آخر تحديث: 13 / 7 / 2024م - 9:22 م

البطل البارالمبي «نور الصناع»: الرياضة غيّرت حياتي.. والإعاقة لا تمنع الحركة

جهات الإخبارية

كشف البطل البارالمبي «نور الصناع» لاعب ألعاب القوى البارالمبية، وصاحب ذهبية بطولة ألعاب 2019، عن قصته مع الرياضة، والتي غيرت حياته.

وقال: إنه كان لا يستطيع المشي منذ كان قعيدًا على الكرسي المتحرك، ولكن بعد إجراء العلاج الطبيعي، تمكن من المشي على قدمه مرة أخرى، ثم اكتشف فيه المدرب «علي»، وأبلغني موهبة الجري.

وأشار إلى أنه كان لديه تحدي على أن يسبق الشباب أو العدائيين الأصحاء، وبالفعل تمكن من سباقهم وهو صغير ويبلغ وقتها 17 عامًا، وحصل على بطل المملكة في ال 3 آلاف متر وال 1500 متر.

وأكد أن الإعاقة لديه كانت شلل الأطفال في قدمه اليسرى، وسببت له أزمة نفسية، منذ كان يبلغ 7 سنوات، وأن من أدخله ألعاب القوى، هو «كابتن عماد» عام 2016، وأبلغه أن تصنيفه جيد، وبالفعل سافر إلى سويسرا، وتم تصنيفه في شلل الحركة أو الإعاقة الحركية.

وأوضح أنه لعب معهم، وحطم الرقم الآسيوي من أول لقاء، وأن الألعاب البارالمبية مثلها مثل الألعاب الأولمبية، فيها كافة الألعاب.

وأبدى فخره بما حققه في بطولة العالم لـ 100 متر، الأمر الذي أثر في نفسيته، ودفعه ليكمل المشوار ويحرز هذا اللقب، وكان فخر له أن يلعب باسمه واسم المملكة.

وبيّن أن الرياضة قد بنيت له شخصيته كإنسان طموح وقادر على أن ينجز أشياء في حياته غير الرياضة، وغيرت نمط حياته من نمط مُقعد إلى نمط نشاط وحركة وصاحب طموح.

وأضاف أن هناك اختلافًا كبيرًا من 7 سنوات إلى الآن، وأن دعم وزارة الرياضة والدولة والإعلام، ساعد على نشر الوعي والثقافة الرياضية لكافة فئات المجتمع.

واختتم نور الصناع حديثه بالتعليق على جملة ”الإعاقة تمنع عن الحركة“، قائلًا: هذه الجملة خاطئة بالنسبة له، وبالنسبة لكثير من الناس، والدليل على ذلك، أنهم موجودين في الرياضة وهي رياضة تنافسية.