آخر تحديث: 28 / 5 / 2024م - 12:50 م

بين تفاح وتفاح

الدكتور توفيق السيف * صحيفة الشرق الأوسط

أبدأ من حيث انتهى أستاذنا د. محمد الرميحي، حين قال إنه «لا يمكن الاحتفاظ بالتفاحة وأكلها في الوقت نفسه». وقد سألت نفسي وأنا أقرأ مقاله البديع «البيان، 19 فبراير - شباط»: هل هناك حقاً من يريد الاحتفاظ بأي شيء وأكله في الوقت نفسه؟ والحق أن المسألة لم تخطر على بالي ولا تخيَّلتها، قبل هذا اليوم. لكنّ الرميحي يعتقد أن الذين يريدون الانضمام إلى قطار الحداثة، ويريدون - في الوقت نفسه - الاحتفاظ بهوياتهم القديمة، هم من هذا النوع. والسبب واضح: التقاليد والحداثة ليستا مجرد أوصاف نُطلقها على نمط المعيشة، ولا هي وظائف نضيفها إلى هذا النمط أو ذاك، كي يعمل بطريقة محددة. بل هي أنساق متعارضة، أو «بارادايم» حسب التعريف الذي اقترحه المفكر الأميركي المعاصر توماس كون. البارادايم نمط من العيش متفرد، إذا وُجد في مكان فهو يزاحم أي نمط آخر، حتى يُلغيَه أو يتلاشى أمامه، فكأنَّه يحتذي سيرة الشاعر الشهير أبي فراس الحمداني:

ونحن أناس لا توسُّطَ عندنَا

لنا الصدرُ دونَ العالمين أو القبرُ

حسب التصوير السابق، فإنَّ الحداثة ليست مجرد تنويع على نمط معيشة قائم، ولا هي منظومة وظائف أكثر تطوراً، تضيفها على النمط القديم، مثلما تُغيِّر بطارية السيارة مثلاً أو عجلاتها أو حتى محركها، بأخرى أحدث وأفضل أداءً. إنَّ وجود الحداثة يعني - بالضرورة - زوالَ التقاليد. لا يمكنك رؤية العناصر التي تشكّل نمطَ العيش الحديث، إلا إذا زالت نظائرها التقليدية. إنه كرسيٌّ واحد، يحتله واحد من النمطين، إما التقليد وإما الحداثة.

لكن ما علاقة هذا التعارض بأكل التفاح أو الاحتفاظ به؟

يقول الرميحي إنَّ شريحة واسعة من قومنا تريد الحداثة، لكنَّها في الوقت نفسه خائفة من هجر التقاليد. فهم مقتنعون تماماً بضرورة الانتقال إلى الحداثة، بل إن كثيراً منهم يعيشون في ظلها، بل ربما شاركوا في بناء أركانها، لكنَّهم - في موازاة ذلك - يشعرون بالقلق من احتمال خسارتهم ما اعتادوه في عصر التقاليد. ولهذا فإنَّ مشاركتهم في الحياة الحديثة أقربُ إلى أن تكون وظيفية براغماتية، بينما تبقى نفوسُهم مغروسة في بستان التقاليد، لا تستطيع مغادرته.

يمكن للإنسان أن يعيش على هذا النحو عمره كله: يمارس قناعاته التقليدية الخالصة في وقته الشخصي، بينما يلتزم متطلباتِ العيش الحديث في وقت الدراسة أو العمل. وكان المرحوم د. سعد الدين إبراهيم قد لاحظ منذ وقت مبكر أنَّ الرغبة في الحفاظ على ما يعتقد الناس أنَّه مظهر ديني قد تَحوَّل إلى نوع من الحياة المزدوجة: نسق حداثي في الصباح «وقت العمل» ونسق تقليدي في المساء «الوقت الاجتماعي». لا نتحدَّث هنا عن اللباس أو السلوكيات التي لها طابع شكليّ تظاهريّ، بل عن تلك التي تنمّ عن قناعات عميقة في نفس الإنسان، قناعة بقيم الحداثة أو التقاليد. وقد لاحظ د. سعد الدين محاولات حثيثة من جانب الطبقات الوسطى الحديثة، لإنشاء نوعٍ من تبادل أدوار بين النسقين، بحيث يحافظ الناس على الاطمئنان الذي توفره الأعراف والتقاليد الموروثة، لكنَّهم في الوقت نفسه يتخلّون عن مصادر الإنتاج وأساليب العيش المرتبطة بتلك الأعراف.

وأشار د. الرميحي في مقاله آنف الذكر، إلى أنَّ كثيراً من العرب يستشهدون بقول من قال إن الصين واليابان حافظتا على تقاليدهما الثقافية والاجتماعية، في الوقت الذي ذهبتا بعيداً في تحديث المجتمع والاقتصاد، أي إنَّهما - خلافاً لرأي الرميحي - أكلتا التفاحة واحتفظتا بها في الوقت نفسه. لكنَّه يؤكد أنَّ هذا القولَ ليس سوى محاولة لتبرير الوقوف عند أطلال الماضي. فيابان اليوم مثل صين اليوم، تختلف عن ماضيها اختلاف الليل عن النهار.

المزاوجة بين التقاليد والحداثة مستحيلة في رأي الرميحي، وهي محاولة عبثية في رأي د. سعد الدين، وهذا رأيي أيضاً.

باحث ومفكر عربي من المملكة العربية السعودية.