آخر تحديث: 20 / 6 / 2024م - 5:27 م

الأطفال المصابون بالتوحد يستفيدون استفادة جيدة من ممارسة التمارين الرياضية

عدنان أحمد الحاجي *

9 أبريل 2021

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 49 لسنة 2024

Kids with autism can really benefit from exercise

April 9,2021

ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية يعد مفيدًا لمعظم الناس، ولقد أثبتت الدراسات الجديدة الآن أن ممارسة الأنشطة الرياضية يمكن أن تساعد الأطفال المصابين بالتوحد على إدارة المشكلات السلوكية الشائعة بينهم والحد منها.

”التمارين الرياضية تتجاوز الفوائد المتعلقة بالصحة ومستويات اللياقة البدنية العالية لدى المصابين بالتوحد،“ كما قال ديفيد جيسلك David Geslak، الرائد في توظيف التمارين الرياضية لمساعدة الأطفال المصابين بالتوحد. ”أثبتت الدراسات أن التمارين الرياضية يمكن أن تزيد التركيز وتحسن الأداء الأكاديمي وتحد من السلوكيات النمطية [وهي الأفعال والتصرفات والحركات التكرارية التي يمارسها المصاب بالتوحد، كرفرفة اليدين [1] ]، كما تبني وترفع من مستوى الثقة لديهم.“

أفادت دراسة نشرت في عدد أبريل 2021 من مجلة الطب والعلوم في الرياضة والتمارين أن 10 دقائق من التمارين منخفضة الكثافة [كالمشي والسباحة وركوب الدراجات] قللت من التكرار اللفظي للعبارات أو الكلمات كما قللت من ممارسة رفرفة اليدين، وهما سلوكان شائعان لهما علاقة بالتوحد.

وجدت دراسة حديثة أخرى من جامعة ولاية أوريغون أن برامج التمارين المستهدفة ينبغي أن تمارس بين سن 9 و13 عامًا، لمساعدة الأطفال على استمرار ممارسة النشاط البدني. وهذه هي الفترة العمرية التي تتميز بأكبر انخفاض في وقت ممارسة النشاط الرياضي من قبل الأطفال، وفقًا للكلية الأمريكية للطب الرياضي «ACSM».

في دراسة استقصائية وطنية [2]  التي صنفت فعالية أكثر من 300 دواء ومكملات غذائية وأنظمة غذائية وعلاجات لعلاج التوحد، أكثر من 700 أسرة صنفت التمارين الرياضية على أنها تحتل المرتبة الأولى من حيث الفعالية، وفقا لـ ACSM.

خبرة جيسلك في تدريس التمارين الرياضية في المدارس للأطفال المصابين بالتوحد أدت إلى تطوير برنامج لياقة بدنية مخصص تم إدراجه في المناهج الدراسية في 12 جامعة.

وكان شغفه أيضًا عاملاً أساسيًا في إطلاق برنامج لمنح شهادة أخصائي لتدريب المصابين بالتوحد على ممارسة التمارين الرياضية في عام 2018. وقد شارك فيه أكثر من 500 متخصص، وفقًا لـ ACSM.

وقال سكوت ماكنمارا Scott McNamara، الأستاذ المساعد في التربية البدنية بجامعة شمال أيوا في مدينة سيدار فولز: ”يشير تحليل مشاركة المشاركين في جزء البرنامج الذي جرى عبر الإنترنت إلى رفع مستوى الثقة في استخدام الممارسات القائمة على الأدلة“. ”وهذا يدل على أن البرنامج يسد فجوة معرفية للممارسين الرياضيين، وهو ما يترجم في النهاية إلى زيادة الاشتراك في برامج النشاط البدني عالي الجودة لأولئك المصابين بالتوحد.“

اقترح جيسلك ثلاث استراتيجيات قائمة على الأدلة لمساعدة الأطفال المصابين بالتوحد على أن يصبحوا أكثر نشاطًا.

استخدم الوسائل البصرية: يمكن أن تساعد الصور والوسائل البصرية الأخرى المصابين بالتوحد على الربط بين التمارين الرياضية وترسيخ عادة ممارسة التمارين الرياضية.

ترسيخ ممارسة التمارين الرياضية كروتين: ينبغي دمج برنامج التمارين الرياضية في روتين الطفل اليومي أو الأسبوعي. حتى فترة تمرين واحدة في الأسبوع يمكن أن تكون مفيدة.

ركز على الاستمرارية لا المثالية: ما عليك سوى حث طفلك على الحركة أيًا كانت ليس إلّا، كما اقترح جيسلك، حتى لو لم يكن التمرين الذي ترغب أن يقوم بأدائه طفلك هو نفس ما شاهدته في برنامج من برامج التلفزيون.

وقال ”تدريب المصابين بالتوحد على ممارسة التمارين الرياضية له تأثير عميق في المصاب وأولياء أمره والمعالجين أو المعلمين الذين يعملون معه“.