آخر تحديث: 21 / 6 / 2024م - 1:01 ص

حلول وآليات لإدارة النفايات بأحدث التقنيات في ملتقى «مديري النظافة»

جهات الإخبارية

ناقش الملتقى الخامس لمديري عموم النظافة بالمملكة، الذي تستضيفه أمانة المنطقة الشرقية، عددًا من المواضيع المهمة في آليات وتجارب إدارة النفايات والتقنيات الحديثة في هذا المجال.

يأتي ذلك بمشاركة الإدارات المختصة بوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان ومسؤولي النظافة في أمانات المناطق بالمملكة، وعدد من ممثلي الجهات الحكومية، ومسؤولي الشركات العاملة في مجال النظافة بالقطاع الخاص.

ويهدف الملتقى إلى معالجة السلوكيات الخاطئة والممارسات السلبية التي تتعلق بنظافة المدن، وتطوير منظومة إدارة النفايات والتحكم بإنتاجها، وتشجيع الاقتصاد الدائري، ورفع كفاءة وتطوير الشركات العاملة في إدارة النفايات، والتأكد من التداول الصحيح للنفايات بحسب الاشتراطات العالمية.

من جهته، أكد وكيل الأمين للخدمات محمود الرتوعي، أن الملتقى ناقش كافة ما يتعلق منظومة إدارة النفايات والعمل على تطويرها والارتقاء بالخدمة المقدمة، وإيجاد الحلول للتحديات التي تواجه أعمال النظافة مما يسهم في الحفاظ على البيئة.

وتضمنت المواضيع التي تطرق لها الملتقى، أتمتة الرقابة على أعمال النظافة والأنقاض بحاضرة الدمام، شرح فيها مدير عام النظافة بأمانة الشرقية شالح العتيبي، آليات العمل لتحقيق مستهدفات الأمانة بهدف الوصول إلى رفع جودة الحياة وحصر ومعالجة كافة عناصر التشوه البصري وتحسين المشهد الحضري.

وتناول أهم الآليات المتخصصة في هذا المجال من خلال تطبيق ”حاضرتي“ الذي يعمل على الربط بالأنظمة وأهمها نظام إدارة البلاغات والرقابة الميدانية ونظام جدولة العلميات، ذاكرًا تفاصيل عمل التطبيق، ونتائج أعماله.

وطرح الملتقى التجارب الناجحة التي تم تقديمها من قبل الامانات للاستفادة منها وتبادل الخبرات بينهم.

واستعرضت الجهات المشاركة مجموعة من أوراق العمل، لتبادل الخبرات والمعرفة في مجال إدارة النفايات ومدافنها، وتعزيز الوعي بأهمية النظافة العامة، وتحقيق الاستدامة الحضرية، ومناقشة المعوقات التي تواجه تقديم خدمات النظافة، وإيجاد الحلول لها، وعرض أفضل الممارسات في سبيل رفع مستوى النظافة والمحافظة على الديمومة، وتهيئة الفرص الاستثمارية في هذا المجال.

يذكر أن وزارة الشؤون البلدية القروية والإسكان تستهدف من خلال الملتقى إنشاء قاعدة للبيانات خاصة بإدارة النفايات، وتشجيع القطاع الخاص والمستثمرين للعمل في مجالات إدارة النفايات المختلفة، وتحقيق الاستدامة البيئية والمالية والحفاظ على الممتلكات والمرافق العامة، ومعالجة مظاهر التشوه البصري بما يُسهم في وصول منظومة أعمال النظافة إلى مستويات عالية من الجودة، وتحسين الخدمات المقدمة في المدن للمستفيدين.

وفي ختام الملتقى قدمت اللجنة المنظمة التوصيات التي خرج بها الملتقى بعد الاطلاع على كافة اوراق العمل المقدمة من الأمانات، وبعض الجهات الأخرى، وعرضها على المشاركين؛ للاستفادة والعمل على تنفيذها.