آخر تحديث: 30 / 5 / 2024م - 4:14 م

ومضات معرفية من كتاب في الإشادة بالمشي: العلم الجديد في كيفية المشي ولماذا هو مفيد لنا

عبد الله العوامي * ترجمة وبتصرف

تاريخ الترجمة: 1 أبريل 2024 م

تاريخ إصدار الكتاب: 23 يوليو 2020 م

مؤلف الكتاب: السيد شين أومارا Shane O`Mara, نبذة مختصرة عن سيرته الذاتية تجدها في الصفحة الأخيرة.

المصدر: منصة الوميض التجارية Blinkist لتلخيص الكتب.

اسم الكتاب باللغة الإنجليزية:

In Praise of Walking: The new science of how we walk and why it`s good for us

المقدمة - ما الفائدة من هذا الكتاب بالنسبة لي؟ لتكتشف لماذا المشي مفيد لك:

ما الذي يميزنا كبشر؟: أفكارنا المتعارضة؟ أدمغتنا الكبيرة؟ مهاراتنا اللغوية؟

قد تلعب جميع هذه العوامل دورًا، ولكن هناك عامل آخر غالبًا ما يتم تجاهله، وهو: قدرتنا على المشي.

الطريقة التي نمشي بها نحن البشر - منتصبين، على قدمين - هي فريدة من نوعها بالنسبة لنا من سائر المخلوقات. إنه جزء كبير من هويتنا. ولكن في هذه الأيام، يبدو أننا نسير أقل فأقل. وبدلاً من ذلك، نستخدم السيارات للتنقل من السرير إلى المكتب إلى الأريكة.

ستشرح هذه الومضات المعرفية لماذا يعد المشي القليل خطأً فادحًا، وهو خطأ يمكن أن يكون له آثار سلبية على صحتنا الجسدية والعقلية. تسلط هذه الومضات الضوء أيضًا على بعض الطرق العديدة التي يمكنك من خلالها الاستفادة من الوقوف ومغادرة المنزل والتنزه.

في هذه الومضات، ستتعلم:

• ما الذي يميز الإنسان عن مخلوقات نفاثات البحر؟

• ما الذي يجعل المدينة قابلة للمشي؟ و

• لماذا يمكن أن يساعدك المشي على أن تكون مبدعا.

ومضة رقم 1 قد يبدو التحرك بسيطًا، ولكنه يتطلب قوة دماغية:

في هذه الومضات سنتحدث عن كيفية مشي البشر. ولكن أولاً، دعونا نفكر في مخلوق مختلف تمامًا، وهو: نفاث البحر المتواضع.

في المراحل الأولى من تطورها، تنطلق نفاثات البحر في البرك الصخرية بحثًا عن الطعام. لتسهيل هذه الحركة، يطوّر نفاث البحر الصغير عينًا واحدة، ودماغًا، وحبلًا شوكيًا.

ولكن بعد ذلك، وفي أحد الأيام، يمر نفاث البحر بمرحلة انتقالية كبيرة جدًا. فيجد صخرة، فيلتصق بها، ولا يتحرك بعدها أبدا. عالقًا في مكانه، ثم يأكل دماغه وعينه وحبله الشوكي. وهذا يكشف لنا، أنه لا يحتاج إلى هذه الأعضاء بعد الآن.

السؤال: لماذا نحن نقول لك هذا؟ حسنًا، الدرس الذي يعلمنا إياه نفاث البحر هو: إذا لم تتحرك، فهذا يعني أنك قد تأكل دماغك بالمعنى حرفيًا.

حسنا، وهذا شيء مؤكد. لكن البشر ليسوا تمامًا مثل نفاثات البحر! أليس كذلك؟ في الواقع، قد نكون أقرب قليلاً مما تتخيل.

قارن علماء الأحياء التنمويون مؤخرا جينات نوعين مختلفين على ما يبدو: سمكة التزلج الصغيرة - وهي نوع من الأسماك - والفأر. واتضح أنهم يشتركون في العديد من الجينات المتعلقة بالحركة. تحدد هذه الجينات المشتركة الحبال الشوكية، وموضع أطرافها أو زعانفها، والعضلات والأعصاب القريبة. يُظهر هذا البحث أن الجينات المتعلقة بالمشي تمتد إلى زمن بعيد في التاريخ التطوري، حيث تطورت في الغالب تحت الماء.

ومع ذلك، على الرغم من أننا نتشارك الكثير مع أسلافنا، إلا أن المشي البشري هو فريد من نوعه. حتى أقرب أقربائنا، القرود، تستخدم عمومًا أطرافها الأربعة. فلماذا تطورنا لنكون منتصبين؟ حسنًا، طريقتنا في المشي على قدمين هي أكثر كفاءة. يمكننا قطع مسافات أكبر وحمل الأشياء أثناء سيرنا - سواء كانت هذه الحمولة أطفالًا أو أسلحة أو طعامًا.

ومع ذلك، على الرغم من فعالية المشي، إلا أن المشي على قدمين أمر صعب. عندما يتعلم الأطفال الصغار، يتخذون في المتوسط 2368 خطوة - و 17 سقوطًا - في الساعة. وحتى الآن لم تتفوق الروبوتات بشكل كامل بعد في المشي بالطريقة البشرية.

لدينا أدمغتنا لنشكرها على إتقان هذه المهمة المعقدة. الشيء الوحيد الذي يجيده الدماغ بشكل خاص هو الحفاظ على التوازن. وهو يفعل ذلك عن طريق التوجيه بالقصور الذاتي، مما يعني أنه يقوم بالحساب بشكل مستمر لمعايرة موقعنا. تتبع الخط من زاوية عينك إلى قناة أذنك؛ سيحاول دماغك دائمًا إبقاء هذا الخط موازيًا للأرض.

ومع ذلك، لا يتحكم الدماغ في كل جانب من جوانب المشي. يتعامل الحبل الشوكي مع مولدات الأنماط المركزية التي تتحكم في الأنماط الإيقاعية والتي نحتاجها للتنفس ونبض القلب والمشي.

كما تتذكرون، فإن الحبل الشوكي هو شيء آخر يأكله نفاث البحر البالغ بمجرد تثبيته على صخرته. إلا إننا، نحن البشر نستفيد من هذا الحبل الشوكي إلى أقصى حد ليزيد من قدرتنا على التحرك.

ومضة رقم 2 - يعمل العلماء ببطء على معرفة كيفية عمل إحساسنا بالاتجاه:

ليست آليات المشي فقط هي التي تتطلب قوة الدماغ. هناك أيضًا سؤال حول كيف نعرف فعليًا إلى أين نذهب.

ضع نفسك مكان المؤلف. لقد مرت بضع سنوات جميلة، قبل عصر الهواتف الذكية. عليك أن تسير من منطقة شمال لندن - هاي جيت North London - Highgate, وبالتحديد - على طول الطريق إلى منزلك في منطقة ستريثام Streatham, الذي يقع على مسافة طويلة جنوبًا. وليس لديك خريطة.

كيف تقوم بذلك؟ حسنًا، في الأساس، أنت تقوم بتوجيه الحمام الزاجل بداخلك. الحساب الميت، والمعروف أيضًا باسم تكامل المسار، هو قدرتنا الفطرية على التحرك في الاتجاه العام الصحيح نحو الوجهة التالية.

أثناء تجوله في قلب العاصمة البريطانية لندن، عبر نهر التايمز وأسفل الجنوب، تمكن المؤلف من العثور على طريقه إلى منزله - على الرغم من أنه كان يمر بمناطق لم يكن يعرفها. لقد كان قادرًا على القيام بذلك لأن العثور على الطريق لا يعتمد كليًا على الإشارات البصرية.

أثبتت العديد من الدراسات أن إحساسنا المكاني لا يتأثر بشكل كبير بقدرتنا على الرؤية. في اختبارات قياس الإحساس بالاتجاه، كان أداء الأشخاص معصوبي الأعين والأشخاص الذين يعانون من إعاقات بصرية مشابهًا لأولئك الذين يتمتعون برؤية ”طبيعية“.

قام عالم الأعصاب السيد جون أوكيف John O`Keefe ببعض الاكتشافات الرائدة فيما يتعلق بكيفية تحديد الدماغ لموقعنا. واكتشف أنه عندما تتجول الفئران في مكان تعرفه، تضيء خلايا معينة حول الحصين في الدماغ. تضيء الخلايا المختلفة عندما تنتقل إلى مكان آخر. تُعرف هذه الخلايا بالخلايا المكانية، فهي تخبرنا أين نحن. يمتلك البشر أيضًا هذه الخلايا المكانية، وهي تعمل بشكل أكثر فعالية عندما نسير.

كشفت الأبحاث الإضافية عن أنواع أكثر روعة من الخلايا في الدماغ التي تساعدنا على التحرك. خلايا اتجاه الرأس هي في الأساس بوصلة داخلية، تشير إلى اتجاهنا. هناك أيضًا خلايا تستجيب للأشياء القريبة. لقد عمل المؤلف نفسه على الخلايا المحيطية، التي تستجيب للحدود التي تحيط بنا.

بشكل عام، يمتلك الدماغ تقريبًا شبكة تحديد المواقع «جي بي إس GPS» الخاصة به، ويقوم بتحديث نفسه باستمرار أثناء تجولنا.

ومضة رقم 3 - أصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى أن تكون مدننا قابلة للمشي:

لنفترض أنك قمت برحلة إلى إيطاليا، وجلست في الخارج ذات مساء. قد ترى السكان المحليين يأخذون ما يسمونه «ممراتا Passeggiata» - وهو نزهة عبر الحي، حيث يدردشون مع الأصدقاء والجيران. إنها حسن خاتمة لجولة اجتماعية وهادئة رائعة لهذا اليوم.

بالنظر لحياتنا اليومية المزدحمة، من المهم وبشكل خاص أن تحصل على لحظة من الهدوء كجزء من روتينك اليومي. ولكن، لسوء الحظ، تركيبة مدننا لا تجعل الأمر سهلاً بالنسبة لنا.

يعيش أكثر من نصف سكان العالم في المدن والمناطق الحضرية ومن المرجح أن ترتفع هذه النسبة إلى «80 أو 90» % بحلول عام 2050 م. ويميل المخططون الحضريون إلى الاستجابة لهذا الأمر من خلال إعطاء الأولوية لتدفق حركة المرور عبر المدن وإيلاء القليل من الاهتمام للمشي. وهذا عكس ما نحتاجه حقًا.

ما الذي يجعل المدينة قابلة للمشي؟ أولاً، يجب أن تكون هناك وسائل راحة مثل المحلات التجارية والمدارس على مسافة قريبة من المكان الذي يعيش فيه الناس. علاوة على ذلك، يجب أن تكون جودة المشي في جميع أنحاء المدينة عالية - وهذا يعني أن تكون مريحة وآمنة ومثيرة للاهتمام. يجب أن تكون الشوارع تقريبًا مثل غرف المعيشة، مزينة بشكل مبهج.

وبطبيعة الحال، يجب أن يكون هناك الكثير من المساحات الخضراء - مثل هايد بارك Hyde Park في مدينة لندن البريطانية، أو سنترال بارك Central Park في مدينة نيويورك الأمريكية، أو كوبون بارك Cubbon Park في مدينة بنغالور الهندية.

وأخيرًا وليس آخرًا، يجب أن تأخذ المدينة القابلة للمشي في الاعتبار شيخوخة السكان. وينبغي تصميم معابر الطرق على وجه الخصوص بحيث يتمكن كبار السن من التنقل بسهولة.

قد يبدو كل هذا وكأنها أمنيات وليست أولويات حقيقية. لكن فوائد المدينة التي يمكن المشي فيها هي فوائد هائلة. سهولة الوصول إلى المحلات التجارية والمكاتب يؤدي إلى المزيد من النشاط الاقتصادي. وكذلك فعل المشي نفسه: فقد أظهر بعض الاقتصاديين أن هناك علاقة سلبية بين مقدار الوقت الذي تقضيه في السيارة وإنتاجيتك الاقتصادية.

ومع التخطيط المعقول للمدينة الذي يأخذ في الاعتبار فوائد المشي، لا يجب أن تكون حركة المرور «ممراتا Passeggiata» ظاهرة إيطالية حصرية. يشجع المؤلف مخططي المدن بأن تحظى بأربعة مقومات: سهلة المشي، ويمكن الوصول إليها، وآمنة، وممتعة للجميع.

في الواقع، يشير المؤلف إلى أن التصميم الحضري يتم من قبل الأشخاص الخطأ. فبدلاً من مخططي المدن والمهندسين المعماريين، يود أن يرى علماء النفس وعلماء الأعصاب يتولون المسؤولية. إنهم الأشخاص الذين يعرفون حقًا كيفية جعل المدينة قابلة للمشي.

ومضة رقم 4 - يمكن أن يكون المشي حقا أفضل دواء:

فكر فيما تشعر به بعد يوم طويل في المكتب، أو بعد أن كنت عالقًا في المنزل طوال اليوم.

على الأرجح، تشعر بالغضب قليلاً - وهناك أدلة علمية تدعم ذلك. تتغير شخصيتك بالفعل عندما لا تتحرك. يؤدي النشاط البدني القليل إلى انخفاض مستويات الانبساط والانفتاح والقبول. لذا فإن الأمر لا يقتصر على التغيير فحسب، بل إنه تغيير نحو الأسوأ.

على وجه التحديد، ما هو الخمول الذي يسبب هذا التغيير؟ العلم ليس واضحا. لكن المؤلف يقترح أن هناك حلًا واحدًا من المحتمل جدًا أن يعكس هذا الاتجاه بسهولة، وأنت تعرفه؟ نعم، لقد خمنت ذلك: إنه المشي.

لقد كان الطبيب القديم أبقراط هو الذي قال إن المشي هو أفضل دواء؛ ربما كان سيوجه اليوم بعض الكلمات الصارمة لأولئك الذين يقضون اليوم كله منعزلين في المنزل أو في المكاتب. وجدت دراسة أمريكية أن الناس يقضون ما متوسطه 87 بالمائة من وقتهم في هذا النوع من البيئات الاصطناعية.

من الصعب قياس ذلك، لكن الأبحاث تشير إلى أن قضاء الوقت في المشي، خاصة في الهواء الطلق، عامل مفيد للشعور بالسعادة. وفقًا لإحدى الدراسات، يمكن تقليل حالات الاكتئاب المستقبلية بحوالي 12 بالمائة إذا أمضى الجميع ساعة واحدة فقط في الأسبوع في ممارسة النشاط البدني. أظهرت دراسة أخرى في المملكة المتحدة أن زيارة البيئات الطبيعية، مثل الريف أو المساحات الخضراء، تؤدي بالفعل إلى شعور الناس ”بالاستعادة“ العقلية.

المشي وأنواع التمارين الأخرى لها آثار إيجابية على وظائف الدماغ أيضًا. يلعب فعل المشي المنتظم دورًا في إنتاج خلايا دماغية جديدة تساعد في الذاكرة والتعلم. بالإضافة إلى ذلك، هناك تأثير المشي على عضلاتنا: علاقة يمكن تلخيصها في عبارة“استخدمها أو اخسرها”. الجسم ببساطة لا يهتم بالحفاظ على العضلات التي لا تستخدم بشكل منتظم.

إذن فإن أي تمرين هو أمر جيد، ولكن من حيث الصحة، يبدو أن التمرين في الهواء الطلق هو الأفضل حقًا. طلبت دراسة أجريت في مدينة أوتاوا Ottawa الكندية، من الناس السير على نفس المسافة عبر طريقين مختلفين. البعض سار على ضفاف النهر، بينما سار الآخرون عبر النفق. وبعد المشي، طُلب منهم تقييم حالتهم المزاجية؛ أولئك الذين ساروا في الخارج سجلوا درجات أعلى بشكل ملحوظ.

لذا، سواء كنت ترغب في بناء خلايا دماغية جديدة، أو تحفيز عضلاتك، أو مجرد الشعور بتحسن قليل، فإن الحل هو نفسه: اذهب للنزهة في الهواء الطلق - كلما كان ذلك أكثر خضرة كان ذلك أفضل!

ومضة رقم 5 - المشي يعزز الإبداع:

في عام 1843 م، كان عالم الرياضيات الأيرلندي السير ويليام روان هاملتون Sir William Rowan Hamilton يعمل في مجال الأعداد المركبة، ولكنه كان عالقًا ذات يوم في مسألة رياضية ما.

لكن لحسن الحظ، اعتاد السيد هاميلتون على المشي لمسافات طويلة لمدة ساعتين كل يوم، متوجهاً إلى عمله في وسط مدينة دبلن Dublin الأيرلندية. وفي إحدى هذه المسارات جاء الإلهام بوضع صيغة المعادلة التالية: i2 = j2 = k2 = ijk = -1

وكان هذا هو الفتح العلمي الذي كان يحتاجه. أخرج سكينه ونحت الصيغة الرياضية على الجسر حيث كان يقف. لقد كانت لحظة إلهام. لا تزال الصيغة تعتبر معادلة أساسية لدراسة الأعداد المركبة في الفضاء ثلاثي الأبعاد.

وفي هذه السنوات، يعقد علماء الرياضيات ”نزهة مشي هاميلتون“ في 16 أكتوبر من كل عام لإحياء ذكرى إنجازه. وكل ذلك بسبب المشي!

لقد ألهم المشي جميع أنواع الإبداع وليس فقط الإنجازات الرياضية. قال السيد هنري ديفيد ثورو Henry David Thoreau: ”في اللحظة التي تبدأ فيها ساقاي بالتحرك، تبدأ أفكاري بالتدفق“. تمت كتابة قصيدة السيد ويليام وردزورث William Wordsworth والتي عنونت تحت اسم ”دير تينترن Tintern Abbey“ انبثقت هذه القصيدة أثناء نزهة مشي طويلة أيضًا. ”فقط الأفكار التي يتم التوصل إليها عن طريق المشي هي التي لها قيمة“، هكذا قال فريدريك نيتشه Friedrich Nietzsche.

ولكن لماذا المشي له هذا التأثير؟ الجواب، كما كنت قد خمنت: يكمن في دماغك.

يحتوي دماغك على وضعين: الوضع النشط والوضع الافتراضي. عندما يكون دماغك في الوضع النشط، فإنه يركز على مهمة ما، ويفعل الأشياء بالتفصيل - القيام بعملية حسابية ما، على سبيل المثال. في الوضع الافتراضي، يكون عقلك حرًا في التجول واستكشاف ومعالجة الذكريات. هذا ليس تافهاً كما يبدو. إنه أمر حيوي للحفاظ على عقلك منظما وتفكيرك حادًا.

تشير الأدلة إلى أن الإبداع يحدث عندما يحدث هذين النمطين من التفكير في وقت واحد. والمشي طريقة رائعة لتشجيع الدماغ على القيام بذلك بالضبط. المشي - أو بشكل أكثر تحديدًا، الملاحة المكانية «القدرة على تحديد وحفظ المسار من مكان إلى آخر» - يحفز جزء من الدماغ حول الحصين، وهو أيضًا جزء الدماغ النشط في الذاكرة.

قد لا يساعد المشي في حل المشكلات غير الإبداعية مثل الحسابات الرياضية. ولكن من أجل حل المشكلات بشكل إبداعي، مثل التوصل إلى معادلة رياضية جديدة، يمكن أن يساعد المشي بشكل كبير. يسمي المؤلف هذا التمرين بالخمول النشط - وهو السماح لعقلك بالتجول بحرية، مع الحفاظ على الشعور بالتركيز.

ربما سمعت أشخاصًا يقولون إنه يجب عليك ”النوم“ عند التفكير في سؤال صعب - ولكن لماذا لا تحاول أيضًا ”المشي وأنت تفكر فيه“؟ في المرة القادمة التي تواجه فيها مشكلة صعبة وتحتاج إلى حلها في العمل، جرب هذه الطريقة.

ومضة رقم 6 - المشي في جوهره هو أمر اجتماعي:

ليس كل المشي عبارة عن نشاط انفرادي يمكن لعقلك التجول فيه. في الواقع، المشي وبشكل أساسي هو أمر اجتماعي عميق. عرف السيد مارك توين Mark Twain ذلك، حيث كتب: أن ”المتعة القصوى“ للمشي ”تأتي من الحديث“.

هناك علم يدعم هذا التفكير أيضًا. حيث وجدت إحدى الدراسات أن كبار السن الذين مشوا لمدة 150 دقيقة تقريبًا كل أسبوع كانوا نشيطين أكثر اجتماعيًا. وكان لديهم أيضًا مستويات أعلى من الرفاهية مقارنة بكبار السن الذين مشوا أقل. يعد المشي أيضًا خطوة حاسمة في التنمية الاجتماعية للأطفال الصغار، فبمجرد أن يتمكنوا من المشي، فإنهم يلعبون ويتحدثون أكثر من الآخرين بكثير.

حتى أن بعض جولات المشي الفردية لها جانب اجتماعي. فكر في الحج. قد يقوم الناس بهذه المهام بمفردهم، ولكن لا يزال هناك شعور أعمق بالتضامن هناك. إنهم يوحدون المشاة مع الآخرين الذين يشاركونهم نفس الإيمان أو القضية. في الواقع، حتى المشي في المدينة بمفردك يتم تحديده من خلال الأشخاص والحشود التي تصادفها على طول الطريق.

ولكن ربما يكون المشي مع الآخرين مهمًا بشكل خاص، كما أنه مثير للاهتمام من الناحية العلمية. هل سبق لك أن لاحظت كيف تميل أنت وزملائك في المشي إلى مزامنة خطواتك؟ يعد هذا أمرًا طبيعيًا تمامًا في المشي الجماعي، ولكنه يعتمد على عملية دماغية معقدة للغاية تتضمن التنبؤ بما ستفعله بقية مجموعتك بعد ذلك. وهذا شيء آخر لا تزال الروبوتات غير قادرة على فعله.

لقد ثبت أن التواجد في مجموعة كبيرة يسبب حالة نفسية عالية - فالخروج في احتجاج أو حضور حفل موسيقي له تأثير عقلي إيجابي، على الأقل على المدى القصير.

لذلك، وللتكرار، حان الوقت لنبدأ بتقييم قدرتنا على المشي! وهذا ينطبق علينا جميعاً بشكل فردي - فيجب علينا التأكد من الخروج من المنزل أو المكتب وتحفيز عضلاتنا وأدمغتنا لجني الفوائد العقلية والجسدية. ولكنه ينطبق أيضًا على صناع السياسات والتشريعات الحكومية ومخططي المدن، بالإضافة إلى الأشخاص العاملين في مجال الرعاية الصحية. ويجادل المؤلف قائلا: إنه ينبغي تشجيع الناس على المشي عند كل منعطف.

ويجب أن تعكس مدننا هذا التفكير أيضًا، بدلاً من إعاقة المشاة كما يفعلون في كثير من الأحيان. يجب أن تكون هناك مساحات خضراء، ويجب أن تكون الطرق صديقة للمشاة. المشي جزء أساسي مما يجعلنا بشرًا. وكما رأينا، فهذا أمر جيد بالنسبة لنا - بكثير من الطرق مما كنا نتخيل.

الملخص النهائي:

الرسالة الرئيسية في هذه الومضات:

يعد المشي أمرًا ممتازًا بالنسبة لنا بجميع أنواعه، حيث يوفر فوائد لأجسامنا وأدمغتنا. يكشف العلم المعقد لنا كيف ان المشي وراء عملية تعزيز مزاجنا وإبداعنا وتواصلنا الاجتماعي. ويتعين علينا جميعا - بما في ذلك مخططو المدن - أن نولي المزيد من الاهتمام لفوائد المشي الجيد.

نصيحة قابلة للتنفيذ: قم بالمشي لحل مشكلة ما

سواء كان الأمر يتعلق بعميل صعب المراس في العمل، أو صديق يحتاج إلى نصيحة، أو مشكلة شخصية خاصة بك - فنحن جميعًا نواجه مشكلات لا نعرف كيفية حلها، طوال الوقت. لكن في بعض الأحيان، قد يؤدي التركيز بشدة على مشكلة ما إلى زيادة صعوبة حلها. لذلك، في المرة القادمة التي تحتاج فيها إلى التوصل إلى حل مبتكر، خذ قسطًا من الراحة، واذهب في نزهة على الأقدام، ودع عقلك يهيم. فقد تندهش من الحلول التي تتوصل إليها!

نبذة مختصرة عن المؤلف:

السيد شين أومارا Shane O`Mara هو عالم أعصاب أيرلندي يعمل أستاذا لأبحاث الدماغ التجريبية في كلية ترينيتي في مدينة دبلن Trinity College Dublin. وهو الباحث الرئيسي في معهد العلوم العصبية بالكلية، وهو عضو في الأكاديمية الملكية الأيرلندية. كتبه السابقة هي: ”لماذا لا ينجح التعذيب: علم الأعصاب في الاستجواب“، و”العقل من أجل الأعمال - دماغ من أجل الحياة“ Why Torture Doesn`t Work: The Neuroscience of Interrogation and A Brain for Business - A Brain for Life.

حصل على درجتي البكالوريوس والماجستير من جامعة غالواي في أيرلندا NUI Galway ودكتوراه في الفلسفة من جامعة أكسفورد University of Oxford. في بريطانيا. وهو زميل كلية ترينيتي في دبلن «FTCD»، وكان أول زميل منتخب في أيرلندا لجمعية العلوم النفسية «FAPS» وعضو منتخب في الأكاديمية الملكية الأيرلندية «MRIA». لديه نشرة إخبارية شهيرة على موقع Brainpizza.substack.com - ويمكنك الاشتراك فيها للحصول على مقالات من الكتابة عن العقول والسلوك والكثير بينهما.

وقد نشر العديد من الأبحاث التي تمت مراجعتها من قبل النظراء حول أنظمة الدماغ التي تدعم التعلم والذاكرة والإدراك وصنع القرار، بالإضافة إلى أنظمة الدماغ المتأثرة بالتوتر والقلق والاكتئاب والتحفيز.

 


هذا الموضوع متوفر في مدونة فضائيات العوامي عبر نقر الرابط التالي:

https://awamispaces.net/archives/1087