آخر تحديث: 13 / 7 / 2024م - 9:28 م

أنتِ القمر في رواية أحدهم...!

الدكتورة زينب إبراهيم الخضيري * صحيفة الرياض

مثلما الحب الذي أسقط كثيراً من الفرسان من سرجهم، لازالت المرأة في الحياة هي البداية في كل نهاية، وهي التي تسقط المصداقية من سرجها في هذه الحياة، وحكاية المرأة بدأت منذ بدء الخليقة، والحوارات التي تدور عنها، والكتب التي كتبت فيها، والأشعار التي تغزلت بجمالها ورقتها لم تنصفها حتى الآن، يبدو أننا أمام معضلة، فحالة المرأة لدينا تشبه قصة القمر في الإكوادور وبيرو فهما مرتفعتان عند بحيرة «تيتكاكا» أربعة عشر ألف قدم، فتكون الأقرب للقمر، حيث يكون القمر هناك هائل الحجم يرعب الناس، يبزغ مع هالة دموية محتلاً نصف السماء فيصطبغ كل شيء باللون الأحمر. وهذه الظاهرة الكونية بطلها القمر الذي أحبه الشعراء وتغنوا به وشبهوه بجمال حبيباتهم، إلا فكرة استقلالية المرأة وإدارة شؤونها لوحدها مازالت مشكلة عند البعض، إلا أن النساء بشجاعتهن لازلن يضحكن للصباح وأثبتن وجودهن في جميع المجالات، ولكن من ملاحظاتي لازالت لدينا مشكلة الوعي بالاختلاف، ففي حياتنا اليومية وتعاملاتنا لم نتعود أن نعترف باختلافنا، وعدم الاعتراف هو نوع من التهديد للعلاقة إلا أنه بمجرد قبول أننا مختلفون فلن نضطر إلى تغيير بعضنا، والنظر لبعضنا وكأننا مخلوقات من كوكب آخر، إن فن التواصل مع الآخر هو أحد الحلول حتى نفقد أنفسنا نذوب في محيط الآخر، وهذا الآخر هو أنت بالنسبة لآخر غيرك، فعندما تحاول وتجتهد وتقبل الآخر كما هو عن طريق التعبير عن قبوله كلياً كما هو دون محاولة انتقاده أو تغييره ستنجح في بناء قناة اتصال معه دون المساس بمساحة الخصوصية التي يحاول الدفاع عنها والحفاظ عليها.

وهنا يتجه ذهني إلى تفصيلات حركة احترام رغبات ومشاعر الآخر، وهو شيء يتعين علينا أن نحرزه وبدرجات عالية فهو أفضل ما يتبقى لنا في علاقتنا بالآخر ”إن أهم شيء في التواصل مع الناس هو القدرة على سماع كل ما لا يقولونه“. «بيتر دراكر». فكل إنسان لدية رؤى وسلوك وخلفية ثقافية مختلفة عن الآخرين، واحترامها واجب جداً، وضرورة حتمية لنجاح العلاقات الإنسانية والنهضة بالمجتمع. وفي الجانب الآخر يأتي المثقف والمفروض أنه تنويري وذهنه منفتح على الآخر، فلم يكن دوره يوماً إلا للخروج من دائرة التقليدية ورفض الواقع القائم على أحادية النظرة، والتعبير عن النقصان والرغبة في معرفة الآخر، والأكيد أنه لن يحتاج إنسان عادي إلى اللجوء إلى ساحات الثقافة والتحليق في فضائها وهو مرتاح وقانع بأفكاره وعيشه وحياته، لذلك يأتي المثقف المطلع ليكسر قنينة الجمود والمسلمات المخدرة والتي تمنع الفرد من التفكير، وهو نوع من الاستقلالية الفكرية والتي تنعكس على بنية الإنسان النفسية والاجتماعية والفكرية، وهذه الاستقلالية تدفعه إلى مزيد من الوعي للوجود الانساني، فالمثقف مثل الأشجار المثمرة يعطي حميمية للأشياء المادية والنفسية، ومعه يتصادم مشهدان من الواقع والخيال للهروب من واقع جاف مخيف مرعب يلبس عباءة المثالية والخوف من أحكام الآخرين إلى فضاء مفتوح من القبول بلا قيد أو شرط.