آخر تحديث: 22 / 6 / 2024م - 1:39 ص

هل يطيل رمضان أعمارنا؟

الدكتور جاسم المطوع *

كل إنسان علي وجه الأرض يتمنى أن يطول عمره ويعيش خالدا مخلدا، وهذه فطرة إنسانية ولهذا خاطب ابليس آدم بقوله ﴿هل أدلك علي شجرة الخلد وملك لا يفنى ، فحدثه بنقطة ضعفه وهي أن يعيش حياة طويلة، ولهذا عصى آدم ربه وأكل من الشجرة التي يحسب أنها ستكون سببا في خلوده وعدم موته، فحب الإنسان للخلود وطول العمر قضية أساسية في الحياة، ولهذا نلاحظ كل الجهود البحثية في علم الطب والصحة تركز علي توفير العيش الآمن للإنسان وإطالة عمره في الحياة، وقد قرأت تقريرا صحيا مفاده أن أكثر ما يطيل عمر الإنسان من الناحية الصحية ثلاثة أمور أساسية وهي «التوازن في الطعام وممارسة الرياضة وترك التدخين»، ونستطيع أن نضيف علي هذا التقرير أن شهر «رمضان» المبارك هو السبب الرابع لإطالة أعمارنا، وليس المقصود بالعمر هنا العمر الزمني المدون بشهادة الميلاد أو شهادة الوفاة، ولكن المقصود هو مضمون العمر بما فيه من أعمال صالحة ومباركة ومؤثرة، فربما يموت الإنسان عن عمر يناهز السبعين عاما ولكن لو حسبنا أعماله لعرفنا أنها تعادل من عاش ثمانية آلاف سنة، وهذا ما يحققه لنا شهر رمضان المبارك ولهذا سمي هذا الشهر «بالمبارك»، فهو مبارك في أيامه وأعماله وثوابه وبنزول القرآن فيه.

لقد أخبر النبي الكريم ﷺ أن أعمار أمته بين الستين والسبعين بينما كانت الأمم السابقة تعيش أعمارا طويلة، ولهذا أكرم الله تعالي أمة محمد ﷺ بثلاثة هدايا تجعل أعمارهم طويلة وإن قصرت، وهي «النية، ومضاعفة الحسنات، وليلة القدر» وهذه الثلاثة هي التي تجعلنا نعيش أعمارا مديدة، فالنية تكسبنا الأجر والثواب حتي ولو لم نقم بالعمل لظرف قاهر، كما أخبر النبي الكريم ﷺ «إن الله كتب الحسنات والسيئات، ثم بين ذلك، فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها الله عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة وإن هم بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة» فهذا الكرم الرباني يفيدنا بزيادة أعمارنا بالنية، فأمر النية عظيم في طول العمر ولهذا قيل «رب عمل صغير تكبره النية».

وأما الهدية الثانية فهي مضاعفة الحسنات وتحديد السيئات فقد قال تعالى ﴿من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها وهم لا يظلمون وقال النبي الكريم ﷺ «إذا أحسن أحدكم إسلامه فكل حسنة يعملها تكتب له بعشر أمثالها الي سبعمائة ضعف وكل سيئة يعملها تكتب له بمثلها» ففي هذه الآية الكريمة والحديث النبوي أن الإنسان بكثرة حسناته وقلة سيئاته يعيش أعمارا مديدة وسنوات مضاعفة، لأن العبرة بكثرة الثواب والأعمال لا بعدد السنوات التي يعيشها الإنسان، وكما قيل فإن الدنيا صندوق العمل، فلو خيرنا بين أن نعيش مائة عام وأعمالنا كشخص عاش الف عام أو أن نعيش ألف عام وأعمالنا كمن عاش مائة عام! فلا شك أن الأول أفضل.

وأما الهدية الثالثة فهي «ليلة القدر» فقد قال الله عنها ﴿وليلة القدر خير من ألف شهر وألف شهر يعني 83 سنة وزيادة تقريبا، فلو عاش الواحد منا سبعين سنة واستطاع أن يوفق في 10 سنوات منها لليلة القدر فيكون قد أخذ ثواب 830 سنة ونزيد عليها عمل 70 سنة وهو عمره الذي عاش فيه، فيكون المجموع كأنه عاش 900 سنة، وهذا كرم عظيم من رب العالمين لأمة محمد ﷺ.

فهذه هي الهدايا الربانية الثلاث التي تطيل أعمارنا، والملاحظ أن الهدية الثالثة خاصة بشهر رمضان، ولهذا نحن نقول أن شهر رمضان يطيل عمر كل صائم قائم، فلو اجتهدنا في العشر الأواخر من رمضان وبالذات في أيام الوتر منها فإننا سنفوز بإذن الله بالثواب العظيم، لأنها خير من ألف شهر وليست هي ألف شهر فيعني ذلك أن الأجر والثواب مفتوح في هذه الليلة، وهذا كله يزيد من طول عمر الإنسان بهذا الشهر الكريم لأن العمر يطول بكثرة العمل والثواب.