آخر تحديث: 28 / 5 / 2024م - 5:01 م

معازيب الأحساء

رائدة السبع * صحيفة اليوم

رسم الفنان القدير عبدالمحسن النمر ورفاقه من ممثلين ومبدعين أجمل صورة فنية قُدمت على طبق من تمر نخيل «بوعيسى» وطرزت في مجلس «بو موسى».. خيوط المعازيب شكلوا وجه المجتمع القديم بكل مفاهيمه ومعتقداته وعقده ويعكس تحديدًا المجتمع الأحسائي والذي لا يختلف من وجهة نظري في الشكل العام عن أي مجتمع آخر في العادات والتقاليد وطريقة العيش باستثناء الحرف المهنية واللهجة التي تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي ودخلت كل بيت.

عودة لدهاليز «خيوط المعازيب» وكيف تم تجسيد شخصية «بوعيسى» الممتلئة بالمتناقضات والذي يشعرك بتعاطف تجاه في بعض المواقف إذ نجح نجاحًا باهرًا حيث أن طرفٌ من الإبداع يكمن في توليد تناقص محبب للنفس يجبرك على استحسانه.

نجوم المسلسل وأبطاله الفنان الكبير إبراهيم الحساوي والقدير سمير الناصر نافسوا أنفسهم في هذا المسلسل بشكلٍ استثنائي.

تفاصيل صغيرة، إخراج رائع، تصوير آسر، تدرج درامي رائع كل ما في المسلسل يجعلك تتسمر أمام شاشة التلفاز.

أما الفنانات لبنى عبد الحميد، ومريم حسين، وآمال الرمضان، وآرم فيصل، ورقية الجاسم كنّ مفاجأة المسلسل حيث جذبن الأنظار إليهن معظمهن قادمات من «المسرح» في الطريق المناسب جدًا حيث عانت الدراما السعودية من غياب الوجوه النسائية وها هن يكتبن التاريخ بالمشاركة في هذا العمل الملحمي.

الأنيقة جدًا ريم أرحمه والتي أتقنت الدور وكأنه كُتب لها وحدها..

أخيرًا المسلسل عبارة عن تحفة فنية بكل طاقم العمل لا استثنى أحدًا وأهنئ جميع أهل الأحساء على هذا الألق الذي تغنى به الكبير جاسم الصحيح حين قال

‏أُحِبُّكِ يا أحساء في كلِّ نظرةٍ

‏إلى الحقل صَلَّتْ بي إمامًا ومُؤتَمَّا

‏وصدري الذي لو ضمَّ كلَّ جميلةٍ

‏تَظَلُّ جذوعُ النخل أجملَ ما ضمَّا

‏هُوَ الحبُّ باسم الله يرمي سهامَهُ

‏وحُبُّكِ يا «هَجْرٌ» رماني وما سَمَّى

‏إذا متُّ.. والأحساء في عزِّ بَرْدِها

‏فدُسُّوا رفاتي في مواقدها فحما