آخر تحديث: 21 / 7 / 2024م - 10:33 م

لا تحمِّل الهرمونات مسؤولية سلوكيات المراهقين الإجتماعية

عدنان أحمد الحاجي *

19 مارس 2018

الكاتب: بيرت غامبيني

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 240 لسنة 2023

Don"t blame adolescent social behavior on hormones

By Bert Gambini

March 19,2018

أفادت نتائج دراسة [1]  نشرها باحث من جامعة بوفالو أن الهرمونات التناسلية [2]  التي تتكون أثناء سن البلوغ ليست مسؤولة عن التغيرات في السلوك الاجتماعي [3]  التي تحدث خلال فترة المراهقة [4] ،

”يبدو أن التغيرات في السلوك الاجتماعي خلال مرحلة المراهقة مستقلة عن هرمونات البلوغ [المترجم: في البلوغ عند الرجال، هرمونات من الدماغ تصدر أمرًا للخصية لتنتج هرمونات التستوستيرون والحويمنات، وعند النساء هرمونات الدماغ تصدر أمرًا للمبيض لانتاج هرمون البروجستيرون وافراز البويضات ونموها [5] ]،“ فهذه التغيرات في السلوك الاجتماعي لا تُستثار بالبلوغ، لذا لا يمكننا إلقاء اللوم على هذه الهرمونات، " كما يقول ماثيو بول Matthew Paul، الأستاذ المساعد في قسم علم النفس في جامعة بافلو والمؤلف الرئيس للورقة الرائدة التي نشرت في دورية علم الأحياء المعاصر [1]  Current Biology.

تمييز التغيرات خلال المراهقة بسبب البلوغ من تلك التغيرات التي لا علاقة لها بالبلوغ مهمة صعبة لأن البلوغ والمراهقة [6]  يحدثان في وقت واحد، ولكن بول ماثيو والمتعاونين معه وجدوا طريقة لاستثارة الاثنين معًا باستخدام نموذج حيواني يتناسل موسمياً.

البلوغ والمراهقة يحدثان في نفس الوقت. لذا لو اردت أن تعرف أيهما سبب للآخر، فلابد من إزاحة أحدهما زمانيًا. وليس لدينا طريقة لعمل ذلك في الإنسان، لكننا وجدنا طريقة للقيام بذلك باستخدام حيوان الهامستر السيبيري، " كما يقول بول.

هذا النموذج، الموضح في الدراسة التي تشرها مع مؤلفين مشاركين آخرين هم كليمنس بروبست Clemens Probst، وهو باحث في مستشفى ماساتشوستس العام، وغيرت دي فريس Geert de Vries، البرفسور في جامعة ولاية جورجيا، ولورين براون Lauren Brown، طالبة دراسات عليا في جامعة بافلو، يزودنا بفهم أساسي غير مسبوق عن دوافع ظهور السلوكيات الاجتماعية عند المراهقين.

وذكر بول أن مرحلة المراهقة تعد فترة حرجة من التطور / النمو بالنسبة للشخص.

يظهر التفكير المركب / المعقد [7] . وتظهر العديد من اضطرابات الصحة العقلية. وتكون مصاحبة لبداية ظهور سلوكيات عالية الخطورة [المترجم: السلوكيات عالية الخطورة هي الأفعال التي تزيد من احتمال الإصابة بمرض أو جرح، وقد تؤدي لاحقًا إلى إعاقة أو وفاة أو حدوث مشاكل اجتماعية [8] ]، كتعاطي المخدرات. بالنسبة لظهور السلوك الاجتماعي، فهو يبدأ حين ينزاح فيه محور العلاقات الاجتماعية للأطفال من العائلة إلى الأقران. وبعبارة أخرى، يتوقف الأطفال عن الرغبة في قضاء وقت طويل مع والديهم. ومن المفترض بشكل عام أن تُعزى هذه التغيرات إلى زيادات في الهرمونات التناسلية [9]  حين يبدأ سن البلوغ.

”ما قمنا به هنا هو إيجاد طريقة جديدة لطرح سؤال عن كيف يلعب البلوغ دورًا في نمو / تطور المراهقين [10]  - طريقة جديدة لتحديد أي التغيرات النمائية تثيرها هرمونات البلوغ وما هي التغيرات التي لا تثيرها“.

في الحوارات، قد نسمع بالبلوغ والمراهقة على أنهما مفردتان لهما نفس المعنى ولذلك قد تستخدمان بالتبادل لتعني الواحدة منهما الأخرى، ولكن من الناحية البيولوجية، هما عمليتان متميزتان عن بعضهما.

البلوغ هي العملية التي يكون فيها البالغ له قدرة على التناسل. وتبدأ من خلال تنشيط المحور التناسلي [11] ، وهو المسؤول عن ظهور القدرة على التناسل وظهور الخصائص الجنسية الثانوية [كالنمط الظاهري المختلف بين الذكر والأنثى [12] ] وزيادة الهرمونات التناسلية [9] .

مفهوم المراهقة واسع. حيث يشمل البلوغ، لكنه يشمل أيضًا تغيرات معرفية [المترجم: وهي تغيرات في المعرفة وتتعلق بالتفكير والملاحظة وحل المشكلات وتذكرها [13] ] وتغيرات اجتماعية [14]  وفي القدرة على تنظيم المشاعر «ضبط للنفس» «15» والتي تحدث خلال العشرينيات من سن الشخص [ما بين 12 - 19 سنة، بحسب التعريف].

لأن البلوغ والمراهقة يحدثان بالتزامن، الإجابة عن السؤال الأساس حول ما إذا كان البلوغ هو ما يسبب التغيرات السلوكية غير التناسلية للمراهقين أو يتقاطع معها فقط قد أربك الباحثين - [حتى حينه].

باستخدام أنواع تتكاثر موسمياً، كالهامستر السيبيري، فقد استطاع بول التحكم في توقيت البلوغ.

الهامستر السيبيري المولود في بداية موسم التكاثر «عندما يكون النهار طويلاً» يمر عبر مرحلة البلوغ بسرعة من أجل ان يتكاثر تلك السنة. أما ما تولد متأخرًا منها في موسم التكاثر «في فصل يكون فيه النهار قصيراً» فسيتأخر في البلوغ حتى لا يلد في منتصف الشتاء.

التحكم في مقدار الضوء الذي يتعرض له الهامستر في المختبر يؤخر حدوث البلوغ، والذي يصادف ال 30 يومًا من سن الهامستر الذي ولد في فصل فيه النهار طويل ويصادف حوالي 100 يوم أو أكثر بعد ولادة الهامستر الذي ولد في فصل فيه النهار قصير.

معنا الآن مجموعتان من الهامستر تمران بسنَّي بلوغ مختلفين، يستطيع بول الآن ان يراقب التغيرات السلوكية في كل مجموعة لتحديد ما إذا كانت هذه التغييرات مقتصرة دائمًا على سن البلوغ. في هذه الدراسة، نظر الباحثون في الانتقال من العراك إلى الهيمنة الاجتماعية [16] ، وهي خطوة مهمة بالنسبة لهذه الحيوانات الشابة لتكون قادرة على مغادرة موئلها والعثور على أراض لها «وتسمى هذه العملية أيضا بالشتات».

يقول بول: ”اللعب «التعارك» هو سلوك مهم لدى العديد من الأنواع، خاصة لدى الثدييات“. ”من الناحية التطورية استبقيت conserved، وهذا يعني أنها لم تنفصل عن سلفها المشترك حين انفصلت أنواع حية species عن بعضها بعض في الشجرة التطورية. نظرًا لأن اللعب متوارث. [المترجم: اللعب قد يكون اجتماعيًا بين افراد متناوعين «من نفس النوع»، وقد يكون اللعب بالأشياء وقد يكون حركيًا انفراديًا - كالركض والقفز والالتواء والتأرجح. كل هذه الأنواع من اللعب يمكن أن تحدث على الأرض أو في الهواء، أو في الماء [17] ]. في العديد من الأنواع، بما فيهم البشر، فمن المحتمل أن يكون ذلك بمثابة وظيفة مهمة. كما يشير إلى أن ما تعلمناه من الهامستر هو نفس سلوكيات العديد من الأنواع الحية الأخرى.“

لو كانت هرمونات البلوغ هي المسؤولة عن التحول من اللعب «العراك» إلى الهيمنة، فإن هذا الانتقال سيحدث مبكرًا للهامستر، المولود في الفصل الذي يكون النهار فيه طويلًا، وسيكون الانتقال متأخرًا بالنسبة للهامستر المولود في الفصل الذي يكون فيه النهار قصيرًا؛ يعني دائمًا ما يتزامن الانتقال مع سن البلوغ. لكن بول وجد أن الانتقال حدث تزامنيًا لكلا المجموعتين، بغض النظر عن متى بلغت المجموعتان سن البلوغ. بالنسبة لهامستر النهار القصير، فقد حصل الانتقال قبل حتى أن يبدأ سن البلوغ.

”هذه النتيجة مدهشة، لأننا نميل إلى الاعتقاد بأن هرمونات البلوغ مسؤولة عن التغيرات التي نراها خلال فترة المراهقة. لكن بحثنا يفيد بخلاف ذلك.“ يقول بول. ”هذه النتائج مهمة أيضا بالنسبة للصحة النفسية للمراهقين - فهم الآليات الأساسية المسؤولة عن نمو المراهقين سوف تزودنا بأفكار ثاقبة عن لماذا تظهر العديد من اضطرابات الصحة العقلية خلال هذه الفترة من الحياة «مرحلة البلوغ».“

مصادر من داخل وخارج النص

[1]  https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S096098221830215X

[2]  تلعب الهرمونات التناسلية reproductive hormones الرئيسة مثل الاستروجين والتستوستيرون والبروجستيرون دورًا أساسيًا في الحياة الجنسية والخصوبة. فهي مسؤولة عن الحمل والبلوغ والحيض وانقطاع الطمث والرغبة الجنسية وإنتاج الحيوانات المنوية وغيرها من الوظائف الأخرى. تتكون هذه الهرمونات في المبيضين «عند الإناث» والخصيتين «عند الذكور». " ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.endocrine.org/patient-engagement/endocrine-library/hormones-and-endocrine-function/reproductive-hormones

[3]  https://ar.wikipedia.org/wiki/سلوك_اجتماعي

[4]  https://ar.wikipedia.org/wiki/مراهقة

[5]  https://kidshealth.org/en/teens/puberty.html

[6]  ”مرحلة البلوغ هي الفترة بين بداية البلوغ والرشد وهي عملية تغيرات جسدية يصل بها المراهق إلى مرحلة النضج الجنسي، أي أن يصبح قادراً على الإنجاب. أما فترة المراهقة فهي الفترة الانتقالية التي تحدث بين الطفولة والبلوغ ويحدث في هذه المرحلة تغيرات جسمية سريعة «كالطول والوزن، مثلًا» وتغيرات في تعقيدات بنية الدماغ.“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://byjus.com/biology/difference-between-adolescence-and-puberty/#:~: text=Adolescence%20is%20defined%20as%20the، sexual%20characteristics%20start%20to%20mature.

[7]  ”التفكير أو الاستدلال المركب «المعقد» يشير إلى قدرة الفرد على تطبيق التفكير التكاملي لتحليل المعلومات وتوليفها من أجل الوصول إلى حل المشكلات وتطوير مهارات التعلم المستمر.“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://encyclopedia.pub/entry/23135#:~:text=Complex%20thinking%20or%20reasoning%20refers، and%20develop%20continuous%20learning%20skills

[8] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK560756/#:~: text=High%2Drisk%20behaviors%20are%20defined، sexual%20behaviors%2C%20and%20eating%20disorders.

[9]  https://ar.wikipedia.org/wiki/هرمون_تناسلي

[10]  يمكن تقسيم فترة المراهقة، وهي هذه السنوات التي تبدأ من سن البلوغ إلى مرحلة الرشد، تقريبًا إلى ثلاث مراحل: مرحلة المراهقة المبكرة، وعادة ما تبدأ من سن الحادية عشرة إلى الرابعة عشرة؛ مرحلة المراهقة المتوسطة وتبدأ من سن الخامسة عشرة إلى السابعة عشرة؛ والمراهقة المتأخرة، من سن الثامنة عشرة إلى الحادية والعشرين. بالإضافة إلى النمو الفسيولوجي، هناك سبع مهام نمائية تتم في مراحل المراهقة وهي مهام فكرية ونفسية واجتماعية رئيسة. الغرض الأساس من هذه المهام النمائية هو تكوين هوية الشحص والاستعداد لمرحلة البلوغ. " ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.kidsfirstpediatricpartners.com/parent-education/stages-adolescence/

[11]  https://ar.wikipedia.org/wiki/محور_وطائي_نخامي_غدي_تناسلي

[12]  https://ar.wikipedia.org/wiki/خصائص_جنسية_ثانوية

[13] https://www.sciencedirect.com/topics/social-sciences/cognitive-change#:~:text=Cognition، the%20perspective%20of%20others%20increases.

[14]  https://ar.wikipedia.org/wiki/تغير_اجتماعي

[15]  https://ar.wikipedia.org/wiki/تنظيم_انفعالي_ذاتي

[16]  https://ar.wikipedia.org/wiki/نظرية_الهيمنة_الاجتماعية

[17]  https://www.cell.com/current-biology/pdf/S0960-9822 «14» 01333-5.pdf

المصدر الرئيس.

http://www.buffalo.edu/news/releases/2018/03/026.html