آخر تحديث: 28 / 5 / 2024م - 12:50 م

عندما تحلم طالبة بمعلمتها تضربها

علي جعفر الشريمي * صحيفة الوطن

قرأت قبل أيام خبرًا غريبًا يقول، إن لجنة تعليمية باشرت بفتح تحقيق مع معلمة، بعد ادعاءات طالبة، أنها شاهدت معلمتها بالحلم أثناء المنام، تقوم بضربها، الأمر الذي قامت معه بإخبار أسرتها، ورفع شكوى في منصة تواصل، مما استدعى تدخل الجهة التعليمية، وحضور اللجنة إلى المدرسة لتبيان الحقيقة، لينتهي بهم الأمر، أنه مجرد حلم ليس له مكان على أرض الواقع، وتم حفظ وإغلاق الشكوى بشكل نهائي في نهاية المطاف. السؤال المطروح: هل يعقل أن لجنة تعليمية بوزارة التعليم ترتب أثرًا على حلم طالبة وتقوم بفتح تحقيق مع معلمة؟ ماذا يعني ذلك؟ لماذا تم وضع المعلمة أصلًا في خانة الاتهام؟ هل هذه منزلة المعلم والمعلمة عندنا؟ لقد انزعجت كثيرًا وأنا أقرأ الخبر وفي طرق تعاطي اللجنة مع المعلمة، والأدهى والأمر أن النتيجة تأتي بكل سهولة أنه مجرد حلم من الطالبة وليس له مكان على أرض الواقع! سؤالي للجنة التعليمية التابعة لوزارة التعليم، لماذا بادرت اللجنة سريعًا بالتحقيق؟ ربما تكون أضغاث أحلام! يفترض على أقل تقدير أن تكون هناك عدة إجراءات من اللجنة قبل استلام القضية من قبيل السؤال: هل هو حلم متكرر؟ هل المدرسة حاضرة في كل حلم؟ هل المعلمة حاضرة في كل حلم؟ ثم بعد ذلك تعرض الطالبة على طبيبة نفسية لتدرس حالتها. ولكن السؤال الأهم في نظري: هل اللجنة التعليمية تؤمن بظاهرة تفسير الأحلام والمعبرين بحيث أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الإجراءات التعليمية والتربوية؟

ولنفرض أن معلمة حلمت بمديرتها تعنفها هل ستسارع اللجنة بفتح تحقيق مع المديرة؟ ولك أن تتخيل أن طلبة وطالبات يحلمون ضد معلميهم ومعلماتهم وتقوم اللجان بفتح تحقيق! أعتقد أننا بحاجة إلى توظيف عدد كبير حتى يتم وضعهم في اللجان! ولك أن تتخيل أن المسألة توسعت للعين والسحر. وسأعرض لكم بعض ما جاء من تعليقات على الخبر على منصة «إكس»:

1 - «عِشْ رَجَباً.. تَرَ عَجَبًا»

2 - ما أقول إلا الله يعينكم يا المعلمين حتى في الأحلام الطلاب وأسرهم وراكم.

3 - حضور اللجنة قانونيًا صحيح ومنطقيًا غير قانوني حضور اللجنة حسب الشكوى قانوني لأن هناك شكوى.. ومنطقيًا تعتبر المعلمة بريئة ابتداءً قبل بدء التحقيق لأنه حسب نص الشكوى أمر لم يحدث، وقانونيًا لم يكن هناك واقعة حدثت أصلا.. الجانب الذي ستبحث عنه اللجنة هو هل المعلمة تهدد الطالبات لدرجة أن البنت من خوفها رأتها في المنام، مدخل اللجنة هو سؤال جميع الطالبات، فإذا كانت إجاباتهم جميعًا أو أكثرهم اتفقت على أحد الأمرين ستتجه اللجنة في تحقيقاتها مع ما أفاد به الطالبات ومن هناك ستتعمق اللجان في التحقيق فإما أن تدان المعلمة أو تثبت براءتها...

وهنا ليت وزارة التعليم وبالتعاون مع وزارة الصحة تعين طبيبًا نفسيًا في كل مدرسة أو على الأقل مبدئيًا طبيب نفسي مسؤول عن مجموعة من المدارس كما هي الحال مع المشرف التربوي الذي يزور مجموعة من المدارس. سوف يأتي من يقول إن الأحلام والعين والسحر والمس مذكورة في القرآن الكريم؛ نعم ولكن كثيرًا من المفسرين، يؤولها على أكثر من وجه ومعنى، أي هي ليست ثابتة ولا قطعية الدلالة. وهذا جزء من بلاغة القرآن في استخدامه للمخيال الشعبي الدارج زمن التنزيل من أجل إيصال رسالة الإسلام الخالدة، وليس من أجل تأكيد الخرافة وتمكينها في المجتمع الإسلامي.