آخر تحديث: 30 / 5 / 2024م - 4:14 م

تبعات التآزر بين دخان السجائر وأشعة الشمس على شيخوخة الجلد

عدنان أحمد الحاجي *

جامعة لافال الكندية، مدينة كيبيك

27 فبراير 2024

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 54 لسنة 2024

Skin aging: A synergy between cigarette smoke and sunlight

Université Laval، Québec City

February 27,2024


صورتان لتوأمين: التوأم علي اليمين يدخن سجائر والتوأم على اليسار لا يدخن، الفرق واضح، حيث تظهر على الدخن تجاعيد أكثر وانحسار أكثر في خط شعر الرأس وعينان غائرتان أكثر وأصغر حجمًا. مصدر الصورة: upworthy.com

تعرض الجلد [1]  لكل من دخان السجائر والأشعة فوق البنفسجية [للشمس] قد يؤدي إلى شيخوخة مبكرة أسرع له، وفقًا لدراسة أجرتها جامعة لاڤال Laval في كبيك الكندية ومركز أبحاث مستشفى جامعة كيبك في جامعة لاڤال.

وقد أثبتت الأبحاث بالفعل آثار الدخان السجائر وأشعة الشمس بشكل منفصل المترتبة على شيخوخة الجلد. وبما أن الناس نادراً ما يتعرضون لعامل بيئي واحد فقط، فقد كان الفريق مهتماً بالتفاعل المتبادل الضار بين دخان السجائر والأشعة فوق البنفسجية [كعاملين بيئيين معروفين]، بل وحتى التآزر بينهما، وأثر ذلك على شيخوخة الجلد. من المعروف ان دخان السجائر يسرع من شيخوخة الجلد وذلك عبر الإجهاد التأكسدي [2] .

بقيادة روكسان بوليو Roxane Pouliot، البرفسور في كلية الصيدلة، وباتريك روشيت Patrick Rochette، البرفسور في كلية الطب، اختبر الباحثون عدة توليفات من دخان السجائر والأشعة فوق البنفسجية والمستويات التي تعرضت لها بدائل الجلد [الجلد الصناعي [3] ]. تقول روكسان بوليو: ”نموذج الجلد الصناعي الذي استخدمناه مصمم من خلايا بشرية دون إضافة مادة الكولاجين [3]  له. ويبدو أن هذا التصميم للنموذج هو الأكثر صلة حتى الآن بهذا النوع من الأبحاث“.


صورة لتوأم: التوأم التي على اليمين تدخن والتي على اليسار لا تدخن والفرق واضح جدًا. مصدر الصورة: upworth.com وبمحاكاة ظروف التعرض للحياة الواقعية، اكتشف فريق البحث تآزرًا ضارًا على المستويات البنائية والجزيئية للجلد [1] .

”وبدراسة طبقات الجلد، لاحظنا أن توليفات دخان السجائر مع الأشعة فوق البنفسجية أدى إلى انخفاض أسرع في النوعين الثالث والرابع من أنواع الكولاجين [4] ، وهما النوعان المسؤولان عن طراوة الجلد ورونقه ومظهره الشبابي، وانخفاض هذين النوعين يودي إلى ترهل الجلد،“ كما يلخص البروفيسور بوليو.

ويضيف طالب الدكتوراه أليكسي جرينير Alexe Grenier، المؤلف الأول للدراسة، أن هذين العاملين مجتمعين يزيدان من كمية الانزيمات المعدنية المحللة للكلوجين «ماتريكس ميتالوبروتياز matrix metalloproteinase» [5] ، عندما يكون فائضًا عن الحاجة. بالإضافة إلى ذلك، لوحظ انخفاض في سلائف الكولاجين، مما قد يؤدي إلى انخفاض في إنتاج الكولاجين.

ولفهم تبعات دخان السجائر المترتبة على الجلد بشكل أوسع، سيواصل الفريق أبحاثه وذلك بتحليل تأثير مركبات الدخان الكيميائية العديدة. ”بإمكاننا التعرف على المركبات الكيميائية الأكثر ضررًا على البشرة، وما إذا أمكن، استخدام هذه المركبات الكيميائية لمقاومة آثارها الضارة على الجلد. هذا مهم بشكل خاص فيما يتعلق بالمدخنين الشباب،“ تؤكد روكسان بوليو. وتضيف: ”يمكننا أيضًا اختبار الكريمات أو غيرها من مستحضرات التجميل المقاومة لهذه التأثيرات الضارة،“ كمجال للأبحاث الجديدة.

بالإضافة إلى دخان السجائر، يمكن أيضًا اختبار دخان أشجار الغابات الناتج عن حرائق الغابات، على سبيل المثال. قام مختبر باتريك روشيت بملاءمة تقنية سحب عينات من دخان السجائر التي يمكنها أيضًا سحب عينات من دخان أشجار الغابات.

الدراسة نشرت في دورية التقارير العلمية [6]  Scientific Reports.