آخر تحديث: 30 / 5 / 2024م - 11:19 ص

ما الذي يمكن أن يحققه التحسين المستمر لإنتاجية العامل؟ «2»

الدكتور إحسان علي بوحليقة * صحيفة مال الاقتصادية

الإنتاجية هي مفتاح النمو الاقتصادي، ويتضح ذلك في ثنايا مستهدفات رؤية المملكة 2030، التي ترتكز لتحقيق تطلعات طموحة لزيادة تنافسية الاقتصاد السعودي، وجعله مستقطباً لمتطلبات النمو المتواصل بما في ذلك رؤوس الأموال والتقنيات بما يساعد الاقتصاد السعودي أن يتحول لمستوى أعلى من الإنتاجية تستوعب شركات ريادية ميزتها التنافسية الابتكار الذي يرشحها لتكون منشأة عالية النمو، وبذلك تحقق تلك المنشآت الريادية القائمة على تقنيات متقدمة“المزعزعة”طفرة إنتاجية، ترتقي بالقدرة التنافسية للاقتصاد السعودي لمستوى أعلى.

وفي سبيل ذلك أطلقت عدد من المبادرات، منها“برنامج الإنتاجية الوطني”، الذي تشرف عليه“مدن”لتبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة بالتعاون مع صندوق التنمية الصناعية السعودي، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. وبهدف البرنامج مساعدة الشركات الصناعية على التحوُّل الرقمي، بمساعدة المصانع تحقيق أعلى معدلات الكفاءة الإنتاجية من خلال وضع خطط تحوُّل لتطبيق مبادئ التميز التشغيلي وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة 4,0 على 100 مصنع قائم لتكون نموذجاً يحتذي به باقي المُصنِّعين، ويتم اختيار المصانع بناءً على معايير، منها تقييم وضع المصنع الحالي، ثم دراسة تحليلية، ومن ثمة بناء خطط التحوُّل، فيما يتولى الصندوق مهمة تقييم دراسات الجدوى، وتمويل المصانع حسب أنظمته المعتمدة، أما دور مدينة الملك عبد العزيز فهو تقييم التقنيات المستهدفة، وتنفذ مع الشركاء التقنيين، من بينهم شركة جنرال إلكتريك. وهذه المبادرة ضمن سياق برنامج تطوير الصناعة والخدمات اللوجستية، وتندرج ضمنه أكثر من 300 مبادرة استراتيجية لتطوير 11 صناعة أساسية؛ من أهمها صناعة السيارات، والصناعات العسكرية، والطبية والاستزراع المائي والسمكي. وأحد المستهدفات التي يعمل البرنامج على تحقيقها - ضمن مستهدفات أخرى - رفع نسبة الصادرات غير النفطية إلى 50% من إجمالي صادرات المملكة، وهو مستهدف يتطلب - بطبيعة الحال - رفع مستمر للإنتاجية بما يمكن من منافسة الصادرات السعودية غير النفطية عالمياً. وكنتيجة لبرنامج الإنتاجية الوطني فقد نجح 58 مصنعاً سعودياً على مؤشر“SIRI”الدولي لقياس مستوى تبني المنشآت لتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة. «يتبع»

كاتب ومستشار اقتصادي، رئيس مركز جواثا الاستشاري لتطوير الأعمال، عضو سابق في مجلس الشورى