آخر تحديث: 24 / 6 / 2024م - 1:51 ص

لدي حلم

أمير بوخمسين مجلة اليمامة

في عام 1963، كان الدكتور مارتن لوثر كينج أحد القوى الدافعة وراء مسيرة بعنوان“من أجل الوظائف والحرية”، والمعروفة أكثر باسم“مسيرة واشنطن”، والتي اجتذبت أكثر من ربع مليون شخص إلى مركز المجمع الرئاسي الأمريكي في واشنطن. في هذه المسيرة، ألقى الدكتور كينج خطابه الشهير“لدي حلم”، والذي عزز مكانته كقائد للتغيير الاجتماعي، وساعد في إلهام الأمة للعمل على الحقوق المدنية. حصل الدكتور كينغ لاحقًا على لقب“رجل العام”في مجلة تايم.

في عام 1964، عندما كان مارتن لوثر كينج الابن يبلغ من العمر 35 عامًا، أصبح أصغر شخص يفوز بجائزة نوبل للسلام. ويعتقد الكثيرون أن خطاب استقباله في أوسلو كان من بين أقوى الخطب التي ألقيت في هذا الحدث على الإطلاق، إذ قال في ذروة خطابه:“أعتقد أن الحقيقة غير المسلحة والمحبة اللامشروطة سيكون لها كلمة الفصل. ”وهذا هو السبب في أن الحق المهزوم - مؤقتاً - هو أقوى من الشر المنتصر“.

وفي عام 1964، أصدر الكونجرس قانون الحقوق المدنية التاريخي، نتيجة المسيرة نحو واشنطن، ولو جزئيًا، قاضياً بشكل أساسي على كل الأشكال القانونية للفصل العنصري في الولايات المتحدة. وبذلك جعل هذا التشريع من غير القانوني التمييز ضد السود أو الأقليات الأخرى في التوظيف أو الإقامة العامة أو التعليم أو النقل، وهي مجالات قانونية كانت في ذلك الوقت لا تزال شديدة التمييز في العديد من مناحي الحياة.

في العام التالي، 1965، واصل الكونجرس تمرير قانون حقوق التصويت، والذي كان عبارة عن مجموعة من القوانين التي لا تقل أهمية وأزالت الحواجز المتبقية أمام التصويت للأمريكيين الأفارقة، الذين كانوا في بعض المناطق محرومين تمامًا من حق التصويت. وقد ظهر هذا التشريع كنتيجة مباشرة للمسيرة المسماة“من سلما إلى مونتغمري”، المطالبة بحقوق التصويت تحت قيادة الدكتور كينغ.

بين عامي 1965 و1968، حوّل الدكتور كينغ تركيزه نحو العدالة الاقتصادية - والتي سلط الضوء عليها من خلال قيادة عدة حملات في مدينة شيكاغو بولاية إلينوي - كما سلط الضوء على قضايا السلام الدولي، والتي دافع عنها من خلال التحدث بقوة ضد حرب فيتنام. تُوج عمله في هذه السنوات ب“حملة الشعوب الفقيرة”، التي كانت جهدًا واسعًا لتجميع تحالف متعدد الأعراق من الأمريكيين الفقراء الذين يعزمون على الدفاع عن التغيير الاقتصادي.

قيادة اللاعنف للدكتور مارتن لوثر كينغ الابن، التي لم تبلغ الثلاثة عشر عامًا، انتهت بشكل مفاجئ ومأساوي في 4 أبريل 1968، عندما تم اغتياله في فندق لورين في مدينة ممفيس، بولاية تينيسي. وقد أعيد جثمانه إلى مسقط رأسه في مدينة أتلانتا، بولاية جورجيا، حيث حضر مراسم جنازته قادة رفيعو المستوى من جميع الأعراق والشرائح السياسية.

• لاحقًا في عام 1968، أسست زوجة الدكتور كينغ، السيدة كوريتا سكوت كينج، رسميًا مركز مارتن لوثر كينج الابن للتغيير الاجتماعي اللاعنف، والذي كرسته ليكون“نصبًا تذكاريًا حيًا”يهدف إلى مواصلة عمل الدكتور كينج في مجال مهم وهو الاعتلالات الاجتماعية في جميع أنحاء العالم.

وبالرغم من التضحيات الجسام التي قام بها الكثير من الإصلاحيين والمدافعين عن حقوق الإنسان ومناهضة التمييز العنصري، إلا أن الممارسات العنصرية والتمييز تجاه السود لا تزال قائمة، وفي حالة تصاعدية في أوروبا وأميركا، هذه الدول التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان!!.