آخر تحديث: 23 / 6 / 2024م - 6:47 م

الأساس العصبي للتأتأة

عدنان أحمد الحاجي *

27 مايو 2024

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 111 لسنة 2024

New UC research identifies brain network link to stuttering

27 May 2024

شبكة التأتأة المكتسبة المشتركة التي منشأها الجهاز العصبي. المناطق المشتركة الحساسة والمحددة في كل من مجموعات التأتأة العصبية: Amy = اللوزة. ASt = المنطقة الانتقالية اللوزية الجسم المخطط؛ Cl = العائق؛ Pall = الشاحبة؛ Put = البطامة. مصدر الصورة: مجلة الدماغ [1]  Brain المرموقة

الأستاذ المشارك بجامعة كانتربري «UC» النيوزيلندية، كاثرين ثايس Catherine Theys، أجرت دراسة على نوعين مختلفين من التأتأة - النمائية والمكتسبة [2]  - لإثبات أن هناك أساسًا عصبيًا لحالة الكلام لا لبس فيها.

”تؤثر التأتأة فيما يقرب من 1٪ من الراشدين «20 سنة وأكبر» ويمكن أن تؤدي إلى مشكلات كبيرة في التواصل واضطراب القلق الاجتماعي «الرهاب الاجتماعي [3] »، إلا أن سبب التأتأة لا يزال غير معروف“، كما تقول الأستاذ المشارك ثايس. "يحدث هذا غالبًا كاضطراب نمائي [4] ، ولكن يمكن أن يحدث أيضًا بسبب تلف «آفة» في الدماغ بعد الإصابة بسكتة دماغية أو حالات عصبية أخرى. على الرغم من أن معظم الدراسات تتعامل مع هذين النوعين المختلفين من التأتأة كحالتين منفصلتين، فإن هذه الدراسة اتبعت مقاربة فريدة وذلك بدمج مجموعات البيانات لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا التعرف على علاقة مشتركة بينهما.

الدراسة متعددة التخصصات، بالتعاون مع باحثين من جامعة توركو «فنلندا»، وجامعة تورنتو وجامعة بوسطن ومستشفى بريغهام والنساء في كلية الطب بجامعة هارفارد، استخدمت ثلاث مجموعات بيانات مستقلة: تقارير حالة من الأدبيات المنشورة في التأتأة العصبية المكتسبة بعد سكتة دماغية; ودراسة سريرية فريدة على مجموعة أتراب تعاني من تأتأة مكتسبة منشأها الجهاز العصبي بعد اصابة، بسكتة دماغية؛ ودراسة على راشدين مصابين ب تأتأة نمائية مزمنة.

على الرغم من أن دراسات سابقة تناولت بالبحث آفات دماغية [5]  في مواضع معينة لمحاولة معرفة كيف يعمل الدماغ، تقول الاستاذ المشارك ثايس إن هذه الدراسة استخدمت تقنية جديدة تناولت شبكات الدماغ المتأثرة بالآفات الدماغية وما إذا كان هناك محور مشترك.

"لقد استخدمنا أول مجموعتين من البيانات وتصوير الرنين المغناطيسي الوظيفي لشبكة الآفات لمعرفة ما إذا كانت الآفات المسببة للتأتأة المكتسبة مرتبطة بشبكة دماغية مشتركة. استخدمنا بعد ذلك مجموعة البيانات الثالثة لمعرفة ما إذا كانت الشبكة الدماغية المتأثرة بالآفات لها علاقة بالتأتأة النمائية.

"بدراستنا كل مجموعة من مجموعات البيانات، تمكنا من تحديد موقع شبكة التأتأة المشتركة، وحصرناها أكثر في جزء محدد من البطامة اليسرى [6] ، المسؤولة عن حركات الشفتين والوجه، وتوقيت وتسلسل الكلام. لقد تعرفنا أيضًا علي منطقتين جديدتين أخريتين من مناطق الدماغ تمثلان أهمية لتصوير الكلام بالرنين المغناطيسي الوظيفي ولأبحاث التأتأة، وهما منطقة العائق [7]  claustrum ومنطقة اللوزة الجسم المخطط الانتقالية amygdalostriatal transition area. هاتان منطقتان صغيرتان من مناطق الدماغ - يبلغ عرضهما بضعة ملليمترات فقط - ولهذا السبب ربما لم يُتعرف عليهما عادةً في الدراسات السابقة. وهذا يدل على وجود شبكة دماغية محتملة للتأتأة.

”لقد كانت نظرة الناس دائمًا إلى التأتأة المكتسبة والنمائية كنوعين منفصلين، لكننا تمكنا من إثبات أنه بالإضافة إلى أوجه التشابه بينهما على المستوى السلوكي، هناك أيضًا أوجه تشابه لهما على المستوى العصبي“.

وتقول الدكتور ثايس إن النتائج لها صلة بعلاج التأتأة.

"بالنسبة لللذين يعانون من التأتأة المكتسبة، فإن هذا يوفر تفسيرًا جيدًا لما قد يحدث في الدماغ. عندما تنظر إلى هذا الجزء من البطامة، فإن تسلسل الحركات هو الذي يبدو أنه يمثل صعوبة أساسية وراء هذه المشكلة، وبالتالي فهو جانب مهم يجب التركيز عليه في علاجاتنا. مناطق الشبكة التي تم التعرف عليها توفر أيضًا أفكارًا عن العلاقات المحتملة بالاستجابات الانفعالية في التأتأة. توفر نتائج العائق ومنطقة اللوزة الجسم المخطط الانتقالية اتجاهًا جديدًا مهمًا في البحث عن الأساس العصبي للتأتأة، وضمان إمكانية تطوير أفضل طرق التشخيص والعلاج الممكنة له.

مصادر من داخل وخارج النص

[1] https://academic.oup.com/brain/advance-article/doi/10,1093/brain/awae059/7667029?searchresult=1&login=false

[2]  ”التأتأة المبكرة «اثناء نمو الطفل developmental stuttering»: تحدث بينما لا يزال الطفل يتعلم مهارات التحدث واللغة، وهي الأكثر شيوعًا، حيث ما زال السبب الدقيق لحدوثها غير واضح، على الرغم من الاعتقاد الكبير بأنها ناجمة عن وجود اختلاف في الالتصالية عبر مناطق الدماغ المسؤولة عن الكلام؛ لكن في الأطفال تكون الاتصالية الدماغية لا تزال في مرحلة النمو، مما يفسر سبب تخلص الكثير من الأطفال من التأتأة في النهاية، وسبب سهولة ونجاح المعالجة لدى الأطفال كلما كانوا أصغر سنًا، كما يعتقد أن الجينات لها دور في حدوث الكثير من حالات التأتأة، لأن نحو 66% من حالات التأتأة تكون متوارثة في العائلة نفسها. أما التأتأة المتأخرة «المكتسبة acquired stuttering»: تحدث بسبب سكتة دماغية، أو رضوخ في الرأس، أو أي نوع آخر من إصابات الدماغ؛ حيث يواجه الدماغ صعوبة في التنسيق بين مناطق الدماغ المختلفة التي تنتج عنها مشكلات في إنتاج الكلام بشكل واضح وبطلاقة. كما يمكن أن تكون بسبب بعض الأدوية، أو الصدمة النفسية والعاطفية.“ مقتبس ببعض التصرف من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.moh.gov.sa/HealthAwareness/HealthDay/2022/Pages/HealthDay-2022-10-22-001.aspx

[3]  https://en.wikipedia.org/wiki/Social_anxiety_disorder

[4]  https://ar.wikipedia.org/wiki/اضطراب_نمائي

[5]  ”الآفة lesion هي أنسجة متضررة بسبب الإصابة أو المرض. لذا فإن آفة الدماغ هي منطقة إصابة أو مرض داخل الدماغ. على الرغم من أن التعريف قد يبدو بسيطًا، إلا أن فهم آفات الدماغ يمكن أن يكون معقدًا، وذلك بسبب وجود أنواع عديدة من آفات الدماغ. يمكن أن تتراوح بين آفات بسيطة إلى آفات كبيرة، ومن قليلة «في العدد» إلى كثيرة، ومن غير ضارة نسبيًا إلى مهددة للحياة. قد تحدث آفات الدماغ بسبب الإصابة أو العدوى أو التعرض لمواد كيميائية معينة أو مشكلات في جهاز المناعة وغير ذلك. عادة، أسبابها غير معروفة.“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.webmd.com/brain/brain-lesions-causes-symptoms-treatments#1

[6]  https://ar.wikipedia.org/wiki/بطامة

[7]  https://en.wikipedia.org/wiki/Claustrum

المصدر الرئيس

https://www.canterbury.ac.nz/news-and-events/news/2024/new-uc-research-identifies-brain-network-link-to-stuttering