامي دكير كتاب ”الأُسرة كضحية للحداثة السائلة“ للدكتور حسن عباس العاملي.

واختتم العدد بتغطية الدكتور محمد تهامي دكير لمؤتمر ”طه جابر العلواني عطاؤه العلمي ومشروعه الإصلاحي“ الذي عُقد في مدينة فاس المغربية، بمشاركة عدد من الأساتذة والباحثين من مختلف الدول العربية والإسلامية.

يتضمن العدد أيضًا قسمًا لإصدارات حديثة، أعده حسن آل حمادة، يعرض فيه مجموعة من الكتب الجديدة التي تتناول مواضيع متنوعة في الفكر الإسلامي والثقافة العربية​​.

لقراءة العدد اضغط هنا