آخر تحديث: 25 / 7 / 2024م - 12:20 ص

الأصل الفلسفي للذكاء الاصطناعي

الدكتور أحمد فتح الله * مقال مترجم بتصرف

 لعبت الفلسفة، خاصة بالأطروحات حول طبيعة المعرفة والتفكير والوعي الإنساني، دورًا محوريًّا في تشكيل أسس الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence, اختصارًا: AI).

إنَ أحد الأسئلة الأساسية التي تصدى لها الفلاسفة هو: ”ما هي طبيعة الذكاء البشري؟“. لقد وفرت النظريات الفلسفية للمنطق والاستدلال واللغة الأساس للنماذج والخوارزميات الحسابية لأنظمة الذكاء الاصطناعي. إضافة إلى ذلك، فإنّ الحوارات الفلسفية حول الوعي والإدراك والتفكير الأخلاقي حفزّت التعاطي مع أسئلة عمّا إذا كان الذكاء الاصطناعي قادرًا على امتلاك هذه القدرات وما هي العواقب الأخلاقية التي ممكن أن تبرز نتيجة تطوير آلات ذكيّة.

المنطق وفلسفة الذكاء الاصطناعي

في السطور التالية عرض سريع ومقتضب لإبراز أهمية المنطق والأفكار والمبادئ المنطقية التي طرحها الفلاسفة والمناطقة من أرسطو (قبل الميلاد) حتى فيتجنشتاين (القرن العشرين) في تطوير الذكاء الاصطناعي.

أرسطو (322 - 384 قبل الميلاد)

كان أرسطو أول من صاغ القوانين التي تحكم العقلانية: فقد اخترع أول نظام للمنطق الرسمي. في حين أن مساهماته المحددة في تطوير الذكاء الاصطناعي كانت غير مباشرة بسبب الفجوة الزمنية الواسعة بين عصره وظهور الذكاء الاصطناعي كمجال، فقد أثرت بعض مفاهيمه وأساليبه الفلسفية على أبحاث الذكاء الاصطناعي وتطويره.

اخترع أرسطو نظام القياس المنطقي الذي كان من المفترض أن يوجه الاستنتاجات الصحيحة والصحيحة. كانت القياسات المنطقية هي الخطوة الأولى نحو الآلية الأساسية التي من شأنها أن تسمح للبشر باستخلاص النتائج من المقدمات بطريقة ميكانيكية. وقد وضع هذا الأساس للمنطق الرسمي المعاصر والتفكير الاستنتاجي. تستخدم أنظمة الذكاء الاصطناعي الخوارزميات لمعالجة المعلومات، وإجراء الاستدلالات، واستخلاص النتائج. قدم الإطار المنطقي لأرسطو أساسًا لبناء نماذج حسابية للاستدلال الذي تستخدمه هذه الخوارزميات.

ليوناردو دافنشي (1452 - 1519)

كان ليوناردو دافنشي من أوائل المهندسين الذين صمموا الآلة الحاسبة الميكانيكية. لم يتم بناء أي نموذج أولي فعال بناءً على هذا التصميم خلال حياة دافنشي. وكانت هناك محاولات حديثة - ناجحة - لبناء آلة حاسبة تعتمد على هذه التصاميم.

بليز باسكال (1623 - 1662)

قام بليز باسكال (ببناء واحدة من أولى الآلات الحاسبة العاملة عندما كان عمره 18 عامًا فقط. لقد كانت آلة حاسبة ميكانيكية أساسية يمكنها إجراء عمليات الجمع والطرح. تُعرف الآلة الآن باسم آلة باسكال، أو أحيانًا باسم آلة باسكالين.

جوتفريد فيلهلم لايبنتز (1646 - 1716)

وبعد بضعة عقود، قام جوتفريد فيلهلم لايبنتز ببناء آلة حاسبة ميكانيكية كانت أكثر تعقيدًا إلى حد ما من آلة باسكال. آلة حاسبة لايبنتز، المعروفة الآن باسم الحساب المتدرج، لم تكن قادرة على الجمع والطرح فحسب، بل يمكنها أيضًا الضرب وأخذ الجذر التربيعي لأي رقم. أدت هذه الاختراعات إلى تكهنات بأن الآلات قد تتجاوز كونها مجرد آلات حاسبة، ويمكنها في الواقع التفكير والتصرف بطرق مماثلة للبشر. اقترح توماس هوبز فكرة مماثلة في كتابه الطاغوت:“فما هو القلب إلا ينبوع؟ والأعصاب، ولكن الكثير من الأوتار، والمفاصل، ولكن الكثير من العجلات.

 في حين أن لايبنيز لم يساهم بشكل خاص في تطوير الذكاء الاصطناعي بالمعنى الحديث، إلا أن أفكاره وأعماله وضعت الأساس لجوانب معينة من الذكاء الاصطناعي. طور لايبنتز رياضيات التفاضل والتكامل، وهو إطار حسابي أحدث ثورة في التفكير العلمي والرياضي. يوفر حساب التفاضل والتكامل الأساس للعديد من تقنيات الذكاء الاصطناعي، مثل خوارزميات التحسين، والتعرف على الأنماط، وخوارزميات التعلم الآلي التي تتعامل مع الأنظمة المستمرة والديناميكية.

تصور لايبنتز فكرة السمة العالمية، وهي لغة رمزية أو نظام تدوين يمكن أن يمثل كل المعرفة ويسهل التواصل الدقيق. على الرغم من أن رؤيته للغة عالمية لم تتحقق خلال حياته، إلا أن المفهوم أثر على العمل اللاحق في اللغات الرسمية والأنظمة الرمزية، والتي تعتبر أساسية للذكاء الاصطناعي. كان تطوير اللغات الرسمية خطوة مهمة نحو تطوير الذكاء الاصطناعي.

ديكارت (1596 - 1650)

وجادل هؤلاء الفلاسفة بأن العقل يعمل وفق قواعد منطقية. ونظرًا لمجموعة من القواعد المنطقية، يمكننا بناء أنظمة في العالم المادي، أنظمة تحاكي تطبيق تلك القواعد. حتى أن رينيه ديكارت اقترح وجهة نظر تنص على أن العقل هو بالفعل مثل هذا النظام. عمل ديكارت على نشر مشكلة العقل والجسم وطوّر فكرة الثنائية، وهي فكرة وجود فصل أساسي بين العقل والجسد المادي.

أثارت هذه الفكرة نقاشات ونقاشات حول طبيعة الوعي والإدراك. كانت هذه المناقشات ذات قيمة لا تقدر بثمن بالنسبة لأبحاث الذكاء الاصطناعي، مما دفع الكثيرين إلى الاعتقاد بأننا بحاجة إلى صورة كاملة للعقل وعملياته قبل أن نتمكن من تطوير الذكاء الاصطناعي بشكل كامل. إن مشكلة العقل والجسد والأفكار المحيطة بها هي المفتاح لمعرفة ما يتعين علينا القيام به من أجل خلق شيء مثل العقل. أكد ديكارت على قوة التفكير البشري والتفكير المنطقي. أثرت طريقته في الشك المنهجي على تطور المنطق الرسمي والمقاربات العقلانية للمعرفة.

يعتقد ديكارت أن العقل (mind)، أو ”التفكير“ (res cogitans)، هو شيء (substance) من نوع مختلف، غير مادي (immeterial) ومنفصل عن عالم المحسوسات. إنّ البديل عن ”الثنائية“ (dualism) هو المادية (materialism)، التي ترى أن العقل هو في الواقع مادة إلى حد ما، وعلى هذا النحو، فإنه يعمل وفقا للقوانين الطبيعية. كان على الماديين أن يأخذوا في الاعتبار مشكلة ”الإرادة الحرة“ (problem of free will): كيف يمكن للبشر أن يختاروا ويفكروا بحرية إذا كانت عمليات العقل تتحدد بالكامل من خلال أسبابها المادية؟

جورج بول (1815-1864)

السؤال المحوري هو لماذا كانت مساهمة المنطق مهمة جدًا في تطوير الذكاء الاصطناعي، وخاصة منطق أرسطو؟. إنّ آراء أرسطو في المنطق والاستدلال مهمة لأنه كان فيما بعد مصدر إلهام لجورج بول (George Boole)، العالم [البريطاني] في الرياضيات والمنطق في القرن التاسع عشر، حيث قدم نظام المنطق القياسى لأرسطو الأساس لتطوير بول للمنطق الرياضي، وتكمن مساهمة بول الرئيسة في الذكاء الاصطناعي في تطويره للجبر البوليني والمنطق البوليني.

طور بول نظامًا جبريًا رمزيًا يسمى الجبر البوليني، والذي يمثل العلاقات والعمليات المنطقية باستخدام المعادلات الجبرية والمتغيرات الثنائية. يشكل الجبر البوليني الأساس لتصميم الدوائر الرقمية والبوابات المنطقية البوليانية، وهي مكونات أساسية لأنظمة الحوسبة الحديثة وتقنيات الذكاء الاصطناعي. سمح نظام بول الجبري بتمثيل العمليات المنطقية باستخدام ”بوابات“ منطقية بسيطة، مثل بوابات AND (الوصلة)، وبوابة OR (الانفصال)، وبوابة NOT (النفي). ويمكن دمج هذه البوابات لبناء دوائر معقدة تؤدي عمليات منطقية.

لقد قدم مفهوم البوابات المنطقية وتصميم الدوائر أساسًا عمليًا لبناء أجهزة الكمبيوتر الرقمية ووضع الأساس للعمليات الحسابية المرتبطة بالذكاء الاصطناعي. إن عمل بول في المنطق الرمزي، والذي مكن من معالجة وتحليل الافتراضات المنطقية باستخدام الرموز والصيغ، أرسى الأساس للاستدلال والاستنتاج الآلي. يوفر المنطق الرمزي، الذي اخترعه أرسطو، إطارًا للتعبير عن العلاقات المنطقية ومعالجتها، وهو أمر ضروري لمهام مثل الأنظمة القائمة على القواعد، والاستدلال المنطقي، وإثبات النظرية الآلية.

كان للمفاهيم الأساسيّة التي توصل إليها أرسطو وجورج بول تأثيرًا عميقًا على تطور الذكاء الاصطناعي، حيث كانت بمثابة اللبنات الأساسية للمنطق الحسابي، وتصميم الدوائر الرقمية، والتفكير الآلي، وأنظمة استرجاع المعلومات. باختصار، وفر عمل جورج بول الأساس للتفكير المنطقي والتلاعب بالرموز التي تعتبر أساسية للعديد من خوارزميات وتقنيات الذكاء الاصطناعي الراهن.

الخلاصة

كان للنظريات الفلسفية التي طرحها الفلاسفة وأفكار علماء المنطق والرياضيات على مر العصور دورًا كبيرًا في بروز الذكاء الاصطناعي كما تعرفه البشرية اليوم. أمّا أين يتجه بها مستقبلا هو ما لا يعرفه أحد، بل أنّ كثيرًا من الفلاسفة المعاصرين وعلماء الأخلاق يتخوفون من الجهة والمآل. (المترجم)

تاروت - القطيف