آخر تحديث: 28 / 5 / 2024م - 12:50 م

لماذا ننسى هؤلاء؟

فاضل العماني * صحيفة الرياض

الحياة بكل تفاصيلها، الصغيرة والكبيرة، المؤلمة والمفرحة، الحالمة والمحبطة، والتي لا نملك إلا أن نعيشها كما هي أو بما نحمل من أحلام وآمال وخيالات تقودها الرغبة الجامحة في تشكيل الواقع الذي يُرضي طموحنا وتمردنا وجنوننا، تلك هي الحياة التي تستحق الحياة مهما كانت الظروف والتحولات.

ولكن، ماذا لو لم يكن بعض الأشخاص في حياتنا؟، وماذا لو لم تمتد لنا يد العطف والعون والقناعة والإلهام من بعض المؤمنين بنا؟، هل ستصل سفن نجاتنا إلى بر الأمان الذي ننعم به الآن؟، وهل سنحقق كل تلك النجاحات والإنجازات التي نُعلقها بكل فخر على صدورنا؟.

القصص كثيرة ومثيرة، تلك التي تطل من شرفات الزمن البعيد والقريب، لتُسجل لحظات الانتصار وابتسامات الذهول وإشراقات الدهشة التي صنعها المغامرون والحالمون والملهمون الذين وجدوا من يؤمن بقدراتهم وإمكاناتهم وعبقريتهم، ويُساعدهم على النهوض حينما تُسقطهم عثرات المحن، ويدفعهم لمواصلة الطريق مهما كان حالكاً وموحشاً، ويحرضهم على صناعة المجد تلو المجد.

من منا لا يعرف هيلين كيلر، معجزة الإرادة البشرية التي أصبحت أيقونة الإلهام لكل الأجيال؟، تلك الفتاة العمياء الصماء البكماء التي أذهلت وما زالت العالم بما تملكه من قوة إرادة وإصرار وعزيمة جعلها تُحقق المستحيل. آلاف الكتب والدراسات والمقالات والبرامج والحلقات والأفلام التي تناولت سيرة هذه الشخصية الاستثنائية التي لا مثيل لها، ولكن لا أحد يعرف المعجزة الحقيقية التي صنعت هيلين كيلر!

آن سوليفان الابنة البكر لعائلة أميركية من المهاجرين الأيرلنديين الفقراء والتي توفيت أمها بالسل وهي في التاسعة من عمرها، فهرب والدها المدمن على الكحول من البيت ليترك آن مع إخوتها الأربعة يواجهون مصيرهم وحدهم، أصيبت آن بالتراخوما لتصبح شبه عمياء، وعاشت وحيدة في ملجأ للأيتام لسنوات طويلة، وأثناء زيارة أحد المشرفين الحكوميين للملجأ، شكت له آن سوء وضعها في هذا المكان البائس، فساعدها للالتحاق بمدرسة بيركنز للمكفوفين في بوسطن، تعلمت آن بسرعة مذهلة وأصبحت ماهرة في استخدام أبجدية الأصابع والقراءة بطريقة برايل، واستردت جزءاً من بصرها بعد أن أجريت لها عملية في عينيها. وحينما تقدم آرثر كيلر لمدرسة بيركنز للمكفوفين يطلب معلمة لابنته الصماء البكماء العمياء هيلين ذات السبعة أعوام، وقع الاختيار على آن سوليفان التي قبلت المهمة وكانت في العشرين من عمرها، قطعت آن على نفسها وعداً بأن تُخرج هذه الفتاة المسكينة من الظلام الدامس الذي تقبع فيه إلى النور الذي سيُضيء لها دروب الحياة، ولمدة 50 عاماً، كانت آن سوليفان المربية والمعلمة والموجهة لهيلين كيلر، بل كانت لها العين التي تُبصر والأذن التي تسمع واللسان الذي ينطق.

لولا هذه الإنسانة الفريدة التي تستحق أن يُخلدها التاريخ، لما استطاعت هيلين كيلر أن تكون المعجزة الخالدة التي تُلهم الملايين، هناك الكثير من الأمثلة والرموز الملهمة في حياتنا مثل آن سوليفان، أمهات وآباء وإخوة وأخوات وأصدقاء، بل وحتى شخصيات هامشية، ولكنهم كانوا أشبه بالقنطرة التي صنعت بر الأمان ورسمت مجد الكثير من المشاهير والأيقونات في التاريخ.